قمة كامب ديفيد … خلفياتها وتداعياتها ؟ .. بقلم: ندى عابدين


في عام 1979 ، خافت الدول الخليجية من الثورة الإسلامية الإيرانية ، وتداعياتها السلبية في بلدانها وبها اقليات شيعية مُعتبرة . إستجارت دول الخليج بصدام حسين ، ودعمته مالياً في حربه ضد ايران  ( 1980- 1988 ) .

في حرب الخليج الثانية ( تحرير الكويت ) خافت دول الخليج من نفس مصير الكويت فإستجارت بالولايات المتحدة  والحلف الدولي الذي حرر الكويت وطمأن دول الخليج . ودفعت دول الخليج جميع  مصروفات حرب تحرير الكويت بمئات المليارات من الدولارات .

في حرب الخليج الثانية  ، ارسلت بنازير بوتو  ، حسب إستغاثة خليجية ، لواءً عسكرياً  باكستانياً لحماية حدود السعودية من  توغل صدام  . لاحظت السعودية وجود  بعض الجنود الشيعة  الباكستانيين ضمن اللواء الباكستاني ، فطلبت من بنازير سحبهم . رفضت بنازير وانتهى  الامر بسحب اللواء الباكستاني بكامله  ، وإستبداله بآخر امريكي .

في عام 2009 دخلت بعض قوات الحوثيين إلى داخل الحدود السعودية في مناوشات بين الحوثيين وحكومة علي عبدالله صالح المدعوم وقتها من السعودية . إستجارت السعودية بالباكستان ، والمغرب والأردن  لرد العدوان الحوثي .

في عام 2015  ، خشيت الدول الخليجية ان يقود الاتفاق النووي الايراني في يوم الثلاثاء 30 يونيو 2015 إلى تمدد إيران  في المنطقة وتداعيات ذلك على الاقليات الشيعية في الدول الخليجية ، وبالتالي على أنظمة تلك الدول الهشة ، فهرولت نحو امريكا طالبة  حلفاً دفاعياً لضمان أمن أنظمتها من الخطر الشيعي ، خصوصاً الداخلي بدعم ايراني .

ردت ادارة اوباما  إنها لا تستطيع  إعطاء دول الخليج ميزة حليف رئيس من خارج حلف الناتو، كما الحال مع اليابان وكوريا الجنوبية ، أو أسلحة متقدمة مثل المقاتلة  أف – 35 ، لأن هذا يخل بحلفها الاستراتيجي الضامن لأمن  اسرائيل  في مواجهة الدول العربية  ، وبالضمان الامريكي بالتفوق العسكري النوعي الإسرائيلي  على جميع الدول العربية مجتمعة . ثم إن المرجعيات والمفاهيم والمعاني والقيم  الفكرية  والثقافية والإجتماعية  في دول الخليج  تتدابر مع القيم المعمول بها في امريكا ،  اى مجمل القيم التى تشكل المفهوم واسلوب  الحياة  الغربى   .  

ذكرت ادارة اوباما ان الاتفاق النووي الايراني يعطي دول الخليج حوالي 15 سنة  من الهدؤ الايراني  المضمون دولياً  ، بما يسهل لدول الخليج إبتكار آليات ووسائل للدفاع الذاتي عنها ، بتطوير مقدراتها التكنولوجية البشرية بدلاً من الإعتماد في كل مرة على الخارج لحماية حدودها .

يرى اوباما ان تكون دول الخليج هي  المصدر الأول لحماية أمنها  وحدودها  . وهو ما يتطلب ليس فقط شراء السلاح الامريكي والفرنسي وما رحم ربك بمليارات الدولارات وتكديسه في المخازن كما كان يفعل القدافي ؛ بل امتلاك القدرات العسكرية الإنسانية  تكنولوجياً ومعرفياً، والبدء في مشاريع تصنيع لتلبية هذه الحاجة ، كما تفعل إيران .

في عام 2015  إستجارت السعودية بالسنغال البعيدة في حربها ضد الحوثيين ؛ رغم ان مشتريات السعودية من السلاح بلغت اكثر من 500 مليار دولار خلال الربع قرن المنصرم ، بواقع 20 مليار دولار في السنة  ، وتجاوزت صفقة سلاح واحدة مع بريطانيا  ( اليمامة )  حاجز السبعين مليار دولار .

في هذا  السياق  ، اكد اوباما في حواره الشهير مع  توماس فريدمان في صحيفة  نيويورك تايمز ونصاً :

 (  ربما أن أكبر الأخطار التي قد تواجهها الدول  الخليجية   لن تأتي من غزو إيراني، بل من عدم رضا من داخل هذه البلدان) .

يرى أوباما أن مشكلة دول الخليج الرئيسة ليست في إيران ، بل في عدم إستجابتها لضرورات التغير في داخل  بلدانها  …  البطالة بين الشباب ، حقوق الإنسان وخصوصاً حقوق المرأة  ، المشاركة  الشعبية في صناعة القرار السياسي ، ضمن أمور أخرى .

الخوف من ايران كان وراء تفجير عاصفة الحزم يوم الخميس26 مارس لان السعودية تؤمن بان الحوثيين مخالب قط  لإيران ويجب وقفهم باي ثمن ، حتى لو ادى ذلك لتدمير  اليمن  ، وإلا أحاطت إيران  بالسعودية إحاطة السوار بالمعصم من بغداد إلى صنعاء مروراً بدمشق  وجنوب لبنان  .

إنتهت قمة كامب ديفيد كما بدأت في يوم الخميس 14 مايو 2015 دون أي تغيير في السياسات الأمريكية نتيجة خوف الدول الخليجية  من الاتفاق النووي الايراني ، ورغبتها في حماية امريكية من أي هجوم إيراني  متوهم  عليها ، بعد زوال صدام حسين وإنشغال السيسي  المرضي  بالاخوان في مصر ، وإنشغال جيشه بالتجارة والانقلاب  .

ولكن لم يشرح لنا اي من المعلقين لماذا تخاف الدول الخليجية من ايران وهي مكبلة بالاتفاق النووي لمدة 15 سنة مما تعدون وحتى عام 2030 ، اكثر من خوفها من ايران بدون إتفاق ومفنجطة كما يحلو لها  قبل يوم الثلاثاء 30 يونيو 2015 .

تمر الذكرى  ال 67 للنكبة ( يوم السبت  15 مايو 1948 )  على  قمة كامب ديفيد  ، ويتحاشى الجميع ذكرها  ، وكأنها رجس من عمل الشيطان  ، و( عمل غير صالح ) ، وقضية مسهوكة   .  فالحرائق التي  سوف تشعلها ايران في عام 2030  بعد 10 – 15 سنة بعد إنتهاء  فترة الإتفاقية النووية بين إيران والستة العظام ، صارت أم القضايا التي  تشغل الذهن والعين عن حريق أقدم  مرت عليه 67 سنة  فصار نسياً منسياً .

لكن النكبة الأصلية المتمثلة في ضياع فلسطين وقيام إسرائيل  على أنقاض شعب ووطن تظل أم النكبات جميعا  ، رغم هجوم  السيد علاء الدين بروغردي رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الايراني (  دمشق –  الخميس 14 مايو 2015 )  ، على خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ،  وإتهامه له بإرتكاب أبادات  جماعية وجرائم ضد الأنسانية وجرائم حرب في اليمن ، الأمر  الذي يعكس حجم التدهور في العلاقات السعودية الايرانية، واقترابها من حافة المواجهة العسكرية   ، ويبرر نسيان ام النكبات ( فلسطين ) وإبدالها بإيران  ، الشيطان الأكبر .

كانت فلسطين  هي  الجرح النازف أبداُ ،  هي الكارثة الأصلية  ،  التي يقف الشعب العربي كله في يوم ذكراها  . تغيرت البوصلة الآن ، فحلت إيران الشيعية مكان فلسطين وصارت عنواناً لما هو قادم من نكبات في عام 2030 ؟

ما اصدق نزار قباني وهو ينعى جمال عبدالناصر وما  اشبه الليلة بالبارحة :

وراءَ الجنازةِ.. سارتْ قريشٌ

فهذا هشامٌ..

وهذا زيادْ..

وهذا يريقُ الدموعَ عليكْ

وخنجرهُ، تحتَ ثوبِ الحدادْ

الا تذكرك  قمة كامب ديفيد  في يوم الخميس 14 مايو 2015 بملوك الطوائف في الأندلس ، عندما  أعلن الوزير ابوالحزم بن جهور سقوط الدولة الأموية في الأندلس في عام 1031. بسقوط  الدولة الأموية   في الأندلس ، تقاسم أمراء الأندلس أشلاء  الدولة وكونوا 22 دويلة ، على رأس كل دويلة ملك طائفي  ، وكأنهم يكونون جامعة الدول العربية  .

إشتد  التناحر والشقاق بين هذه الدويلات ، مما جعل هذه الدويلات فريسة سهلة للملك الفونسو السادس  وزوجته ايزابيلا   ، ملك شمال اسبانيا  المسيحي  . كان  ملوك الطوائف  يدفعون الجزية للملك  الفونسو السادس الاروبي المسيحي  ، وكانوا يستعينون به على أخوانهم العرب المسلمين .

في فيلمنا الحالي يلعب اوباما دور الملك الفونسو السادس ، ويقوم بدور ملوك الطوائف ملوك وأمراء وشيوخ الدول الخليجية . يطلب ملوك الطوائف  الخليجيين  المسلمين من الملك اوباما المسيحي  حمايتهم من اخيهم المسلم ( إيران )  .  يقوم كل واحد من ملوك الطوائف الخليجية بدفع الجزية للملك اوباما   في شكل صفقات اسلحة بمئات المليارات من الدولارات ، لم يستفد منها ملوك الطوائف إلا مؤخراً بتدمير  اليمن السعيد  المغلوب على امره ، وقتل اطفاله ونسائه وشيوخه ، إنتقاماً من عدوهم ( إيران ) ؟

شيطنت إسرائيل ومن خلفها امريكا والمجتمع الدولي  إيران ، لسبب واحد لا ثان له وهو دعمها  الفعلي لا اللفظي لحماس . لم تنس إسرائيل إن إيران ( الثورة 1979 )  قد طردت إسرائيل وسلمت مفاتيح سفارتها في طهران للرئيس ياسر عرفات .

نجحت اسرائيل بمساعدة امريكا في خصي جميع الدول العربية التي يمكن ان تشكل تهديداً لأمنها القومي . كان صدام يقدم المعونات لاسر شهداء فلسطين ، فإنتقمت منه إسرائيل بتدمير دولته في عام 2003 ،  بإختلاق أسباب صورية بأنه يمتلك على أسلحة دمار شامل ، ويتعاون مع القاعدة لشن الحرب على اروبا في ظرف 45 دقيقة كما زعم وقتها توني بلير رئيس وزراء بريطانيا .

نجحت اسرائيل في إخراج مصر والاردن من عملية الصراع العربي – الإسرائيلي بعقد معاهدات صلح ثنائية بينهما .

رياح الربيع العربي دمرت ليبيا القدافي ، بمساعدة إسرائيل  وعملائها  الفرنسيين  ،  ولا تزال  هذه الرياح تدمر في سوريا الاسد ، التي نجحت إسرائيل في نزع سلاحها الكيماوي ، فصارت إلى كديسة بدون أسنان  ، تساعد إسرائيل في طبابة جرحاها في المستشفيات الإسرائيلية .

لم يبق لإسرائيل من عدو تخشى بأسه  إلا إيران . فبدات في شيطنتها وتخويف ملوك الطوائف الخليجيين منها .

وبلع ملوك الطوائف الطُعم .

لم تخل قمة كامب ديفيد من بعض الطرف ، نذكر منها :

+  فضّل ملك البحرين الذهاب  يوم الخميس 14 مايو  إلى وندسور، حيث شاهد سباق الخيل  مع ملكة بريطانيا ، بدل لقاء  اوباما  ، حامي الدول الخليجية ،  ورئيس القوّة الدولية  الأعظم.

 +  أخطأ  أوباما في تسمية مؤسس المملكة العربية السعودية، فخلط بين الملك فيصل وأبيه الملك عبد العزيز.  

+ كان اوباما  المتكلم الوحيد  اثناء  القمة  ؟

ندى عابدين
Nadaa701@gmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات