19 يناير, 2023

رمزية حاتِم وزليخا في شعر جوته

مدخل: “علينا أن نقرأ الشعر الشرقي ونتذوقه وكأنه لم يوجد يونان ولا رومان” جوته، من التعليقات والأبحاث الملحقة بـ(الديوان الشرقي)   ___________   كان الشاعر الصوفي عبد الرحمن الجامي قد وضع قصيدة عرفانية مطولة بعنوان: (يوسف وزليخا) أعاد فيها قراءة وتأويل القصة الدينية المعروفة الواردة بالقرآن الكريم والكتاب المقدس واتخذها رمزا عرفانيا للعشق الصوفي الإلهي.

عبد المنعم عجب الفيا

17 يناير, 2023

قضايا: ضرب الزوجة في قوانين الأحوال الشخصية لغير المسلمين ومآلاته .. ترجمة: عبد المنعم عجب الفَيا

محكمة الاستئناف (العليا) (أ/م/ 156/1959) موجز وقائع الدعوى: بسبب سوء المعاملة التي ترقي إلى المعاملة الوحشية بالمعنى القانوني، غادرت الزوجة القبطية منزل زوجها وأخذت معها الطفلة وبعض الممتلكات المنزلية.

عبد المنعم عجب الفيا

2 يناير, 2023

مختارات: سيد أحمد الحردلو وقصة تهريبه “موسم الهجرة” إلى رجاء النقاش بمصر! … بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا

مقدمة: نشر الشاعر والقاص والدبلوماسي السوداني الراحل سيد أحمد الحردلو (1940-2012م) مقالاً مطولاً عن الطيب صالح بمناسبة رحيله، اجتزأنا منه هنا الجزء الذي يحكي فيه قصة تهريبه نسخة من رواية “موسم الهجرة إلى الشمال” فور صدروها لأول مرة بمجلة “حوار” التي كانت تصدر في بيروت، وتسليمها بيده شخصياً إلى رجاء النقاش بالقاهرة.

عبد المنعم عجب الفيا

22 ديسمبر, 2022

عبد العزيز المقالح بمناسبة رحيله: وقفة مع قصيدة “ليتَ”

للشاعر الجاهلي (المخضرم) تميم بن مقبل، بيت شعر مشهور، ورد في قصيدة معروفة له يقول فيه: ما أطيبَ العيشَ لو أن الفتى حجرٌ/ تنبو الحوادثُ عنه وهو ملمومُ والمعنى أن الشاعر يتمنى لو كان في صلابة الحجر حتى يقوى على امتصاص الصدمات النفسية والعاطفية التي يخلفها في وجدانه الاحساس بمرارة الهزائم والانكسارات والفشل والفقد وخيبات الأمل، فلا تلين له قناة، وحتى يعيش متماسكاً كالصخر يصد هجمات أمواح بحر الحياة المتلاطمة ثم لا تنال منه شيئاً.

عبد المنعم عجب الفيا