تواصل الاحتجاجات وقوات القتل الانقلابي تواصل حصد أرواح الشباب السلميين .. مجزرة جديدة سقوط شهيدين برصاص قوات الأمن وعشرات المصابين ومئات المعتقلين


سودانايل:

تواصلت المظاهرات الواسعة الرافضة للانقلاب العسكري في كل مدن السودان للمطالبة باسقاط الانقلاب وعودة الحكم المدني وتحقيق العدالة وإطلاق سراح المعتقلين، حيث اندلعت اليوم السبت مظاهرات حاشدة في كل أحياء العاصمة المثلثة الخرطوم وامدرمان والخرطوم بحري وشهدت مدن سودانية عدة مظاهرات كبيرة وفي الخرطوم تصدت قوات القتل الانقلابي للمظاهرات بالعنف المفرط واستخدام الذخيرة الحية وسلاح الخرطوش والتصويب المباشر على الرأس بقذائف الغاز المسيل للدموع والدهس بالعربات المدرعة مما أوقع شهيدين وعشرات المصابين بينهم إصابات بعضها حرج جدا، وقد سقط الشهيد علاء الدين عادل نتيجة لرصاصة في القلب أودت بحياته في الحال بينما استشهد عزالدين النور بسبب الإختناق بالبمبان، كما قامت القوات الأمنية باعتقال المئات من المتظاهرين، وكانت المظاهرات كبيرة جدا في الكلاكلة جنوب الخرطوم التي شهدت استشهاد المتظاهرين، كما قامت قوات الأمن بإنتهاكات واسعة لقوات في بري حيث تعدت على المنازل واطلقت الرصاص المطاطي والقنابل الصوتية علي الشقق السكنية والنوافذ.

 

تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم وسط
بيان عاجل
قامت ميلشيات المجلس العسكري الإنقلابي بمواجهة مواكب الكلاكلات وجنوب الخرطوم السلمية بالرصاص الحي والقمع المفرط مما أدى إلى سقوط شهيدين وحالة غير مستقرة حتى الآن وعدد من الجرحى والمصابين.
إننا في تنسيقية لجان مقاومة الخرطوم وسط ندعوا جميع رفاقنا في لجان المقاومة والأحياء؛ للخروج إلى الشوارع والتتريس احتجاجاً على القمع المفرط، حتى يتم فك الحصار من قبل قوات الإحتلال الإنقلابية على الثوار بالكلاكلات.
٢٨ مايو ٢٠٢٢م
المكتب الإعلامي
#غنجة_الكلاكلات
#مجزرة_الكلاكلات
#يسقط_حكم_العسكر
#لاتفاوض_لاشراكة_لاشرعية

 

بيان من لجان مقاومة مدني

ياتو رصاص ما عقبو خلاص

ياتو سجن يا الزين ود حامد

ياتو محن تمحى الإحساس

لما يكون في الساس والرأس

ياتو وطن يا الزين ود حامد

ياتو زمن دام للأنجاس

شاهدنا اليوم في خضم زخم المواكب السلمية اللامركزية التي خرجت لشوارع ولاية الخرطوم داخل الأحياء بتكتيك متقن ودهاء أعتى ، منادية بالقصاص العادل وراسمتاً الخارطة المضيئة نحو دحر الإنقلابيين ، وداعمة لُمحمكة الرفاق المتهمين زوراً في قضية العميد بريمة غداً ، وسرعان ما أعادت مليشيات الإنقلاب تكرار ما تجيد صنعه وإدارته بتوزيع الموت في الطرقات والخوف في أرجاء البلاد ، لممارسة القمع المفرط بإستخدام الأسلحة الثقيلة والرصاص الحي ، لتمضي على رقاب قادتها مجزرة أخرى ينزلوها على أجساد الشعب الحر . ارتقى شامخاً إثرها

الشهيد : علاء الدين عادل ، طلق ناري في الصدر .

الشهيد : عبد العزيز النور ، اختناق بعبوات الغاز المسيل للدموع .

تأكد خبر استشهاد أرواحهما الطاهرة لهما الرحمة والمغفرة ولذويهما الصبر وحُسن الإحتساب . وتوجد عشرات الإصابات بالرصاص الحي تمنياً لهم بالشفاء العاجل والعودة الحميدة .

المجد والخلود والرحمة لمن اعتلى درج الشهادة نحو الجنان ملتفاً بالحق والحقيقة ، رحمة الله تغشى أرواحهم الطاهرة .

وما حدث لا يؤكد إلا أن الرعب بلغ حنجرة الطاغية وصدره ، وأن خبرات الميدان الثوري ثُقلت بدقة لتنتج شكلاً مرهقاً لسلطاتهم يوضحه الحشد الهادر للثوار وانحياز الكتلة الحرجة والعنف الوحشي المقابل لهما ، لتستمر المقاومة في منتوجاتها العملية التي تثبت يوماً بعد يوم أن الثورة لم يكتب عليها الموت ولا السرقة ولن يقدر بارود على وأدها ، ولن يصلح مدفع على تلثيمها ، سائرون على الدرب الممهور بالفداء والتضحية حتى النصر وندعو جموع المقاومين في ربوع البلاد إلى إعلان الحشود اللامركزية خط سير موحد بيننا نحو إسقاط الرمم .

اللا مركزية .. نحو مركزية ساحقة ، معاً نستطيع ✊

#مجزرة_الكلاكلة_اللفة

#مواكب28مايو

#المجد_للشهداء

#الحرية_للمعتقلين

#لاتفاوض_لاشراكة_لاشرعية

 

 


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق

تعليق واحد