غوتيرش ليس عنده غير القلق يبديه عندما يتسلط عسكري مغامر علي الحكم في افريقيا المنكوبة !!.. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي


قفز عسكري من بوركينا فاسو علي الكرسي السحري بحجة أن الأوضاع تدهورت وأنهم جاءوا لانتشال البلاد من التشتت والضياع … وتقريبا هذه هي الاسطوانة المشروحة التي يتشدق بها العسكريون عندما تتفتح شهيتهم للقبض علي مفاصل الدولة ليفعلوا ما يحلو لهم من خراب ودمار في سبيل أن يحتفظوا لأنفسهم بكل الخيرات والملذات حتي لو جاء بعدهم الطوفان !!..
نتمني أن نفهم نحن معشر الأفارقة أن مايسمي بالاتحاد الافريقي ما هو إلا مجموعة من الدراويش ليس لهم كلمة وفقدوا الاحترام وتحولوا الي موظفين كل همهم المرتبات الدولارية والبدلات والمميزات والظهور في الاعلام !!..
قام السيسي بانقلابه وحاول الاتحاد الافريقي أن يبدو في صولة الأسد واراد أن يظهر لعسكر مصر العين الحمراء وعلي حسب المتبع في هذه الحالة تم تعليق عضوية مصر في الاتحاد وللاسف لم يمضي وقت طويل حتي تبخرت هذه العقوبة بل إن السيسي جاء يقدل في أديس أبابا وتراس جلسات الاتحاد في ذاك العام ومنذ ذلك الحين لم يجرؤ أحد علي مجرد الحديث عن انقلاب السيسي !!..
وفي مالي أزيلت الديمقراطية ووضع العسكر أحذيتهم الثقيلة علي رقبة الشعب وطبعا غوتيرش ليس عنده من بضاعة غير ابداء القلق علي ماحدث خاصة وأن الانقلابيين لعبتهم المفضلة تعطيل الدستور وحل الأحزاب السياسية وإغلاق الحدود واعتقال الرئيس السابق وأعضاء حكومته والذي يحدث بعد ذلك يعرفه الجميع !!..
وتكرر المشهد مع تشاد وذلك الشبل من هذا الأسد ادريس دبي قاد انقلابا اختفي فيه والده الي الأبد وصار هو الرئيس وكان الأمر وراثة أو ملك عضوض والدول الكبري تأسف لما حدث وغوتيرش كالعادة يكون في قمة القلق الفالصو الذي لا يسمن ولا يغني من جوع والعسكر الأفارقة لا تفتر قوافلهم الانقلابية في السير الحثيث نحو غاياتهم اللئيمة في احتكار السلطة وتجييرها بالكامل لهم يعبثون بها بما يشاؤون ومن وقف في طريقهم القموه دوشكا ورصاص حي وبمبان وقنابل صوت وهراوات وعصي كهربائية !!..
وزولنا البرهان أكد لفلتمان مبعوث السودان والقرن الإفريقي أنه لا نية له في الانقلاب وصدق المسكين وركب طائرته وغادر والبرهان نفذ الانقلاب صباح اليوم التالي وهو يمد لسانه للاتحاد الأفريقي لانه يعرف أنه نمر من ورق ولا حول ولا قوه له وحقيقة أن الأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الافريقي هذه كلها اجسام مدجنة لها أسياد لا تعصي لهم أمرا !!..
وحتي يمرمط قائد الانقلاب في بوركينا فاسو الاتحاد الافريقي ويمسح به الارض نفذ انقلابه وهو مدرك تماما أن عضوية بلده بالاتحاد ستعلق الي حين وبعد ذلك سيعود الوضع الي حاله وينسي الجميع ما حدث !!..
قلنا لكم هذا العالم ممثلا في كباره جعلوا من افريقيا القارة البكر مسرحاً لانشطتهم الشيطانية ولم يدخروا وسعا في أن ينهبوا كل خيراتها مجندين أبناءها العملاء الذين يمكن شراؤهم وارهابهم لخدمتهم في الرتوع في جنان القارة السمراء الغنية والغريب أن أوروبا العجوز رغم ما نهبته ورغم ما قتلت وشردت من الأفارقة مازالت نفسها فاتحة للمزيد والانكي أن أمريكا الظالمة القاتلة سارقة قوت الشعوب دخلت علي الخط ولا تنسي الصين وإيران وتركيا وكلهم عينهم وقلبهم اتجه لأفريقيا يريدون خيراتها ولا يهمهم انسانها ولو فتكت به الأوبئة ومات من الجهل والفقر وصار نسيا منسيا !!..
نحن في السودان نجحت ثورتنا الشبابية وعرفنا أطماع الآخرين في ثرواتنا وغدا تشرق الشمس من جديد عندنا وسنبنيهو وطنا البنحلم بيه !!..

حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
معلم مخضرم .

ghamedalneil@gmail.com
////////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات