عروبة صديق تاور – أفريكانية شوقي بدري .. أين المشكلة ؟!! .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن


(1)
بمنتدى صحيفة الأحداث في أكتوبر 2009 ، و في الإجابة على السؤال عن معضلة فهم الهوية السودانية ؛ قلت 🙁 ما نراه اليوم هو استخدام لإسقاطات التاريخ لقمع الحاضر و تشويه المستقبل. السعي لفرض هيمنة ثقافة ما على شعب يتحدث بأكثر من مائتين لهجة و لغة محلية بغرض اضفاء هوية معينة على الجميع هو ما يقودنا الي الفشل بإستمرار. يمكننا ان نكون افضل مما نحن فيه لو نظرنا الي موروثنا الثقافي بشكل ايجابي لكننا و للاسف ضحايا خلط فاضح بين مفهوم الهوية كنقطة تتقاطع فيها جميع الثقافات المحلية من عادات و تقاليد و عوامل دينية من جهة و مفهوم اللغة او اللسان للتعبير عن تلك الثقافات من جهة اخرى اعني للتعبير عن الهوية- اي ان اللغة مجرد اداة لذا من الخلل بمكان ان توضع موضع الهوية او الثقافة- يمكنني ان اعبر عن هويتي اللاتيتية او الاسبانية باللغة العربية طالما استطيع التعبير بها لكن هذا لا يعني ان هويتي عربية و العكس صحيح . اللغة اداة للاتصال لكن لا يمكن لها ان تمنح الهوية – فالرئيس و الشاعر السنغالي ليوبولد سينجور كان يعتبر من افضل من تحدثوا الفرنسية الا انه لم يدعي العرق او الهوية الفرنسية في يوم من الايام. و اللغة العربية قد اضافت الكثير الي امتنا السودانية – فهي الوسيلة الاولى للتواصل بين معظم السودانيين (لاسباب عقائدية بالدرجة الاولى) لكن هذا لا يعني ان هويتنا عربية . و في المقابل لا نستطيع ان نقول ان هويتنا افريقية صرفة . و النظم (التي نطلق عليها الوطنية) منذ الاستقلال بشقيها الشمولي العسكري والديمقراطي الطائفي عملت جاهدة و مازالت لفرض الهوية العروبية –الاسلاموية بالعصا والجزرة لاسباب بعضها نفسية و اخرى قمعية تسلطية- و هنا اتساءل عندما ارتكب جرم ما بحق أبناء وطني بإسم عرق ما فهل بإمكان ذلك الجرم ان يمنحني بطاقة الانتماء الي ذلك العرق و هويته ؟؟. الامر ليس بهذه البساطة !
كما يقول الروس بانهم ليسوا باسيويين او اوروبيين انما هم روس فنحن كذلك هويتنا ليست عربية او افريقية انما نحن سودانيين و هويتنا سودانوية و التي تنصهر فيها جميع ثقافات الاقليم السوداني ببعديه الافريقي و العربي)).
إنتهى الإقتباس

(2)
في مايو 2008 كتبت مقالاً تحت عنوان ( الخطاب الذي ضل طريقه في الوصول الي الناظر ) ، تناولت فيه الخطأ الإستراتيجي و الكارثي الذي وقعت فيه حركات الكفاح المسلح عندما تجاهلت أو غابت عنها فكرة مخاطبة كافة السودانيين الدارفوريين و غير الدارفوريين في بواكير الثورة ، الأمر الذي إستثمره نظام الإنقاذ البائد حتى أوصلنا الي ما وصلنا إليه من شقاق رغم نجاح ثورة الشباب.

(3)
أظننا لسنا في الحاجة الي إجراء إختبارات الحمض النووي للقبائل السودانية لإثبات أو نفي عروبتها ، فكثير من قبائل السودان في الغرب و الشرق و الشمال و الوسط عربية أو أصولها عربية . و لا أتصور ان عروبتها ستضر بغيرها من القبائل أو تصنع لها امتيازا على حساب القبائل الاخرى التي تشاطرها الوطن.
من يطالع جدال السودانيين حول العروبة و الافريكانية يجد ان الطرفين قد وقعا في خطأ مشفق؛ وهو تصوير الانتماء الي العرق العربي و كأنما رفعة و شرف على حساب أفريكانية الآخرين – ذلك هو البلاء.
البعض يقاتل من أجل إثبات عروبته ظناً منه بأفضلية ذلك العرق ، بينما الآخر يحاول جاهداً انكار عروبة اخيه إعتقاداً منه بعدم إستحقاق اخيه في الوطن تلك “المنزلة” و العرق العربي مثله و مثل الفارسي أو الكردي أو الأفريقي أو الجرماني ؛ لا أزيد و لا أقل.

(4)
المفارقة في بلدان مثل إيران و التي أثبتت تجارب الحمض النووي لشرائح من عرقية الفرس هناك، ان أكثر من نصفهم عرب ؛ مع ذلك ينكرون عروبتهم ،بل أن الاقلية العربية هناك من عرب الأهواز و التي منها ينحدر( الادميرال علي الشمخاني وزير الدفاع الأسبق و مستشار الأمن القومي لمرشد الجمهورية) للعنصرية و النظرة الدونية لا لشيء غير أنهم عرب.

(5)
كثيرا ما عاب الناس انتماء البروفيسور صديق تاور عضو مجلس السيادة لحزب البعث العربي الاشتراكي، كما فعلوا مع العلامة شوقي بدري في اعتزازه بأفريقيته، لم يحترموا حقهما في ذلك أو على الأقل تفهم دفوعاتهما.
لكن في تقديري فإن البحث في اعراق بعضنا هو آخر ما يحتاج إليه السودان.
على اختلاف ألسنتنا و اعراق أسلافنا فنحن سودانيين- ذلك هو الصخر الذي عنده تتحطم الأوهام .

د.حامد برقو عبدالرحمن
NicePresident@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!