مريم المهدي ضمن أكثر 25 إمرأة تأثيراً في العالم


فاينانشيال تايمز تختار أكثر 25 أمرأة تأثيراً للعام 2021م
الثاني من شهر ديسمبر 2021م
محمد علي ـ لندن
نساء الفاينانشيال تايمز لهذا العام حققن انجازات كثيرة وتأثيراً كبيراً. ومع نفس الأهداف التي في عقولنا، قمنا بتمديد القائمة للعام 2021م وسألنا بعض النساء الأكثر تأثيراً في العالم ليكتبن لنا المداخل، بما في ذلك جين فريزر، كريستين لاغارد، اليزابيث واين، بيلي جين كنج، مالال وجريتا ثنبيرج.
إن إختيار سيدة العام هو في حد ذاته احتفال. ولكنه أيضاً عدسة ننظر من خلالها لفهم ديناميكية طبيعة القيادة والقوة. وللإجابة على السؤال (من كانت مؤثرة في العام 2021م؟) كان علينا أن نتعامل مع (ما هو التأثير؟) (وكيف يتغير؟)
لقد وضعنا القائمة بالتعاون مع صحفيين من الفاينانشيال تايمز من عشرات مكاتبها الدولية، ومع سيدات الأعوام السابقة والقراء من أمثالك.
وعلى طول امتداد قارات العالم، وتنوع الصناعات والمواضيع، نجد كل هؤلاء السيدات المتميزات قد ساهمن في تشكيل هذه السنة الصاخبة الضجيج. كما أن كل واحدة منهن متأكدة من مساهمتها في تشكيل الأفضل الآتي.
رولا خلف، محررة الفاينانشيال تايمز (ف. ت).
ملحوظة: هذه القائمة غير مرتبة.
مريم المهدي
سياسية من السودان.
بقلم اورلا ريان
بعض المعارك تستمر طول الحياة. لا أحد يعرف هذا أفضل من الدكتورة مريم المهدي، وزيرة خارجية السودان حتى 25 أكتوبر 2021م، فهي ناشطة في النضال من أجل الديمقراطية في موطنها لأكثر من ثلاثة عقود. وقد كان والدها رحمه الله رئيساً للوزراء عندما قام العميد عمر البشير بإنقلاب على حكومته المنتخبة ديمقراطياً في يونيو من العام 1989م. وبعد ثلاثين عاماً أرغم الشعب السوداني البشير على التنازل عن الحكم بعد شهور من المظاهرات المستمرة.
لقد كانت الثقافة السياسية السودانية لفترة طويلة يسيطر عليها الرجال وحدهم، ومريم المهدي، الطبيبة ظهرت في العام 2019م، كشخصية سياسية قيادية بجهودها الشخصية، وأصبحت ضمن نساء قليلات يشغلن مناصب في مجلس الوزراء. وفي الأسابيع التي تلت الإنقلاب على الحكومة في شهر أكتوبر من هذا العام، ظهرت مريم كواحد من أنشط الأصوات المنتقدة للإنقلاب وكصوت يمثّل كل نساء السودان اللائي خرجن إلى الشوارع في حملات يتظاهرن فيها من أجل التغيير.
إن مثل هذا النضال يحتاج استمراره إلى شجاعة ومثابرة. كما صرحت الدكتورة مريم لـ (ف. ت) قائلة: (إن نساء السودان أكثر إصراراً كما أنهن مقاتلات قويات جداً لنيل الديمقراطية. ولقد كن دائماً يتمتعن بإيمان قوي في القيم الديمقراطية والتحول الديمقراطي. ولا شيء يستطيع أن يردعهن، وهن الآن في الصف الأمامي).
ـ ريان هي محررة أخبار أفريقيا والشرق الأوسط لـ (ف. ت).


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!