أسرة توباك: ابننا يتعرض لانتهاكات جسيمة


الخرطوم: الجريدة
كشفت أسرة محمد آدم (توباك) عن استمرار تعرض ابنهم المعتقل منذ الـ13 من يناير الماضي على خلفية بلاغ مقتل العميد شرطة علي بريمة حماد لانتهاكات جسيمة داخل مقر محبسه في سجن كوبر مبدية تخوفها من فقدانه حال لم يتم عرضه على طبيب فورًا .
وقالت السيدة نضال يعقوب في تصريح لـ(الجريدة) : إنّ ابنها يُعاني من تورم في منطقة الوجه والأطراف نتيجة لتسمم جسده واصابته بـ(سخانة في البول) جراء ارتفاع درجات الحرارة داخل (الزنزانة) التي يُقيم فيها لقٌرابة الشهرين في مساحة ضيقة للغاية وهي أقرب لدورة مياه حيث تُحيط بها المخلفات البشرية من كافة الجوانب والروائح الكريهة والنفاذة اضافة لامتلائها بالحشرات.
وأشارت نضال إلى أن سلطات السجن منعتها من زيارة ابنها رغم توسلها وانتظارها بمعية اشقائه الصغار منذ الثامنة صباحًا وحتى الثالثة ظهر يوم “الوقفة” ولم تسمح لها بزيارته إلا يوم “الأحد” الماضي .
واستنكرت استقطاع ادارة السجن الزمن الممنوح لهم من النيابة والبالغ قدره 45 دقيقة و قالت : ” على الرغم من ذلك تم منحي 10 دقائق فقط، ولم أتمكن فيها من التحدث معه جيدًا ، وكأنهم يخشون من كشف ما يحدث له للشعب السوداني”.
وتابعت : “خلال الفترة القصيرة التي رأيته فيها، تفاجأت بتدهور صحته كثيرًا، أصبح كالمريض بسوء التغذية ، اضافة للتورم الواضح في وجهه ويده، واصفرار عينيه ، وتغير لون بشرته، هذا اضافة إلى أنه مريض مسبقًا بضغط الدم ”
وأوضحت والدة توباك إنها طالبت ادارة السجن بالسماح لها بعرضه على طبيب مختص للاطمئنان عليه قائلة: “هرعت فور إنهاء الزيارة إلى ادارة السجن وتوسلت إليهم السماح ليّ بعرضه على طبيب وبإمكانهم اصطحابنا بدورية الشرطة لأن صحته لن تصمد أكثر من ذلك وأخشى اصابته بالفشل الكلوي، لكن ادارة السجن رفضت الطلب.
وزادت: قدمتُ طلباً لكافة الجهات المسؤولة عن القضية وجميعهم قالوا إن علاج المعتقلين في سجن سوبا من اختصاص ادارة السجن مضيفة: “توباك يتعرض للموت إن لم يتم عرضه على طبيب فورًا”.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات