من المتمة الي مأرب في اليمن .. من هنا مر الجنجويد .. بقلم: د. حامد برقو عبدالرحمن


1
ربما أعتذر من عضو مجلسنا السيادي السيد محمد حسن التعايشي على استخدام لفظ الجنجويد ، اللفظ الذي هدد بشأنه صاحب المنصب التشريفي الشعب السوداني من مغبة مجرد النطق به. هذا برغم خشيتنا المشروعة بأن يكون الاخ التعايشي نفسه قد تجسّر زعم المعاناة من جرائم الجنجويد للحصول على جواز الملكة أليزابيث

2
في بواكير الأزمة السودانية في دارفور كتبت في موقع سودانيز اونلاين محذراً و مذكراً بأن ما يحدث في دارفور من جرائم الجنجويد هي نسخة و امتداد للجرائم التي ارتكبت بحق أهلنا في المتمة قبل أكثر من القرن جفت الدماء و لكن لم تجف الدموع من مقالي أحفاد شهداء المتمة – و كلنا أحفاد اولئك الشهداء

يقيني ان الهاجس النفسي أو على الاقل التحفظ الذي دام لعقود بين مكونات الشعب السوداني في شمالنا النيلي و غربنا مبعثه مذبحة المتمة، و في ذلك تعميم مخل و مجحف اضر أيم الضرر بلحمتنا الوطنية
فالضحايا سودانيون عزل سواء كانوا في المتمة أو جبل مرة أو الجنينة أو شوارع الخرطوم ، بينما المجرمون الأوباش و المتعطشون للدماء ملة واحدة و إن اختلفت الحقب.

3
العقيدة القتالية للجيش الباكستاني تقوم على حماية الحرمين الشريفين في مكة المكرمة و المدينة المنورة كأولوية قصوى ثم حماية الشعب و التراب الباكستانيين في المقام الثاني ( يا لها من عظمة).
مع ذلك لم يشترك الجيش الباكستاني و الذي يعتبر الجيش العاشر عالميا من حيث القوة في الحرب التي شنها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان على الشعب اليمني لم يجد الباكستانيون ما يهدد الحرمين الشريفين ، رغم إدراكهم لمخططات حكومة الملالي في طهران أما مصر عبدالفتاح السيسي و التي قواتها مازالت في الطريق (اي مسافة السكة) كما تفضل الرئيس المصري قبل خمس أعوام ؛ قد اتعظت من تجربة عبدالناصر الفاشلة في اليمن.

4
أما الرئيس البشير الذي صنع مليشيا الجنجويد لمحاربة حركات الكفاح المسلح اولا ثم قام بتقنينها بلي عنق القانون و ذلك لحماية نفسه من الجيش السوداني و من المعارضة داخل حزبه المؤتمر الوطني ؛ وجد في الحرب على الشعب اليمني ضالته في ظل الأزمة المالية و العزلة الدولية و الأقليمية التي كان يعيشها في بعض دول غرب افريقيا رأيت و بأم عيني كيف كان الشباب من تلك الدول يتركون اعمالهم كسائقين و عمال أشغال شاقة للسفر الي السودان بغرض الإنضمام للأفواج التي ترسل الي اليمن لقتل الناس هناك من اجل حفنة دولارات يجنيها البشير و اعوانه.

5
أحزنني ما كتبه الجسور و البروفيسور زهير السراج يوم أمس الاول في معرض مطالبته بالانسحاب من اليمن عندما وصف المشاركين في جرائم القتل هناك بقواتنا.
أخي زهير السراج؛ هؤلاء الأفراد ليسوا من قواتنا السودانية انما هم من مليشيات الرئيس المخلوع و الذي تاجر بها ردحاً من الزمان ليشرب البشير نفسه من الكأس الذي سقاه للآخرين و ليواصل البعض جني الدولارات الملطخة بدماء اليمنيين بينما السودانيون الذين ما ذكر الشرف و لا الكرم إلا ذكروا ؛ يجنون العار بين الشعوب و الأمم.

6
و بصرف النظر عن تفسير البعض للدوافع؛ قد لعبت قوات الدعم السريع دوراً مهماً في الإطاحة بنظام البشير و مازالت تساهم في حماية الثورة السودانية من تهور العسكريين الإنقلابيين و المدعومين من قبل فلول النظام البائد ؛ إلا أنني انصح أخي الفريق أول عبدالفتاح البرهان، بإنهاء تواجد المقاتلين بإسم السودان في اليمن و تنقيح قوات الدعم السريع من الأجانب القادمين من دول غرب افريقيا مع دمج العناصر السودانية من قوات الدعم السريع في قواتنا المسلحة .
سيدي رئيس المجلس السيادى لقد بلغتك !!
والي حين قيامك بتلك الخطوات؛ دعني أبحث عن كلمات أعتذر بها من الشعب اليمني.

د. حامد برقو عبدالرحمن

NicePresident@hotmail.com


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!