لكِ التحية ، لكِ السلام يا بلادي .. بقلم: الطيب الزين


لكِ التحية
لكِ السلام
يا بلادي
لكِ ما لكِ من البهاء
لكِ ما علينا
من دّين
وحب وشوق

لكِ السلام
لكِ التحية
وأنت ترفلين
في ثياب العنفوان

لكِ التحية
وأنتِ تعيشين
مناخات الألق

لكِ التحية
يا خرطوم
لكِ التحية يا مدني
حاضرة الجزيرة
وقراها
وطرقاتها الثائرة
التي نفضت عنها
غبار السنين
وسطرت حروفها
طموحاً وشموخاً
أوغل في المدى

لكِ التحية
يا مدن بلادي الثائرة
في وجه الظلم
والظلام
لكِ التحية
وأنت تدافعين
عن كل العواصم النائمة
في وحل الظلام

لكِ التحية
يا خرطوم جسورة
جاسرة ستبقى ركيزة
وجودنا في هذا الكون

لكِ التحية
يا أجمل بقاع الأرض
يا من صرتي قبلة
لكل أحرار العالم
يمدون إليك البصر
نافذة للحرية

لكِ التحية يا خرطوم
يا قلعة الصمود
والشموخ
والمجد

لكِ التحية
يا بلادي
وأنتي تواصلين الثبات
رغم القتل والقهر
والبطش والسجون
ولسان حالك
يقول: الأبطال لا يموتون
على أسرّتهم
الأبطال يتصيدون مصائرهم
حينما يصير الوطن جثة هامدة
تأكلها الذئاب ..؟

لك التحية
يا وطن الشموخ
والجمال
والنيل والأبنوس
والنخيل
الذي إستفاق
ممزقاً رايات
الهزيمة والخنوع

يا وطن فارق الخوف
وفارقه
وهزم الهزيمة
ومشى شامخاً
في ميادين الكبرياء
لكِ التحية يا خرطوم
وأنت تدفنين عواصم كثيرة
في قبور الخيانة والعمالة

لكِ الله
لكِ البطولة
لكِ شبابك
لكِ رجالك
لكِ نساءك
رمز الكبرياء
أمهات الشهداء

لكِ التألق والشموخ
يا عاصمة اللاءات الثلاث
يا من تحاصرين بثباتك
عروش الإستسلام واليأس

لكِ التحية يا عاصمة الثبات
يا قوية
كل صباح تزداد قوة
رغم الدماء والدموع
والجسد المثخن بالنزيف

لكِ الله يا خرطوم
يا راية
ورمزاً
وطريقاً للباحثين
عن وطن
له معنى
له فضاء
له حدائق
له عقول
له حقول
له مصانع
له مشفى
له خيال
له ريشة فنان
تعيد صياغة الأشياء
ترسم خارطة جديدة
لوطن مجزء
وطن محتل
وطن مقزم
وطن مباع
وطن مقهور

لكِ الله يا بلادي
يا من تشدين أزر الأمة
وتقرعين في أذنيها
أجراس النصر

أكتب إليك يا خرطوم
في هذا الصباح
أكتب إليك يا ود مدني الحرة
لكل الجزيرة وقراها
لكل مدن بلادي
التي إنتفضت
في وجه الردة
والرصاص
رفضاً
للقهر
والخيانة
والظلم
والمؤامرة
التي تنسج خيوطها
في الغرف المظلمة

لكِ السلام
والتحية
يا بلادي
وأنتي تنشرين
النور والضياء
وتعطين
الزمان قيمته
ومعناه
يا شمعة
أضاءت العتمة
وقالت: للعالم
لا حياة بلا حرية
والشعب أقوى
والردة مستحيلة.

٢٠٢٢/١/٢٥
الطيب الزين

Eltayeb_Hamdan@hotmail.com
//////////////////////


أعجبك المقال؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0 تعليقات