بيان من حركة/ جيش تحرير السودان حول جريمة قتل النازحين بمخيم كلمة بولاية جنوب دارفور


■تابعنا بقلق بالغ التطورات الخطيرة والجريمة البشعة التى أقدمت عليها مليشيات الحكومة الإنقلابية بإرتكابها مجزرة دموية بشعة مساء يوم أمس السبت الموافق 7 مايو 2022م بحق النازحين بمخيم كلمة بولاية جنوب دارفور , حيث أطلقت مجموعة من هذه المليشيا تستغل ثلاثة سيارات, نيران بنادقها علي شباب عزّل كانوا يلعبون الكرة بفناء المخيم مما أدى إلى مقتل شخصين بالقرب من ميدان الكرة وجرح خمسة آخرين , وكذلك قتل شخص ثالث كان يعمل بكمائن الطوب عبر إطلاق النار عليه.

أسماء الشهداء:

1/ إسحاق أبكر عيسي (45 عاماً).

2/ صدام عبد الله إبراهيم أحمد (30 عاماً).

3/ سليمان إبراهيم محمد وادي (55 عاماً).

أسماء الجرحي والمصابين:

1/ أيمن الطاهر حسين.

2/ عيسى آدم داؤد.

3/ والي عبد الجبار صالح.

4/ آدم داؤد عبد الجبار.

5/ عبد المنان عبد الجبار صالح.

■نحن إذ نشجب وندين هذه المجزرة الإجرامية بأغلظ عبارات الشجب والإدانة , فإننا نحمّل حكومة الإنقلاب بمستوياتها المركزية والولائية كافة المسئولية الجنائية المترتبة علي هذه الجرائم المتكررة التى تستهدف المدنيين العزل , ومحاولات جر إقليم دارفور والسودان إلى حرب شاملة , ونؤكد بأن هؤلاء الإنقلابيين ومليشايتهم لن يفلتوا من المحاسبة والمساءلة , وسوف يطالهم سيف العدالة عاجلاً أم آجلاً , وأن إنقلابهم إلى زوال مهما استخدموا من عنف وجرائم بحق الشعب الأبي.

■باسم حركة/ جيش تحرير السودان أعزي الشعب السوداني وأهلنا فى مخيم كلمة فى هؤلاء الضحايا المغدورين , وأتقدم باسمي آيات التعازي والمواساة لأسر وذوي الشهداء الميامين , ونسأل الله تعالي يتغمدهم بواسع رحمته ويجعل مثواهم أعالى الجنان , وأمنياتنا بالشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

■ندعو المجتمع الدولي بكامل هيئاته بمراقبة سلوك السلطات الإنقلابية بالسودان وجرائمها المتكررة بحق المدنيين العزل لا سيما النازحين ضحايا الإبادة الجماعية والتطهير العرقي وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية , ونناشده قبل فوات الأوان بضرورة إرسال قوة دولية ذات قدرة قتالية عالية لحماية المدنيين وفرض الأمن على الأرض , وأن يكون تفويضها تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة , حتي لا يصحى العالم على جريمة إبادة جديدة فى إقليم دارفور المنكوب.

■إن الواجب الأخلاقي والإنساني يحتم علي المجتمع الدولي وكافة أحرار العالم , فرض عقوبات فردية وجماعية علي الإنقلابيين وكل من يدعمونهم ويساندونهم , أفراداً كانوا أو جماعات , وإجبارهم على تسليم كافة المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية دون قيد أو شرط.

محمد عبد الرحمن الناير
الناطق الرسمي
حركة/ جيش تحرير السودان
8 مايو 2022م


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1 تعليق, 1 شارك

تعليق واحد