بيان من منبر السودان الوطني الديموقراطي


من أجل التضامن مع المعتقلين السياسيين

ندين كافة الممارسات الأمنية ضد الشباب و الطلاب..

ندين الهجمة الشرسة و المتكررة علي الحريات..

نطالب باطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين..

الي كل الوطنيات و الوطنيين داخل و خارج السودان:

تشن اجهزة الأمن هذه الأيام هجمة شرسة ضد الشباب داخل الوطن مما يعد مصادرة لحرية كافة القطاعات الطلابية و الشعبية و المهنية بشكل عام. وفى اطار هذه الحملة المتواصلة ضد العمل الجماهيرى ، قامت أجهزة الأمن بأعتقال خمسة من شباب تنظيم قرفنا لقطع الطريق أمام تواصلهم مع الجماهير و توصيل رسالتهم من أجل التغيير لوطن حر و ديموقراطي يسع الجميع.

وفى ذات الاتجاه ، تتعرض قيادات و كوادر تنظيم شباب من أجل التغيير (شرارة) للملاحقات و الاعتقالات المتكررة.  و بالامس القريب أقتحمت قوات الأمن جامعة أم درمان الاسلامية مستخدمة كل أنواع العنف لتفريق فعالية سياسية أقامها شباب دارفور ومن ثم اعتقال سبعة من المشاركين.

ان منبر السودان الوطني الديموقراطي بكاليفورنيا اذ يستنكر مثل هذه الممارسات من قبل النظام ، يشيد بدور الشباب وروحه البطولية فى مواجهة القمع والديكتاتورية. كما يؤكد على حرية التظاهر والتعبير عن الرأى ضد القهر الممارس ضد شعبنا داعمين ومؤيدين للحراك السياسى الذى تشهده مدينة نيالا الباسلة والذى يرتقى الى مستوى الانتفاضة الشعبية وبشكل حقيقى رغم الخسائر فى الأرواح.

اننا فى المنبر الوطني الديموقراطي ندين هذه  الهجمة الشرسة ضد الحريات في السودان و التي أصبحت سمة و اضحة من سمات النظام الحاكم في الفترة الاخيرة اذ طالت الاعتقالات و الملاحقات كل الوطنيين الشرفاء خاصة وسط الشباب و الطلاب و النساء وعضوية الأحزاب وناشطى المجتمع المدني الذين يتقدمون صفوف النضال من اجل الحرية و الديموقراطية و تحسين الاوضاع المعيشية للمواطنين.

كما يعبر المنبر عن بالغ قلقه من عمليات التعذيب التى يتعرض لها المتظاهرون الموقوفون وسط عناصر الشباب على ايدى رجال الشرطة و الامن و الاستخدام المفرط للقوة من قبل اجهزة النظام  فى محاولة قمعه للمظاهرات الطلابية كما حدث في مدينة نيالا مما نتج عن مقتل ستة افراد منهم ثلاث اطفال فى مرحلة الاساس.

يناشد المنبر كل القوي السياسية و منظمات حقوق الانسان و بعثة الامم المتحدة و مكتب مراقب حقوق الانسان فى السودان للتحقق من التقارير التى تشير إلى إرتكاب اجهزة النظام لإنتهاكات واسعة و متكررة لحقوق الانسان بما فيها الاعتقال التعسفى و غير المبرر وعمليات التعذيب فى المعتقلات و مخافر الشرطة و استخدام القوة المفرطة فى مواجهة المظاهرات السلمية و غيرها من انتهاكات حقوق الانسان من قبل اجهزة الحكومة السودانية.

فليسقط نظام القمع و الارهاب..
عاش نضال الشعب السوداني ..

منبر السودان الوطني الديموقراطي
المكتب الاعلامي
27 يناير 2012


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات