يا عاقب .. أرفع يدك عن نادي الجزيرة !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم


najeebwm@hotmail.com
والي الجزيرة الإنقلابي إسماعيل عوض الله العاقب منذ أن وطأت أقدامه ولاية الجزيرة لم نشهد أي تطور ملموس في والولاية واصبحت تزينها الأوساخ والنفايات بعد إنقلاب 25 أكتوبر وأصبح هدفه الرئيس تنفيذ أجندة السلطة الإنقلابية وبدأ بإرجاع الفلول الذين فصلتهم لجنة إزالة التمكين( المطرقة الحديدية) والأن كل الفلول أعداء الثورة والثوار أقدلوا في المؤسسات الحكومية وأسرع بإقالة كل المخلصين الذين فجروا ثورة ديسمبر المجيدة ومنهم الكنداكة المناضلة الديسمبرية الأستاذة المحامية مواهب حسن مديرة إدارة النظافة التي عملت بهمة ونشاط وكانت رمزا للتفاني والإخلاص ولها بصمة واضحة في نظافة المدينة وكل أهل المدينة يشهدون على ذلك تم إقالتها لأنها من لجان المقاومة وفي نفس الوقت تم إعادة مدير عام مصلحة الأراضي السابق بولاية الجزيرة فضل المولى البشير ابوسالف مديراً عاماً ووزيراً مكلفا لوزارة التخطيط العمراني والإسكان …؟؟!!
من الواضح أن الوالي ينفذ بالسمع من الفلول والصحفيين الأرزقية الطارئون على مهنة الصحافة دون قراءة المشهد جيداً وردة فعل أهل الولاية.. الوالي بعد أن عرف أراضي أهل الجزيرة خط أحمر وستكون مقبرة لكل من يقترب شبراً منها وستكون كرينك ثانية ولذا سارع بتجميد القرار الخاص بنزع أراضي قرية ود النور الكواهلة وحتماً سيلغى القرار الجائر.
العاقب لم يتعظ مما حدث مع أهالي قرية ود النور وأصدر قرار بالرقم 55 لسنة 2022م بحل اللجنة التسييرية لنادي الجزيرة بحاضرة الولاية وتكوين لجنة إشرافية برئاسة أمين عام حكومة الولاية ومدير عام وزارة الشباب والرياضة مقررا وعضوية كل من مدير عام وزارة المالية والإقتصاد والقوى العاملة ومدير عام وزارة التخطيط العمراني والمدير التنفيذي لمحليه مدني وحدد القرار مهام اللجنة في تسلم النادي من لجنة التسيير المنحلة ووضع لائحة لتنفيذ أنشطة النادي ومراجعة التعاقدات وأي تصرفات قامت بها اللجنة السابقة وتأهيل بنيات النادي الأساسية والإشراف على تنفيذ أنشطة النادي ( للجنة الحق أن تستعين بمن تراه مناسباً ) يعني عودة الكيزان من جحورها وتتحول الزواحف إلى أسماك في حوض السباحة وعلى الجهات المختصة وضع القرار موضوع التنفيذ.
للجنة الحق أن تستعين بمن تراه مناسباً يا عاقب هذه عبارة فضفاضة والقصد منها عودة الفلول لإدارة النادي في هذا الوقت بالذات الفلول يحلمون بعودة النظام للحكم مرة ثانية ويستغل النادي لتجمعات ميلشياتهم ويتحول إلى ثكنة عسكرية تثير الفوضى في المدينة وأنت تعلم والكل يعلم أن البلاد تفتقد إلى الأمن والأمان ولذا يجب عليك إلغاء القرار لأنه قرار ظالم وستكون عواقبه وخيمة.
نادي الجزيرة نادي أهلي ثقافي إجتماعي رياضي بني عام 1928م رقم القطعة 38 ويجمع كل أهل المدينة من الموظفين في مشروع الجزيرة والتجار وغيرهم من أبناء الولاية الرياضيين رغم أني مارست كرة القدم في نادي الشاطئ العريق كنت أحد السباحين في النادي وخضت معه عدة بطولات وكان النادي يضم نجوم من كبار السباحين السباح العالمي صديقي ورفيق الدرب المرحوم محمد عبدالوهاب ود النقاش وعادل الليثي (تنقو) وصلاح محمد الحسن (الغطاس) وشقيقه صبري وبكري محمد الحسن وكان المدرب حسين سعد (النسر) والمدير إبراهيم دانقورية وكانت إدارة النادية أهلية.. فكيف تريد أن تجعل إدارته تحت سلطتك وتكوين لجنة من حكومتك وتستعين بمن تراه مناسباً .. لن تنطلي هذه الحيلة على ذوي الألباب وستظل ديمقراطية وأهلية الحركة الرياضية هي شعار كل الرياضيين.
إذا كانت لجنة التسيير التي تدير النادي متهمة بالفساد يجب عليكم تكوين لجنة مالية محايدة خارج حوش حكومة الولاية وبعيداً عن ركن الفلول وعقد مؤتمر صحفي توضح فيه بالمستندات الأسباب التي أدت إلى حل لجنة التسيير وإذا ثبتت تهمة الفساد عليهم سنكون أول الداعمين للقرار ونطالب بمحاكمتهم.
لا خير في امة .. يكن السيف في يد جبانها والمال في يد لصوصها والقلم في يد منافقيها.
سلم .. سلم .. حكم مدني
لا لحكم العسكر الجدول شغال والثورة مستمرة والردة مستحيلة والدم قصاد الدم المجد والخلود للشهداء.
التحية لكل لجان المقاومة وتحية خاصة للجان مقاومة مدني (اسود الجزيرة) الذين نذروا أنفسهم للدفاع عن الثورة ومكتسباتها نحن معكم أينما كنتم والدولة مدنية وإن طال السفر.
المجلس الأعلى لتنسيقية الوسط من أنتم ومن الذي فوضكم ؟
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

2 shares

0 تعليقات