قراقوش والجزيرة مباشر .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى


tahamadther@gmail.com

(1)
سمعنا وقرأنا عن السيد قراقوش وقوانينه وأحكامه الغريبة و العجيبة.ومهما كانت تلك الشخصية حقيقة.او خيالية.فانه أصبح لدينا من يتفوق عليه بالضربة الفنية القاضية.
(2)
وزعيم كوريا الشمالية.كيم جونغ اونغ.اصبح قراقوش هذا العصر.وذلك لغرابة القوانين والتشريعات والأوامر التى تصدر من جنابه العالى.فقد أصدر أمر طوارئ (كوريا دى ذاتها أم الطوارئ)تم بموجبه.منع الكوريين.(ازيد من 25مليون نسمة).من الضحك.ومن تناول الكحول (احنا معاك فى الكحول دى)وذلك باغرب سبب.وهو الاحتفاء بالذكرى العاشرة.لوفاة والده(ولادة السجم والرماد)وكل من يخالف ذلك.سيتعرض لاشد انواع العقاب.وبالفعل.يقال أن بعض الكوريين(الراكبين رأس).ضحكوا وشربوا الكحول فى تلك الأيام.فكانت تلك اخر ضحكاتهم.وذلك اخر كأس يشربونه..
(3)
وبفعل الرذاذ المتطاير.وبفضل حبوب اللقاح التى تنشرها الرياح.انتقل الينا.ولو بطريقة غير مباشرة.أمر.الكف ومنع الضحك.فسلطة الانقلاب العسكرى الحاكمة بالسودان.تربد ان تتقمص دور قراقوش ايضا.فقامت بسحب ترخيص
، قناة الجزيرة مباشر.ومنع طاقمها من العمل فى مملكة السلطان البرهان.!!
(4)
ومن هنا نحتج بشدة.وندين ونستنكر.باشد العبارات.القرار الجائر لسلطة الانقلاب.فاننا قد تضررنا من هذا القرار.وأصابنا الغم والحزن.فضيوف قناة الجزيرة مباشر.امثال التوم هجو والفريق عبدالرحمن محى الدين واللواء عبدالباسط عبدالهادي.واخوانهم.كانوا يقدمون لنا كوميديا ساخره (لذيذة وطاعمه) وكانوا بالجد.فاكهة المجالس.فمثلا التوم هجو أن تكلم تكلم بعلم.وان سكت سكت بحلم.وعلى ذلك قس.
(5)
وقديما كنا نذهب الى المسرح لمشاهدة المسرحيات.ونقضى بعض الوقت الممتع.فى الاستمتاع بالضحكة(الطالعه من جوه الجوف)وجاء ضيوف الجزيرة مباشر.السابق ذكرهم.ووفروا لنا مشقة الذهاب الى المسرح.
فلماذا تريد سلطة الانقلاب.ان تنكد علينا.وتقطع لنا متعة الفكاهة.و(الاستمخاخ)؟
(6)
وبعد ساعات الكر والفر.بين المتحجين والمتظاهرين.وبين قوات الكجر.وبعد استلام البمبان واستنشاقه.او إرجاعه من حيث جاء.فلا بد للناس من ساعة. تروح فيها عن نفسها.واننا نحمل سلطة الانقلاب.الارتفاع المتزايد فى حالة ارتفاع ضغط الدم.وارتفاع السكر وغيرها.لذلك نطالب بارجاع الجزيرة مباشر.او على سلطة الانقلاب.توفير علاج الامراض المزمنه.باسعار تشجيعية!!.


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 شارك

0 تعليقات