لن ترهبونا وسوف نقتلعكم من ارضنا  .. بقلم: زهير عثمان حمد


نقول للذين يودون اشاعة ثقافة الخوف وترويع الامنين في العاصمة القومية من مليشيات ومسلحين لن نرضخ لهذه الممارسة البشعة ونحن نعلم الهدف منها سرق السلطة من الشعب وتدجين الثوار والمناضلين من اجل السلام و الحرية والعدالة وكل القضايا الوطنية نعم هنا من يحاول اختراع مخاوف زائفة وتعميم الفزع واختلاق الاشباح والدافع البديهي منها هو ان تتحكم في الناس وترجيح كافة الصراع لصالح الانقلابين
     ان من اخطر الجرائم علي الاطلاق هي ترويع الأمنيين وقتل الروح التي حرم الرب قتلها والسرقة بحد السلاح وقطع الطريق وهذا ما يمسي بالنهب المسلح في وقتنا الحالي وعدم الالتزام بالقانون وإهانة  هيبة الدولة كل هذه الاشياء تمارس الان من مليشيا وقوات حركات متواجدة بالعاصمة والاقاليم و هم الفاعلين في الساحة الامنية غابت الشرطة وجهاز الامن والمخابرات غافل لأمر نعلمه هو قضية الشهيد الاستاذ احمد محمد خير وهم يضغطون لبراءة زملاءهم من هذه القضية وغيرها من قضايا منسوبي الجهاز التي لم تعرض علي المحاكم والتي عمل نافذين في الانقلاب علي تعطيلها نتعرض تحديات الساحة الان ونعلم لماذا هذه الفوضى المقصودة لتخويف شعبنا ولكي يسرق الذين لم يجدوا من الذهب واللحوم وغنائم الوطن التي اصبحت تقدم للغرباء عربون ولاء ودليل طاعة واذعان بل للاحتماء به من اللاعبين الكبار في الساحة الدولية الذين هم اصحاب القرار في امر الدولة المارقة عليهم ولا تسمع مشاورتهم وليست جزء من الحلف الكبير الذي يخدم اقتصاد سادة العالم الاغنياء
اقول لشعبنا علي كل مساحة الوطن الفسيح اين انتم من حقوقكم وامنكم  وحماية عرضكم اين انتم مما يحدث من نهب للثروات اين انتم من الفوضى في دولاب عمل الدولة والعاملين بها اين انتم من ابسط الخدمات التي تقدم للمواطن ويدفع لها من حر ماله ومقدما ولا تسمح لنا وزارة العدل بمقاضاة هذه الشركات المملوكة للدولة اين المعلمين في اضراب طال ولا احد يريد حل للمشكلة بل اري هم وقود هذه الفترة من تاريخ السودان وليسوا اصحاب المصلحة في بقاء اعداء الشعب والثوار والثورة علي سدة السلطة وساحة العمل العام لخط الاوراق  وتجديد الصراع في كل المجالات والاصعدة وتضيع جذوة الثورة ولا نملك لهم غير التحسر والأسي انهم حالمون لن يروا منا غير المعارك وكثرة النزال والاصطفاف من اجل الوطن وارتال الشجعان من الشهداء تأكيدا ان لهذا الوطن ابطال يحرسونه بل يقدمون كل غالي من اجل هذا التراب نقول لكم انتم اعجز البشر وبل لا تستطيعون معنا  فعل شيء بمشروعكم لتفكيك وقتل الثورة في قلوب الشباب بل  في كل فجر يكسب الحراك الثوري ضد الانقلاب الالاف من الشباب
للظالم نهاية  ولان حالة من التفاؤل تسودنا و انتصار المظلوم قريب و قال رسول الله (ثلاثةٌ لا تُرَدُّ دعوتُهم: الإمامُ العادلُ، والصَّائمُ حينَ يُفطِرُ، ودعوةُ المظلومِ تُحمَلُ على الغَمامِ، وتُفتَحُ لها أبوابُ السَّمواتِ، ويقولُ الرَّبُّ: وعِزَّتي لَأنصُرَنَّكِ ولو بعدَ حينٍ)، وسوف يأتي نصر الله سريعا ، ولا احد يخاف حتى من الدفاع عن نفسه، حتى لا تزداد وحشية الهمجي السائدة فعلنا كل شيء لحماية انفسنا وشبابنا وذلك لعجز الانقلابين عن حماية حتي انفسهم ، و كل أهل القانون يتفرجون ، وجاءت هذه الإجراءات الاخيرة لا لكي تشفي غليلنا، وتؤكد نزول العدالة على رأس المتهم مسالة وقت ومن خلال انجاز عدالة ثورية ، بل ما يفعلون من  اجل حضور هلامي للسلطة وهي غائبة في سبات عميق والذي بغى وطغى وتجبر، سوف ينقلب الي مزبلة التاريخ بعد القصاص  وظنوا أن البلد  هذا ليس فيها قانون، وأن السرقة والقتل واستعراض القوة هي لغة التفاهم وفرض النفوذ، وكيف يتجروا  يفعل ذلك، نحن نعلم ولدينا يقين  أن دخولهم السجن في عند انتصار ثورتنا مسالة وقت، نؤكد لهم اننا نملك السلاح والقدرة علي القتل ولكن متمسكين بسلمية الثورة من اجل ضعفاء هذه الارض ولانريد تمزيق الوطن
  واروع ما كتب استاذ الجليل كمال الجزولي في رزمتنه  الاسبوعية معدد جرائم الاسلاميين والانقلاب على مقالين لدكتور الشَّفيع خضر  دعا فيهما للمصالحة مع الاسلاميِّين، وفي ما يلي مقال النَّاظر بتصرُّف الحروب مصيرها إلى سلام. وفي السُّودان انتهت، بالمصالحة، كثير من الخلافات مع حركات مسلحة كان سببها الشُّعور «بانعدام العدالة» في مجالي الثَّروة والسُّلطة. وفي عهد الإنقاذ اتَّخذ «الظلم» أشكالاً متعدِّدة تصبُّ في جحد حقوقنا «كمواطنين»؛ ومن هذه الأشكال
«التَّمكين»: كدرجة من الظلم أقسى من «الموت» عبَّر عنها صدَّام حسين، بقوله «قطع الأعناق ولا قطع الأرزاق»! كان ظلم الإنقاذ بالآلاف، فعمَّ البلاء كلَّ السُّودان.
الاعتقال: ليس لأسابيع أو شهور، وإنَّما لسنوات طوال!
التَّعذيب: لإذلال البشر، وقد تدرَّب ممارسوه في معاهد لإهانة الإنسان الذي كرمه الله: بالضَّرب، والصَّعق، والتَّجويع، وعدم العلاج المفضي إلى الموت البطيء .. ولكن إرادة الله غالبة!
إنتهاك حرمات البيوت والأسر: كأنهم ليست لديهم أمهات وأخوات وزوجات!
اغتصاب النِّساء، بل و .. والرِّجال: ولا أفيض فيه تقزُّزاً!
التَّدمير بالحرق والقتل والنَّهب: في دارفور، وتهجير النَّاس، وحراستهم في زرائب كالسَّوام لسنين عددا، لا يخرجون حتَّى وهم بحراسة دوليَّة تحميهم من حكومة بلادهم وجنودها النِّظاميِّين، وغير النظاميِّين، وبالمثل فيما أطلق عليه «المنطقتين: جنوب كردفان والنِّيل الأزرق»، لا لسبب باعتراف رأس الدَّولة نفسه، وباعترافه، أيضاً، بارتكاب «الجَّريمة الأخرى» التي فاخر بها تفاخراً دنيئاً، ولا نتعرَّض لها إكراماً للحرائر!
تدمير الشَّباب باستيراد حاويات المخدِّرات: وما كان لذلك أن يحدث دون حماية السُّلطة، بل دون قيام السُّلطة به؛ فهي، للآن، لم تصل إلى من جلب هذه الحاويات للشَّباب!
تدمير الحركة النقابيَّة والاتحادات الفئويَّة: بتاريخها الناصع في تحقيق الاستقلال، وتفتيت الأحزاب بالمناصب والرَّشاوي، وتقسيم الأقاليم إلى كيانات صغيرة!
تدمير الوطن: بإعادة القبليَّة، والإثنيَّة، والجِّهويَّة البغيضة.
ما أوردت بعض من كثير، فلم أذكر لك، وأنت الطبيب، الأدوية، والمحاليل المضروبة، ولا البنزين ذا الرَّائحة التي فضحت مستورديه! ولم أتعرض للجُّرم الأكبر في تاريخ السُّودان، إن لم يكن في تاريخ الإنسانيَّة: «فضِّ الاعتصام» قتلاً، وحرقاً، واغتصاباً، وإغراقاً في النِّيل، وإخفاءً قسريَّاً للآدميين: جرائم لم يتمَّ حصرها، ولا حصر مرتكبيها، بل و«جنازات» لم تدفن، أو «يُرفع فراشها»، بعد! ، وجميعهم يريدون إضفاء القوة والنفوذ على شخوصهم المريضة، لأن هل الوسط والشمال  أو صاحب السلطة لا يتباهى أبدا بنفوذه، ويكون متواضعا وواثقا، ولا يستعرض عضلاته على الناس مثل  لبعض الناس، ولماذا انعدمت الرحمة في قلوبهم، فيرتكبون أفعالا غاية في الغرابة ، وانعدمت المثل والأخلاق والضمير؟ ولماذا يظلم القوى الضعيف، ويدوس القادر على غير القادر؟ وهل كانت هذه الجرائم موجودة من قديم ولكن في مناطق النزاعات القبلية ومن يوم الخامس والعشرين من اكتوبر المشؤم و نحن في الشارع حتي تسمعوا  صوت الحق ،انتم تقابلون السلمية بالرصاص وترون وتفعلون  هذا لفت من عضض الثوار وسوف نخرج خلال الشهر الجاري عشرات المرات الي ان نبلغ ما نترضى لبلدنا واهلنا وتسود العدالة  ولن ترهبونا وسوف نقتلعكم من ارضنا ولن يطول ليل الظلم ودولة القتلة واخير نقولها بالصوت العالي وبكل قوة القصاص للشهداء وكل ضحايا جرائمكم الجيش للثكنات والجنجويد ينحل
لا تفاوض#
لا شراكة#
لا شرعية للانقلاب#
zuhairosman9@gmail.com

أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق, 1 شارك

تعليق واحد