لجان إيجاد الحلول الناجعة للوضع في شرق السودان تؤدي القسم أمام حميدتي


(سونا)ـ أدت لجان المجلس الأعلى للإدارات الأهلية بشرق السودان، المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة ولجنة الوساطة والمسهلين، بالقصر الجمهوري اليوم، القسم أمام الفريق أول محمد حمدان دقلو نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي رئيس اللجنة العليا لإيجاد الحلول الناجعة للوضع في شرق السودان، إيذاناً بمباشرة مهامها واختصاصاتها.

ووعد نائب رئيس مجلس السيادة، رئيس اللجنة العليا لإيجاد الحلول الناجعة للوضع في شرق السودان، خلال مخاطبته اللجان عقب مراسم أداء القسم، بتسهيل مهامها وتذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجهها، لافتاً إلى أن الأيام القليلة المقبلة ستشهد خطوات جادة وعملية تصب في مصلحة أهل الشرق.

وقطع نائب رئيس مجلس السيادة، بالوقوف موقف الحياد تجاه كل الأطراف ومساندته للحق، مشيراً إلى الروابط والعلاقات التي تجمع أبناء شرق السودان وضرورة المحافظة عليها بعيدا عن أي مؤثرات، مؤكداً أن أي خلاف لا يمكن معالجته إلا عبر الحوار بين الأطراف.

وحذر سيادته مِن مَن أسماهم بمثيري الفتن والتحريض لإشعال الخلافات بين الناس، وترحم على جميع الأرواح التي فقدتها البلاد خلال المرحلة الماضية، لافتاً إلى أن مشكلة الشرق خاصة، والسودان عامة لن تحل إلا عبر الحوار.

ودعا الفريق أول دقلو كل الأطراف لتغليب المصلحة العامة لإنسان الشرق، وإعلاء قيم التسامح والوفاق، مشدداً على ضرورة توحيد الكلمة من خلال حوار مباشر بين كافة المكونات للوصول إلى رؤية موحدة تضمن الخروج الآمن من الأزمة في شرق البلاد، مبيناً أن أهل الشرق قادرون على حل قضاياهم والوصول إلى توافق تام.

وكان نائب رئيس مجلس السيادة رئيس اللجنة العليا لإيجاد الحلول الناجعة للوضع في شرق السودان، قد أصدر مؤخراً القرارات (٨)، (٩)، (١٠) لسنة ٢٠٢١م، قضى الأول منها بتشكيل لجنة عليا من المجلس الأعلى للإدارات الأهلية بشرق السودان، برئاسة الأمير السيد أحمد صالح الأمين والسيد أمير عثمان إبراهيم دقل نائبا له، وعضوية (١٥) شخصاً، بغرض إجراء المصالحات المجتمعية واستكمال القلد بين الأطراف الموقعة عليه بشرق السودان، على أن تستعين اللجنة بأهل الرأي والحكمة.

فيما تضمن القرار الثاني تشكيل لجنة للمجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، لتنفيذ شروط القلد برئاسة العمدة إبراهيم أدروب علي، والعمدة عبد الله محمد أحمد أبو آمنة والعمدة حامد محمود أبو زينب، نائبين للرئيس وعضوية (١٤) آخرين، بغرض إجراء المصالحات المجتمعية واستكمال القلد بين الأطراف الموقعه عليه بشرق السودان، على ان تستعين اللجنة بأهل الحكمة والرأي.

وقضى القرار الثالث، بتشكيل لجنة الوساطة والمسهلين بين أطراف شرق السودان برئاسة الملك ياسر حسين أحمداي، والناظر محمد أحمد الصافي نائبا له وعضوية (٧) اخرين لتسهيل وتوفيق الأوضاع بين أطراف، ومنح القرار اللجنة صلاحية الاستعانة بأهل الرأي والحكمة.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات