أوبريت لوحة وطن: “لوحة وطن” كلمات الإعلامي والمستشار القانوني الدكتور عارف تكنة .. ألحان المبدع الأستاذ عمر إحساس .. إخراج المرهف/ الأستاذ الطيب صديق


أوبريت لوحة وطن
“لوحة وطن” كلمات الإعلامي والمستشار القانوني الدكتور عارف تكنة
ألحان المبدع الأستاذ عمر إحساس
إخراج المرهف الأستاذ الطيب صديق
أداء مجموعة من ألمع النجوم:
عمر إحساس
أبوبكر سيد أحمد
عادل مسلم
صباح عبد الله
هاني عابدين
محمد زولو
لينا قاسم
توزيع وإشراف: الأستاذ/ حذيفة فرج
هندسة صوتية: المهندس/ عماد الحاج
سيرى العمل النور قريباً..

 

لوحة وطن .. بقلم: كلمات الدكتور/ عارف تكنة

سَلُوا سَيْفَاً يُفَارِقُ كُلَّ غِمْدِ
وَمَنْ خَبِرَ النضَالَ بِكُلِّ جِدِّ

سَلُوا مَنْ عَاصَرَ الحِقَبَ الخَوالي
يُرَدِّدُها نشيداً.. بَلْ ويُسْدِي

سَلُوا كُلَّ البُحُورِ تَفِيضُ ماءً
بِلا كَلَلٍ.. وفي جزْرٍ ومَدِّ

سَلُوا شرفاءَ أوطاني سلاما
وقَدْ بَاتَ الوفاءُ لأرضِ سَعْدِي

هو السودانُ مأوانا.. ملاذاً
فذلك ميثبٌ.. والجمْعُ يُبْدِي..

صَحَائِفَ ناصعاتٍ بادياتٍ
إليكَ.. إليكمُ.. والكُل يَمْضي

تَحِيَّتُنا هي النِبْرَاسُ دوما
يُضيئُ طريقَنَا ويُقيمُ عَهْدِي

شعار قد رفعناه دواما
لِيَعْلُو موطنٌ في كُلِّ صُعُدِ

نُهيبُ بكمْ.. نُقَلِّدُكمْ وشاحا
هو الخَفَّاقُ في أرضِ التحدي

تعالوا.. أي بني وطني سلاما
لِنَنْبُذَ كلَّ حَيْفٍ دونَ قَيْدِ

لِنَنْبُذَ ما يُفَرِّقُ جَمْعَ شَعْبٍ
بأرضِ الطُهْرِ سودانِ التصدِّي

لِنَنْبُذَ ما يُمَزِّقُ نَسْجَ رَبْعٍ
فلا طَاَشَتْ سِهَامٌ عِنْدَ أُسْدِ

لِنَنْبُذَ ما يُصدِّعُ دونَ رأبٍ
يُشَتِّتُ شَمْلَ مَنْظُومٍ ويَمْضِي

لِنَنْبُذَ ما يُكَدِّرُ صَفْوَ حَوْضٍ
بِلا رَهْنِ الإرادةِ للألَدِّ

لِنَنْبُذَ ما يُعَمِّمُ كلَّ كَرْبٍ
فلا هَنِئتْ عُيُونٌ بَعْدَ صَدِّ

كذَا اسْتِقْلاَلُنُا.. قْدْ كَانَ أمرا..
هُوَ النَّصْرُ المُؤزَّرُ دُونَ حَيْدِ

فتِلْكَ الصافناتُ تَصُولُ صولا
بِلا كَلَلٍ تُنَازِلُ كُلَّ نِـدِّ

وتِلْكَ الصَّاهلاتُ تَجُولُ رَبْعَا
بِلا وَجَلٍ تُعَاقِرُ كُلَّ ضِدِّ

وتِلْكَ الواثباتُ تُغيرُ وثْبَا
بِلا فَرٍّ وفي كَرٍّ أشدِّ

وتِلْكَ الباديَاتُ تُثِيرُ قَتَمَا
بِلا مَلَلٍ تُنافِحُ دُونَ حَرْدِ

وتِلْكَ الكَاسِراتُ طَفَرْنَ طَفْرا
أصِبْنَ مِنَ الحقيقَةِ كُلَّ كَبِـدِ

فَتِلْكَ رِكَابُنَا تَجْتَاحُ زَحْفَا
تُهَلِّلُ باسم جَبَّارٍ وصَمَدِ

لِنَسْلُكَ دَرْبَنَا مِنْ كُلِّ شِعْبٍ..
نُضَمِّد كُلَّ جُرْحٍ بلْ ونَهْدِي

لِسيرةِ كُلِّ أفذاذٍ كِرامٍ..
هَلُموا.. هكذا المِنْهَاجُ يُرْضِي

فهذا مَوْطِنٌ قْدَ نَالَ وَطْرَا
بِهَاتِيكَ السَّواعِدِ.. دُونَ جَحْدِ

نُنَادِي كُلَّ طَيْفٍ وهو يَدْنُو..
نداءً للرِّفاءِ.. دون كَيْدِ

بِذَا رايَاتُنَا تَعْلُو وتَسْمُو
كذا الهاماتُ تَهْفُو دون صَدِّ

لنُلْجِمَ دَاعيَ الخُلْفِ ونَصْحُو
وفي الآفاقِ صرحٌ دُونَ عَمَدِ

بِذا فدِيَارُنَا نَادَتْ سلاماً..
هنيئاً للبلادِ فذاكَ يُجْدِي

فتلكَ يَدُ البِدارِ تَجُودُ دَوْما
يفوحُ أريجُهَا مِنْ دونِ وأدِ

لِكُلِّ ثوابتٍ للوطنِ ذُخْرَا
بِلا قَدْحٍ بِلا فَدْحٍ وأَوَدِ

يُمَارِي بَعْضُنَا فينا لِيُرْضِي..
أتذهبُ ريحُ أوطاني وتَمْضِي؟!

دَعُونَا نَرْفَعُ الرايَاتِ دوما
بِلا نَصَبٍ.. بِلا عَنَتٍ وسُهْد

تعاهدنا وهذا النَّهْجُ يُفْضِي
لِكُلِّ مآثرٍ مِنْ كُلِّ عَهْدِ

أقمْنَا صَفّنَا دِرعاً حَصِيناً
يَذُودُ عَنِ الوصيدِ وأيُّ وَصْدِ

فَتِلْكَ دِيَارُنا تَهْفو إليْنَا
كذا هي أرضُنَا دَوْمَاً تُؤدِّي..

سلاماً شاملاً.. درباً سَلَكْنَا
وميضٌ مِن بريقِ الدارِ يُجدِي

بذا وطني هنيئاً إرتوينا
مِنَ العَذْبِ القَرَاحِ وأيُّ مَدَدِ

كذا السودان.. عملاقاً رَأيْنَا
بِلا سِنَةٍ بِلا سَقَمٍ ومَرَضِ

إلهُ الكونِ نسألُه دعاءً
وتوفيقاً هنا.. والكل يُفْضِي

نُحَيِّي مَحْفَلاً بَلْ كُلَّ طَيْفٍ
نُحَيِّي مُجْمَلاً بَلْ كُلَّ فَرْدِ

نُحَيِّي مَجْمَعَاً بَلْ كُلَّ وَمْضِ
يُؤدِّي نَافِلاً مِنْ بَعْدِ فَرْضِ

بِذا بَاتَ الوئامُ مَآلَ قَومٍ
وكُلُّ الطَّيفِ أجْمَعَ.. لا تَعَدِّ..

على “الخرطوم” و”أم درمانْ” و”بحري”
على “نيالا” على “الدامرْ” و”شندي”

على “سنارْ” و”سنجةْ” ثم”أمري”
على “الحمرةْ”.. عليك “رِهيدَ بِردْي”

على “الفولةْ”..”القضارفْ” ثم “نوري”
و”بورسودانْ” و”عِدْ فرسانْ” و”قرِّي”

على أرضِ “الجنينةْ” ووادي “بِرْلي”
على “هيبان”.. “عديلةْ” ثم “سوني”

على “ربكْ”.. “الدمازينْ” ثم “أوسلي”
على “الفَشَقَةْ” و”حلايبْ” ثم “كَرَرِي”

على “سنكاتْ” و”بربرْ” ثم “تَقَلِي”
على “طوكرْ” و”دنقلا” ثم”سَقَدِي”

على “أبيي” و”زالِنْجِي” و”مرَوِي”
عليك “برامُ” و”التاكا” و”كُنْدِي”

على “قيسانْ” و”الفاشرْ” و”مَدَنِي”
على” كادُوقلي” و”الطينةْ” و”كوستي”

على “كسلا” و”حلفا” وكُلِّ وهْدِ
على”بارا” و”سلَّارا” و”عَبْرِي”

على “كَرْنُوي” و”تَجْرِيبَةْ” و”سَكَلِي”
على “طابتْ” و”طيبة” ثم “كُورتِي”

على تلك “الضعين”.. وأرضِ تُوشكِي
على “قريضةْ” و”أُمْ كَرْدُوسْ” و”رمْلِي”

على “السودانِ”.. أنت بنا رَؤُومَة
وأنتَ عطاؤُنا بَلْ كُلُّ رِفْدِ

على كُلِّ الديارِ بِكُلِّ فَجٍّ..
من “البلدانِ”.. لي عَضُدِي وسَنَدِي
////////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك

0 تعليقات