6 أغسطس, 2022

نستحضر الغياب .. عن ذكرى رحيل محمود درويش وايزاك هيز

عفو الخاطر: أنا الذي نظر الاعمى الى أدبي واسمعت كلماتي من به صمم أنام ملئ جفوني عن شواردها ويسهر الخلق جراها ويختصم “المتنبي” مبدعان اثنان غادرا الى ربى الخلد منذ أربعة عشر عاماً في مدينتين من مدن الجنوب الأميركي الذي تصدح فيه الابواق حزناً تارة وفرحاً تارة اخرى، همساً ذات مرة وصخباً مراراً وتكراراً؛ وتهتز فيه الطبول عند ما تحدث عما جرى وما زال يجري في كوخ العم توم الذي تركته الريح خلفها ولم تذهب به فهي ما استطاعت حمله.

عمر جعفر السـوري

18 يناير, 2022

السودان في عين العاصفة – حكم الضباع 

عفو الخاطر: أتَعْلَمُ أمْ أنتَ لا تَعْلَمُ بأنَّ جِراحَ الضحايا فمُ فَمٌّ ليس كالمَدعي قولةً وليس كآخَـــــرَ يَسترحِم                                                                                         الجواهري      يصاب المرء بالذهول وهو يرى الخرطوم وبقية المدن السودانية، بل والارياف والفيافي والمهامه، يذرعها رجال

عمر جعفر السـوري

3 سبتمبر, 2021

الصلات السودانية – الارترية؛ وهجُ الملاذ وظلاله: عن إبراهيم ود الفراش وإبراهيم “شل” 

عفو الخاطر: شتان ما يومي على كورها       ويوم حيان اخي جابر                                                                        “الاعشى” على امتداد القرون لم تهن وما ضعفت وشائج الاقوام التي سكنت السواحل الشمالية – الشرقية للقارة الافريقية، لا سيما فيما يعرف الان بإرتريا والسودان الحديث والصومال وجيبوتي، حينما استقرت مجموعاتهم القبلية

عمر جعفر السـوري

10 مايو, 2021

عفو خاطر كسير: كان بدري عليك .. عن سيدة استثنائية في زمن شديد الكآبة

  نِعمَ القَرينُ وَكُنتِ عِلقَ مَضِنَّةٍوارى بِنَعـفِ بُلَيـــَّةَ الأَحجــارعمرت مكرمة المساك وفارقتما مســــهـا صــلـف ولا اقــتار (جرير) ترددت اصداء ضحكات السيدات والرجال الآتية من المقهى المستلقي في دعة عند اقدام المحيط الهادي، وهو يزحف مداً بعد أن انحسر جزراً، في جنبات الحانة القريبة المطلة على مقهى منتجع “شاطئ الشمس” المترامي عند ضواحي مدينة بنما، فأثارت القهقهات دهشة الرواد، والنادلات، والمنتظرين والمنتظرات لتوقف المطر عن الانهمار.

عمر جعفر السـوري

14 سبتمبر, 2020

قبض الريح … العسكرتاريا السودانية تحرث البحر مراراً وتكراراً

كانت شرفة الصحافة والصحافيين بمبنى البرلمان تقع الى جهة الغرب في مواجهة شرفة الضيوف من الجهة المقابلة شرقي قاعة المجلس، وتطل على بابين يدخل ويخرج منهما النواب، بينما تقع منصة الرئيس ومساعديه تحت هذه الشرفة، فلا يتمكن الصحافيون ورجال الاعلام من رؤيتهم.

عمر جعفر السـوري

21 يونيو, 2019

ليلة الجنرالات .. الطابور الخامس، ورابح ود قاسم

حينما عيّن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر الفريق محمد فوزي قائداً عاماً للقوات المسلحة المصرية غداة كارثة 5 يونيو/حزيران 1967 خلفاً للمشير عبد الحكيم عامر، قالت صحيفة التايمز الإنقليزية: "ان الفريق فوزي هو الضابط الوحيد في العالم العربي الذي تحق له الخدمة في الجيش البريطاني برتبته نفسها، إذا 

عمر جعفر السـوري