عندما نكون اسوأ واقل انسانية ، حتى من مصر  .. بقلم: شوقي بدري


 الشعب المصري منذ عهد الفراعنة يعاني من الظلم الاضطهاد وانعدام الحرية ولم يتذوق الديمقراطية ابدا . ينعكس كل هذا على تصرفات الشعب المصري ، والناس على دين ملوكها . نتشدف نحن في السودان باريحيتنا كرمنا عشائريتنا وتقبلنا للآخر بعدنا عن الاشتطاط والتطرف الخ . كيف عاملنا الجنوب قبل وبعد الانفصال ؟ كيف عامل المصريون السودانيين بعد الانفصال ؟؟ الجواب هو….. مصر كانت احسن ارحم واكثر معقولية منا .
 اخي الحبيب مصطفى كتبا طيب الله ثراه في فريق ريد كان يتحدث بلغة مصرية لانه ترعرع في مصر مع شقيقه ابراهيم كتبا رجل النقابة في النقل الميكانيكي وشقيقتهم زهراء. عاد الابناء الى الموردة وفريق  ريد لمنزل الاسرة وواصل والدهم عمله في سلاح الحدود المصري ولم يتم طرده مع البقية من الجنود السودانيين . ترك لهم الخيار ولم يتعرضوا لأى نوع من المضايقات .
 البطل الشاعر السوداني الذي  اثرى مكتبة الاغنية السودانية باعظم الاغاني الخالدة مثل …..أنا امدرمان التي ولد فيها .وهذ السنة من المفروض الاحتفال بعيد ميلاده المئة ولن يذكره السودانيون طبعا . ترك امدرمان ووجد الاحترام والسعادة التي فقدها في بلد ميلاده . انه الشاعر عبد المنعم عبد الحي لانه ليس من الوسط النيلي لم يجد  كل الاحترام الذي يستحقه .
اقتباس من موضوع قديم
عبد المنعم عبد الحي درس في مدرسة الموردة الاولية وكان زميلا للشاعر مبارك المغربي الذي يكبره قليلا صاحب ديوان عصارة قلب والمغربي من سكان امدرمان الموردة. وكان ضابطا كذلك .
قدم لنا  محاضرة في ملكال الاميرية 1958 وكان ضابطا في السجن في حي اصوصة .  من الاشياء الغريبة انه ذكر انه سكن في انجلترة لفترة دراسية ، وقام بعض الاطفال بالصراخ ….. ذي بلاك مان ذي بلاك مان او الرجل الاسود . الشاعر مبارم المغربي قال انه اندهش لأنه بسبب لونه الفاتح كان يعتبر نفسه ابيضا .
شقيق عبد المنعم هو الباشا ,, لواء ,, ادريس عبد الحي ، كان حاكم اسوان وهو كذلك متزوج من مصرية . كانت معجبة بالسودانيين . عرفت من محمد محجوب عثمان شقيق عبد الخالق عبد الخالق ، انهم كانوا ضباطا صغارا في زيارة لمصرفي 1959 فقالت لهم انها على استعداد لتزويجهم من اجمل واحسن بنات العوائل المصرية وفي الحال . بدون مهر وبعشرة جنيه فقط ، لان المصريات يحترمن الرجل السوداني .
اغنية  لا لا  كانت بسبب تقدم عبد المنعم للزواج من بعض بنات امدرمان وكان الرد …..لالا . وسمعت ان احد البنات كانت ترغب في الزواج من عبد المنعم ولكن والدتها كانت تقول لالا ولالا الخ . والسبب ما هاجمناه وحاربناه طيلة حياتنا . وهو اصل عبد المنعم الذي ليس من الوسط النيلي . ولسوء الحظ لا تزال هذه الزبالة تسيطر على عقول الكثيرين.
نهاية اقتباس
 عبد المنعم عبد الحي وشقيقه الباشا ادريس عبد الحي وجدا الاحترام والاشادة التي لم يجداها في وطنهم الاول السودان . ليس غريبا أن اثنين من ابناء عبد المنعم عبد الحي قد صارا من الضباط وقدما ارواحهما واستشهدا في 1967 و1973 . .
الطريقة التي عاملنا بها الجنوبيين أن لم تكن نازية فهى اقرب الى النازية . اليوم تتعامل مصر مع السودان بكل احتقار نهب استغلال وعنجهية . لا نلوم مصر ولكن نلوم انفسنا لأن جيشنا حكومتنا امننا ، الكثير من مفكرينا رجال اعلامنا هم اكبر الخونة والعملاء لمصر  التي  تستغل هوان حكومتنا جبنها وانتهازيتها . مصر يا اهلي تريد أن  تتخلص من ازماتها  المزمنة على حساب السودان  الذي صار مثل الكونقو الذي فرط فيه اهله منذ بداية الستينات وهو اغنى دولة في العالم فيما يختص بالموارد الطبيعية الزراعة الماء والمعادن ويمكن انتاج  ثلاثة محاصيل زراعية في السنة لأن الشمس تذهب الي خط الاستواء ثم مدار السرطان  تعود لخط الاستواء ثم مدار الجدي مرة اخري .وتكون هنالك ثلاثة دورات . نهر الكنقو هو اكبر نهر في افريقيا وأن لم يكن الاطول .
 لم اعرف بدولة تعلن حربا جهادية ضد شعبها كما قامت به حكومة الانقاذ والحكومات التي سبقتها في الجنوب . يمكن الرجوع لبرنامج ساحات  الجهاد وعرس الشهيد الذي ابتدعه الترابي ثم ارتد وقال أن من مات في الجنوب ليس  بشهيد بل فطيس !!!! .
 السودان يستطيع أن يعش في سعادة وبدون الحاجة لمصر . الا أن مصر ستكون كل الوقت في حاجة للسودان  . السودان اكبر سوق للمنتجات المصرية المضروبة . السودانيون  يدخلون الكثير من المال وفرص العمل  للمصريين خاصة وقد توقفت السياحة الأوربية  بسبب كرونا والخوف من الارهاب المصري . والنيل شريان الحياه لمصر يمر عبر السودان ، والسودان ليس فقط انبوب يوصل الماء لمصر بل هو بلد منبع في السودان آلاف الخيران  والسيول التي ترفد النيل بالماء . واليوم تتدفق  المنتجات السودانية لمصر لكي تصنع وترسل لجلب العملة الصعبة التي تحتاجها مصر . ولهذا تستثمر مصر دائما في ازمات السودان واذا لم تجدها فستخلقها لأن الامر بالنسبة لمصر هو مسألة حياه او موت .
الغريب أن اغلب الحكومات السودانية تخضع لبلطجة مصر او خداعها . ونغني مصر يا اخت بلادي يا صديقة ولم نسمع هذه النغمة عند المصريين الا عندما  تكون افتتاحية لعملية نصب واستكراد للسودانيين الغلبانين . بالرغم من كل هذا فمصر اقل عنصرية من سودان الوسط .عنصرية وسط السودان على درجة عالية من الكراهية الاقصاء وعدم القبول بالآخر . لقد اثر هذا على شعوري وانا في الثامنة عشر وقمت بكتابة ما اطلق عليه البعض الرواية السودانية الاول  اسم الرواية هو ….. ،، لحنق ،، .  دارت الرواية حول الشوفينية  وعنصرية الوسط التي اوصلتنا لما نحن فيه اليوم من انهيار اقتصادي اخلاقي وسياسي .
 حتى قبل الاستقلال ضاعت موارد البلاد في حرب عبثية استمرت بعد الاستقلال خلال الحكم العسكري الاول ومذابح في جنوب السودان في الديمقراطية الثانية تفوق في بشاعتها اعمال الجنجويد ، وهذا في عهد السيطرة المصرية على نظام مايو الذي تحالف فيه الشيوعيون والناصريون . توج كل هذا بحرب جهادية كيزانية . وانتهى الامر بذهاب الجنوب . والسودان اليوم في حالة يكون او لا يكون . والسبب هو العنصرية ورد الفعل على العنصرية . واليوم كما كتبت من قبل…..السودان  مثل الايتام في مائدة اللئام . وقبل ايام كان هنالك اجتماعا عالميا في السعودية تحت شعار ،، اصدقاء السودان ،، والحقيقة هو اجتماع الضباع والذئاب لتمزيق السودان ، والسودان ليس من المدعوين !!
مصر صرفت ملايين الجنيهات  لشراء الانتخابات الأولى في السودان ، منذ ايام الملك فاروق كنت مصر تدعم الاتحاديين بالكثير من المال ، التلميع الدعاية والدعم الاعلامي . هذا بجانب  الهجوم اغتيال شخصية المعارضين بكل الطرق المتاحة . المال المصري اغتنى منه بعض رجل الاشقاء والاتحاديين الخ . وسمكر الحزب الاتحادي في أكتوبر 1952 في القاهرة وفي منزل الرئيس الاول لمصر محد نجيب  من مجموعات مختلفة بعضها يؤمن بالاتحاد مع مصر بعضها انتهازيون او خائفون من استعداد عبد الرحمن المهدي ليكون ملكا على السودان وعودة المهديةالتي كانت اسوأ من الظروف الحالية  وهذا ما حدث في زمن ما عرف بخليفة المهدي المنتظر .
تم  انفصال الميرغني عن الازهري وتحالفه مع  حزب الامة واسقاط الحكومة الاتحادية عندما تأكد له أن عبد الرحمن المهدي مريض وليس امامه وقتا ليصير ملكا على السودان .
 احس المصريون بالغضب الشديد واعتبروا الامر خيانة من الازهري وبقية الاتحاديين . ازهري هو من اعلن الاستقلال لكي يسحب البساط من تحت اقدام المعارضة الاستقلالية  ويعطي نفسه لقب صانع الاستقلال والحقيقة انه قد واجه الامر الواقع وبانتهازية صارخة واعلن الاستقلال الذي كان ضده كل حياته السياسية . اخذت مصر،،  زمبة  ،، ولكن مصر عاملت  ـــ  والحق يقال ـــ السودانيين في مصربكرم ومعقولية كبيرة  مقارنة بالطريقة التي عامل بها  اهل الوسط السوداني الجنوب والجنوبيين بعد انفصالهم  الذي دفعوا اليه .
 التسامح عند الشعب المصري والبعد عن العنصرية بالرغم من وجود تفلتات واخطاء ، اكبر من التسامح عند الوسط السوداني خاصة في التعامل مع الجنوبيين اهل جبال النوبة  جنوب النيل الازرق الخ .  الشوفينية العنصرية والغباء عند اهل الوسط المخدوعين بعروبتهم المزيفة جعلهم يفرقون الآخرين  بطريقة عقائدية لا ينجع معها المنطق الدين او القانون الوضعي .ثم يقولون بكل غباء لماذا نحن في هذا الحضيض ؟؟ السبب هو عنصريتكم يا اهلي الكرام .
  بالرغم من افتناعي الكامل أن المصريين يبلطجون ويتغولون على حقوق السودان  ويعتبرون السودانيين اقل قيمة منهم ، الا اني اعارض الكثير من الشوفينية والتنميط السوداني ضد المصريين . ارفض استعمال كلمة  اولاد فوزية  او  اولاد بمبة  . وتأتي من الكلمة  الامريكية ،، بمبو ،، وتعني امرأة رخيصة او غبية او اولاد الرقاصات كما يفول اهل الخليج  ولم استخدم ابدا ولن استخدم كلمة ،، حلبي ،، لوصف المصري . وفي السودان تعتبر اكبر اساءة  . وتعني غجري ….. انسان جبان لا يستطيع أن يواجه الموت بشجاعة كعفلية السودانيينوترحيبهم بالموت  كما قام بعض الجنود المصريين في المعارك القديمة  بالنهيار الهرب واستجداء العفو بطرف غير مقبولة للسودانيين . الكثيرون .يعتقدون أن ،، الحلبي ،، لا اخلاق ولا قيم له ، الحلبي بعيد عن الكرم النجدة النخوة والعشائرية . الحلبي لا يؤتمن لأنه لص وكذاب بدون اخلاق . وهذا الفهم خاطئ لانه يعمم والتعميم خطأ كبير . ولقد حاربته كل الوقت وبقوة . كما قمت بتصحيح الجميع الذين استخدموا كلمة ،، حبشي ،، لوصف الاريتريين والاثيوبيين . حتى والدتي رحمة الله عليها كنت اطالبها أن لا تستخدم كلمة حبشي ..وبالنسبة لي حبشي تماثل كلمة بربري التي يستخدمها المصريون لوصف السودانيين او حلبي التي يستخدمها السودانيون لوصف المصريين . اصل الكلمة يعود الى الغجر الذين فروا مع تقدم المغول وانتهى بهم الامر حتى في شمال فنلندة البعيدة وكل اوربا . حافظوا على لغتهم تراثهم وعاداتهم .
 من حضر منهم الى السودان حضروا كمجموعة كبيرة من حلب وتكلموا بلهدة حلبية .كان لهم حى في امدرمان عرف بحي الحلب . كان لهم زعيمان  وهما ابو زعمان وابو قلمان وزعيمة اسمها كلوت . عاداتهم كانت غير مقبولة في السودان مثل التسول والسرقة الخ . سكنوا في العراء في كل السودان او في الخيام .
 بالرغم من غضب المصريين لما اعتبروه خيانة وعقوق من السودانيينعندما اعلنوا انفصالهم ، الا ان المصريون  كانوا جد معقولين . لم يجبروا السودانيين على مغادرة مصر لم ينزعوا جنستهم المصرية بل العكس هو الصحيح ، حاولوا كسبهم . لم تتوقف  البعثة المصرية في السودان  لم تغلق جامعة القاهرة فرعها في الخرطوم . لم يهلل المصريون لانفصال السودان لم يذبحوا ثورا اسودا رمزا للون السودانيين كما قام به خال  البشير وآخرين . لم يهللوا لانفصال السودان ، لم يقل رئيسهم  انهم سيطبقون الشريعة الحقيقية الغير مدغمسة  بعد انفصال السودان . لم يقولوا ،، بلا وانجلا ،، وسينطلق اقتصادنا وسيتقدم وطننا وستمطر السماء ذهبا وقضة  وتعم البركة كل مصر ….. وهذا ما قامت به حكومتنا وهلل له الكثيرون ولا يزالون.
 نزلت اللعنات على الجنوبيين اضطروا كما واجه اليهود في المانيا الفاشية باعوا  ممتلكاتهم منازلهم مصانعهم بأبخس الاثمان . طردوا من مساكنهم التي استاجروها تكومت اسرتهم عفشهم في العراء . قام الجميع باستغلالهم ارتفعت اسعار النقل وواجهوا اشياء مماثلة في  الوطن الذي طردوا اليه لم يولدوا فيه لا يعرفون لغته طريقة العيش والتعامل مع الحياة الجديدة .
 والد ملكة السويد  سيلفيا استغل اليهود وابتاع مصانعهم بتراب الفلوس . بعد الحرب هرب الى البرازيل التي اوت الكثير من مجرمي الحرب . ،، سيلفيا ،، كانت مضيفة للضيوف المهمين   في اولمبياد ميونخ في السبعينات  ولانها تتكلم عدة لغات . تعرفت بالملك السويدي الشاب الذي لم يكن مرغوبا فيه من الفتيات السويديات واشنهر بثقل الظل وعدم الذكاء .  كانت الملكة سيلفيا  تجد المهاجمة في البداية لانها ابنة نازي لص . تمكنت بلطفها ادبها وعلمها من كسب عطف الكثير من الشعب خاصة النساء . ولكن تبقى الحقيقة في انها ابنة من نهب وطرد اليهود الالمان وأن عاشوا في المانيا لالف سنة .
ما قام به النازيون قامت به الانقاذ نحو الجنوبيين ، والمؤلم أن هذه الروح الاجرامية لا تزال تعشعش في رؤس الكثيرين في السودان الشمالي .
مررت بحالة من الغضب هذه الايام ، لدرجة انني كنت اجد نفسي منتصبا بدون ارادتي بعد أن كنت جالسا او مستلقيا ، وكانني ساشترك في معركة مع وحوش الظلام والحقد . المنزل في امدرمان الذي كان بمثابة منزلي الثاني والرجل والمرأة اللذان تعلمت منهم منذ الطفولة الادب الاخلاق الكرم العشائرية وحب الجميع يواجه  حفيدهم  الشاب  واسرة والده نوعا من العنصرية الانتقامية الغير مصدقة . ثم اكتشفت انها ليست العائلة الوحيدة التي تعرضت  لهذه الجريمة . لقد شمل الامراعظم الاسر والتي يشار اليها بالبنان منها ابطال الامة كتابها ادباءها ومن قدم الكثير الكثير الى ما عرف قديما وربما وقبل  فترة قصير بالسودان .
 قبل ايام ذهب الشاب الذي هو ابن اخت عزيزة  واسرة لا تزال تاج رأسي  ليجدد رخصة قيادته . والتي يحملها اليوم الاثيوبيون الاريتريون  الفلسطينيون السوريون الذين هلل اهل الشمال ورحبوا بحضورهم . بل لقد استجدوهم للحضور الى السودان لتكريمنا بالتواجد بيننا ، واعطوهم الجواز السوداني ثم الشمالي  بكل سهولة . منهم  الغنوشي وصحبه الزنداني ومجموعته بن لادن وشواطينه . هنية وكيزان لفلسطين وغيرهم .
 رفضوا تجديد رخصة ابن اخني لان  كل اسرته قد نزع منها الرقم الوطني ولهذا لن تجدد رخصته ليقود  حافلته ليصرف على زوجته ووالدته . …. نعم  هذه هى الحقيقة . قمت بالاتصال برجل شريف كان ضمن  البعثة التي  التي اتت  الى اسكندنافية ومارسوا معنا قدرا هائلا من النبل واللطف حرموا انفسهم من الراحة وساعدونا في التحصل على  الرقم الوطني الهويات والجوازات . قام هذا الرجل النبيل بتحويل ابن اختي الى  مسؤول رفض طلبه وقال له البارحة ,… تجيب لينا ما يثبت انك جنوبي !!! وابن اختى يريد أن يثبت انه شمالي من اصل دينكاوي . ابرز لهم  شهادة بامتلاك جده لعقار قديم اعطاهم شهادة ميلاد والده والدته وهم اسرة كبيرة معروفة في الابيض عاشوا لعدة اجيال في الشمال والده كابتن كرة مشهور ومدرب كره. لا شئ يربطهم بالجنوب عاشت عائلتهم في الشمال منذ بداية القرن السابق . قانون الجنسية  السودانية التي منحت لقتلة الجنجويد مع الجواز السوداني والذين يقاتلون في اليمن ليبيا الخ يقول أن كل من تواجد في السودان قبل 1929  هو مواطن سوداني .
 اخي الرجل الجنتلمان  زميل الدراسة محمد يوسف عبد الخير تعرضت اسرتهم لنفس المعاملة بالرغم من ا، والده الرجل االعظيم قد تم ذبحه في ملوط مع بعض اعيان ملوط  بعد اختطافهم من  بعض شباب  الجنوبيين في حرب الثمانينات . وعندما حضروا للشمال رفضوا اعطاءهم الرقم الوطني الشمالي في البداية …… دنيا .
 مصر التي ننتقد سياساتها اثبتت انها قد كانت  خيرا من السودانيين في معاملة من انفصل . وليس غريبا أن الظلم والجن الذي يسيطر على الحكومات السودانية جعل الكثيرون يهربون من السودان لمصر وهذا يقوي قبضة مصر على السودان . مصر تريد الشريط الشمالي في السودان حتى تكون كل بحيرة ناصر داخل الحدود السودانية . وانتم يا اهلى العنصريون تنزعون الرقم الوطني وتضايقون من هم من شرف هذا الوطن . انتم يا اهلى مرضى شفاكم الله .
 قبل فترة ليست بالبعيدة تعرض بعض افراد من اسرة على عبد اللطيف الذي يعتبربطلا سودانيا يحمل اسمه مدرسة شارع وبعض المؤسسات ، لمضايقات ورفضوا اعطاءهم الرفم الوطني الشمالي ….. تصور .
 سمعت أن اسر اخرى من اصول من خارج الوسط الشمال قد تعرضوا لمضايقات منهم اسرة . ابراهيم سوميت  المربي والبطل السوداني . كانت مدرسته عنوانا للانضباط بسب شخصية الرجل الاسطورية . كانوا يرسلون اليه الطلاب  ومن ساء خلقهم او ضعف تحصيلهم  . هذا الرجل  خلق مدرسة محو الامية للكبار في اللغة الانجليزية لأنها كانت المفتاح للعمل في السودان حتى كميكانيكي براد حداد حامل شهادة الخ .
 في هذه المدرسة درس الكثيرون اللغة الانجليزية مما غير حياتهم بطريقة رائعة . احدهم شاعر الحقيبة  سيد عبد العزيز شاعر يا قائد الاسطول . اخي عبد الله خيري  مدير بنك البركة السابق قضى طفولته في الجنوب وزاملني في مدرسة ملكال الاميرية وتزوج شقيقه بسيدة من الدينكا وارتبط وجدانيا بالحنوب وطنه الاول كحالى . اخبرني في احدي نقاشاتنا انه كانت هنالك شهادة اسمها سيتي آند قيلدز تمنح للميكانيكي البراد الحداد الخ وكان الطالب يحتاج لقدر جيد من اللغة الانجليزية . ولقد ساهم  المربي ابراهيم سوميت  في تغيير حياة الكثيرين  من اهل الشمال الى الاحسن . سيد عبد العزيز كان من المفروض أن يواصل حرفة اسرت مثل والده اعمامهم  واولاد ايوب وآخرين كمزينين حمير . بعد أن توظف ارسل الى الابيض مما وسع خياله تعرف بطريقة حياة جديدة . كان يواصل صديقة الشاعر عبيد عبد الرحمن  في حى العرب عن طريق الرسائل . ومن تلك المراسلات اتت قصيدة حبيبي اكتب لى وانا اكتب ليك . وانا اكتب ليك بالحاصل بي والحاصل بيك .
 المربي ابراهيم سوميت يمثل السوداني الشجاع . بالرغم من ان والده كان ضابطا في القصر الا انه لم يكن يتورع من مواجهة الانجليز عندما ارسل الى كسلا للعمل اصطدم بالمدير البريطاني فركل  مكتب البريطاني وقلبه . اوقف من الخمدمة بنصف مرتب . رفض نصف المرتب وانشأ مدرسة  اطلق عليها اسم على عبد اللطيف الذي حارب الانجليز .
 هل يعرف الناس أن الفرقة  السودانية التي حاربت في المكسيك  في النصف الاخبير من القرن الثامن عشر كانت بقيادة الماظ وجبر الله . وهل يعرف الناس أن هنالك حى في امدرمان اسمه فريق جبر الله يجاور فريق حمد الذي انتقل بجوار ابن خالته خوجلي ابو الجاز لمدينة بحري . وحمد كان  يعارض الصوفيين الذي يبيحون للخاصة ما لا يباح للعامة وكان ضد علم الباطن . هاجمه محمود  المنوفلي بحيرانه واراد ان يحرقه داخل داره . انقذه خوجلي ابو الجاز ابن خالته . الحيان جنوب ميدان الربيع.
 عبد الفضيل الماظ الذي تحصن مع الجندي كودي وحارب الانجليز االى أن هدموا عليهما المستشفى العسكري . بعض آل الماظ قد تعرضوا لاتهام بأنهم  من الجنوب ولا حق لهم في حمل الجواز السوداني الذي يحمله المرتزقة من تشاد مالى افريقيا الوسطى الخ .
 آل عشري الصديق يرجع اصلهم الى الشلك . عبد الله عشري الصديق كان من مشاهير السودان ومن الادباء شقيقه محمد عشري الصديق تلقي جائزة من الملك السعودي لمقدرت العالية في ترويض اللغة العربية والانجليزية . اورد  يوسف بدري في كتابه قدر جيل أنه شاهد لورنس العرب المغامر البريطاني الذي حارب مع ىالعرب وفتح عكا وهزم الاتراك ، وصاحب كتاب اعمدة الحكمة السبعة  مع  محمد عشري الصديق في الموردة فنزل من الترام وتحدث معهما وهاجم لورنس بسبب سياسة بريطانيا الاستعمارية . منزل آل عشري الذين سكنوا امدرمان منذ بداية القرن الماضي وقد يكون قبل هذا منزلهم صار محطة بنزين في شارع الموردة . البعض يقول انهم ليسوا بسودانيين من الشمال .
آل عشري هم من يفتخر بهم السودان وخاصة امدرمان . ولكن في هذا الزمن الكريه يسرح ويمرح  الارازل امثال على عثمان حاقدين الذي صار نائبا لرئيس دولة الكيزان .  أن الدول تعلن الحروب لتفتح الاسواق وهذا المسخ يقول لن نسمح لجنوب السودان بشق تمرة ويطالب بقتل من يتعامل تجاريا ويقول بالانجليزية ….. شوت تو كيل ….. شوت تو كيل . ومسخ آخرصار  وزيرا عرف بكمال حقنة لانه قال ما حندي الجنوب حقنة ….. تصور . مصدر التي ندين سياستها  السيئة نحو السودان ، لم تصل ابدا لانحطاط كمال حقنة وعلى عثمان حاقدين  هل يعتبر العم  الجاك بخيت الضابط الذي رفع علم الاستقلال مع المحجوب والازهري واسرته الرائعة  ليسوا من اصحاب الحق ان يكونوا من مواطني الشمال . منهم اخي وزميل الدراسة على الضابك حسن ومصطفي وآخرين ابنه كان مدرسا مميزا في مدرسة التجارة في امدرمان . هل طرد الجنوب الشماليين الذين ولدوا في الجنوب وحرموهم من الرقم الوطني الجنوبي ؟؟؟ الا تستحون يا اهل الشمال ومن يقتنع اغلبكم انهم من احفاد العباس  وهامة العرب . واولاد العباس بيعوا في 1822 في  امبابة بكميات ضخمة لدرجة أن اسعار الرقيق قد انهارت . 7 الف جعلى من شندي اهل المك نمرتم بيعهم  واتبعوهم ب 4الف من المتمة من اهل المك مساعد . ما هو العيب في أن نكون جميعا سودانيين … وبس؟؟؟
 قديما عندما كانت المليون دولار تعني الكثير كان السودان يصرف مليونا من الجنيهات يوميا في حرب الجنوب . ولو صرفت الانقاذ الجهد والمال الذي صرفوه في الحرب في تطوير الجنوب لما استقل الجنوب ولصار الكثير من الجنوبيين من المسلمين فالدين المعاملة . الا أن  الانقاذ كانت تقوم بحرب جهادية ليدخل المجاهدون الجنة . وتعلوا راية الاسلام !!
 من الممكن أن اكتوبر كانت ستأخذ منحنا مختلفا اذا لم يتدخل  مولانا عبد المجيد امام عبد الله من المحكمة العليا على رأس موكب الهيئات ، ويأمر ضابط البوليس قرشي فارس بأن يأخذ جنوده وينصرف . وواصل  الموكب طريقه وسقط عبود . هل هؤلاء لا يستحقون  أن  يمجدوا ؟ والدهم العم امام عبد الله  المولود في نهاية القرن التاسع عشر كان من اوائل الضباط الذين حموا الوطن . ومن ابناءه اخي طه امام زميل الطفولة الكتاب الثانوية الشباب والكهولة طيب الله ثراه . وزوجتهابنة العم فرج الله الذي حارب ابنه خضر في فلسطين والدته الخالة رحمة الخير يعود والدة الصادق المهدي في الرضاعة مما جعلالنعيم عكاشة صلاح والبنات اخوته في الرضاعة .
 سمعنا عن بعض التطاول على اسر مثل اسرة الوجيه واحد اعيان امدرمان العم عبد النبي عبد القادر مرسال  في فريق ريد . هل يذكرالناس اليوم الشاعر والمناضل  شاكر مرسال  الذي اجج الحماس ودفع بالشيب والشباب في اكتوبر وهو القئل حاسما رأي الشعب في النظام العسكري .
 ولدت سفاحا فما انت حر
فواجه مصيرك او فانتحر
 ويقول
 ايها والوالغ في جرح الكركدن
 انت كالعنكب في سور الزمن .
 أن اسم مرسال ليرن في السودان هنالك مرسال لا أظن انه من نفس الاسرة ، كان ضابط سجون. انفجر باكيا عندما شنق العسكر بتوصية السادات عبد الخالق محجوب . وكان القاضي العميل المصري احمد محمد الحسن من المجموعة الكبيرة من الضباط الذين لم يضعوا قدمهم في السودان قبل ارسالهم الى السودان فقط لأن والدهم  سوداني منهم سعد بحر ومحمد محجوب الذي عاد لاهله في مصر مات في زلزال التسعينات .  واليوم يحرم ابن اختي واسرته من الرقم والوطني لأن اصلهم من الدينكا !!
 تنقلت في مجوعة من الدول اغلبها اوربية  عشت وسط الاوربيين خلفت مجوعة ضخمة من الاطفال من نساء اوربيات . درست مع الاوربيين عملت معهم وظفتهم وعملوا لى  . لا ازال احاول بشدة أن اتخلص  من النظره الدونية نحو الاوربيين لانني احكم عليهم بمقايسي السودانية وكثيرا ما اجدهم قصار القامة على عكس الكثير من الجنوبيين واهلنا النوبة وآخرين .  ومن المؤكد أن الكثير من الاوربيين اكثر انسانية منا .  الكثير من الجنوبيين الذين عرفت  اجبروني على احترامهم بسب سماحة روحهم خاصة الدينكا لادبهم صدقهم وبعدهم عن  السرقة  والنفاق .
 لم يحظ السودان بزعيم مثل القائد جون قرنق طيب الله ثراه . ومن اعظم رجال السودان مولانا ابيل الير نائب رئيس الجمهورية ز هذا الرجل الذي اكمل اعوامه المئة قبل فترة قصيرة . يعتبر عنوانا  للحكمة الانضباط التجرد والامانة. لم يسئ لانسان لم يستغل نفوذه اويسرق مثل الاغلبية ….. لماذا لم يحتفل به السودان الشمالي والجنوبي عندما اكمل مئة سنة من العطاء ؟؟
 والدي ابراهيم بدري  كان يقول مفتخرا انه حفيد محمد ود بدري التربال الامي من الرباطاب  قد تزوج منقلا عمر مرجان سلطان بحر الغزال . والكثير من اهلى خاصة من اهل والدتي تزوجوا بجنوبيات او نوبيات . لقد اكرمنا بتزويجنا من بناتهم لماذا لا نرد لهم الجميل . بالنسبة لى انهم اكرم منا  واكثر تفبلا للآخر ، بالرغم من تشدقنا بتعاليم الاسلام .
 قبل ايام كنت اشاهد مباراة كرة القدم بين نايجيريا والسودان . ولولا القمصان لما فرقت بين الفريقين . في الستينات ذهب الفريق الوطني السوداني الى كينيا . قال سائق البص مستغربا لماذا يقولون لنا انكم عرب . انتم افارقة مثلنا  ولا تجتلفون عنا في الشكل .
 احد الكويتيين كان متشوقا لزيارة السودان بلد العروبة والاسلام . سأل صديق السوداني الذي اخذه للخرطوم …. أين العرب الرد كان العرب هاجروا للخليج وحل محلهم سودانيون من اصول افريقية . قال الكويتي …. في الكويت كنتم تقولون لي أن السودانيين في الكويت هم الافارقة لأن العرب ظلوا في السودان ، ولا ارى عربا هنا او في الكويت انتم افارقة . صدق الكويتي .
 كركاسة
 من المحن السودانية انه لا يوجد رئيس وزراء والكن هنالك وزراء منهم اللص جبريل . واخيرا قام البرهان الغبيان بحل المعضلة بتوظيف وكلاء الوزارات كوزراء.
 يذكرني هذا بمدير الشيخ مصطفى الامين  رجل الاعمال الفريد . حضر مدير الشركة من مكتب بورسودان . استغرب الشيخ من حضور المدير وابدى تخوفه من ا، يختل العمل في غياب المدير . سارع المدير بالدفاع عن  قراره وطمن الشيخ بأن الموظف في المكتب ملم بكل صغيره وكبيرة بالعمل وهو في الحقيقة كما يقوم بكل العمل لبكفائة كاملة لانه قد دربه جيدا .  ابدى الشيخ المحنك تخوفه عدة مرات والمدير يسهب في تقريظ والاشادة بالموظف .أ خيرا قال الشيخ … اكان كدي انحنا عاوزين بيك شنو ماهيتك كبيرة عندك مخصصات سكن عربية الخ . اخير لينا الموظف الما بكلف كتير . خرج الموظف وعنما سأله اصحابه عن سبب حضوره المفاجئ كان رده … جين عشان ارفت روحي .
 بلاش وزراء مخصصات عربات سكن وسرقة .
 اول ما قام به وزراء حمدوك واعضاء مجلس السيادة هو  خوض حرب شعواء بسب المساكن العربات والككص .
رقعة
 يتكلم الجنجويد ومليشيات البرهان العميل عن الانتخابات ….. لقد تكلموا عن تسليم السلطة للمدنيين في اكتوبر الماضي . لن تكون هنالك انتخابات  حرة . هل تتوفعون ان يسلم  البرهان عنقه للمحاكمة ؟ ان الامر يشبه ملازمة البشير . الحركات الملحة ان تقبل . الجنجويد لن يقبلوا . الامة والميرغني لا مصلحة لهم في التنازل عن عروشهم . سيتحالفون مع اعداء الشعب لانهم من اعداء الشعب ولقد عاشوا كل حياتهم كطفيليلت وبراغيث على جسم الوطن . الفلوس التي سرقها نهبها حميدتي البرهان والبقية  ستستخدم مع تهديد البندقية لشراء الناخبين النواب كما حدث مع الشرطة والمعلمين  رجال الادارة الاهلية ورجال الدين الذين صمتوا عن الانبطاح لاسرائيل  ولم نسمع بفتوى او فتة .
 شوقي .
shawgibadri@hotmail.com

أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك

0 تعليقات