حشد الوحدوي: رأي مختصر في اعتقال الصادق المهدي


========================
– اولا : موقفنا المبدئي هو رفض كل أشكال التعسف على اي من كان ورفض كبت الحريات والتصرفات خارج نطاق الدستور، وبالتالي فاننا ندين اعتقال المهدي بهذه الطريقة وعلى هذا النحو.
– ثانيا : الصادق المهدي وحزبه مثلا عربة فرملة لنشاط المعارضة المضاد للنظام الحاكم منذ فترة ليست بالقصيرة وكان دائماً يمثل القوى المهادنة للنظام وجمد نشاطه بتحالف قوى الاجماع الوطني وانخرط في الحوار مع الحكومة بلا ضمانات وبدون مقابل سياسي وضد التيار الجماهيري داخل وخارج حزب الأمة وقاد حملة إقالة الأمين العام لحزبه لانه كان يمثل التيار المصادم في حزب الأمة.
– ثالثا : الصادق المهدي وحزبه لم يعلنا وقف الحوار مع النظام عندما ارتكب الأخير كثير من التجاوزات من اعتقالات وتعذيب وسط المعارضين من شباب وكبار ونساء، وجاء الان نفس الحزب ليعلن وبسرعة وقف الحوار مع النظام عندما تم اعتقال المهدي.
كل ذلك يزيد من ضرب مصداقية هذا الحزب وزعيمه الامام وسط الجماهير وبين احزاب المعارضة.
– اخيراً: نحن لا نستبعد نظرية المؤامرة في امر اعتقال المهدي ولا نستبعد ان تكون كما سماها البعض مسرحية رديئة وسيئة الإخراج، ولكن هذا لا يمنع مطالبتنا بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين ومن ضمنهم الصادق المهدي وليس أولهم.
وفي النهاية لا يصح الا الصحيح
وليس هنالك علاج لأزمات الوطن غير ان يذهب النظام الحاكم الحالي الى مزبلة التاريخ عبر انتفاضة شعبية سلمية غير مأسوف عليه .

صديق ابوفواز
رئيس حشد الوحدوي
الأحد ١٨ مايو ٢٠١٤م


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات