﴿يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي﴾.
آل أحمد محمد حسين أبوشوك
وآل المكي الشيخ وآل محمد علج وجيرانهم وأقاربهم وأصهارهم وأصدقاؤهم وعموم منطقة التضامن (عمودية قنتي)، يتقدمون بوافر الشكر والتقدير والعرفان إلى جميع الذين قدموا العزاء والمواساة في وفاة:
العمدة: إبراهيم محمد أحمد أبوشوك،
رئيس محكمة التضامن الريفية (1978 -2012م)، ورئيس فرع البديرية بالولاية الشمالية (1965- 1970م)، وعمدة قنتي (1954- 1970م)، فضلاً عن المناصب القيادية التي شغلها في اتحادات المزارعين القومية والولائية والمحلية، ومجالس الإدارات الزراعية لمؤسسة الشمالية ومشروعي الكلد وقنتي، كما كان له دور رائد في لجان التعليم والصحة والصلح والخدمات العامَّة في المنطقة، لما يزيد على نصف قرن من الزمان. وبعد هذا العطاء المتواصل، فقد وافاه الأجل المحتوم بقرية قنتي في صباح الخميس العاشر من محرم 1440ه، الموافق العشرين من سبتمبر 2018م.
ويخصون بالشكر جميع السادة الأدارسة، ومولانا السيد محمد عثمان الميرغني، والسادة العجيمية، ومشايخ الأسر الدينية. ويشكرون السيد والي الولاية الشمالية، والسادة أعضاء حكومته التنفيذيين والتشريعيين، وقادة الحزب الاتحادي الديمقراطي وخلفاء الختمية، وحزب المؤتمر الوطني، والحزب الشيوعي السوداني، وحزب المؤتمر الشعبي. والشكر والعرفان موصولان إلى الأهل الكوارتة، والسادة زعماء بيوت الإدارة الأهلية، وأبناء منطقة البديرية قاطبةً والقرى المجاورة لها بالولاية الشمالية، وإلى كل أصدقاء الفقيد ومعارفه، وأصدقاء أفراد الأسرة وزملائهم الذين تكبدوا مشاق السفر من بقاع السودان المختلفة؛ لتقديم كريم العزاء وصادق المواساة، أو الذين اتصلوا هاتفياً، أو عبر وسائط التواصل الاجتماعي الأخرى من داخل السودان وخارجه، معزين ومؤاسين في الفقيد، وذاكرين لفضائله ومناقبه، مما خفف علينا عظم المصاب، وألهمنا الصبر الجميل والسلوان.
ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، ويسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء، وحسن أولئك رفيقاً. إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون.