الخرطوم: الجريدة

أكد وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة، اكتشاف (1000) حالة أصابة بمرض السرطان شهرياً بالولاية، وقال المترددين على المركز القومي لعلاج الأورام (مستشفي الذرة) من الولايات بالآلاف.
وقال الوزير في المؤتمر الصحفي الخاص بانعقاد مؤتمر سرطان الثدي العالمي الثاني بجامعة العلوم الطبية والتكنلوجيا أمس، إن نسبة شفاء المريضات بسرطان الثدي في السودان لا تتعدى 40% لأنهن يأتين في المرحلة الثالثة، وطالب بزيادة المعرفة بالسرطان والكشف المبكر لزيادة نسبة الشفاء لدى النساء، ودعا لعدم ازالة الثدي المصاب بكامله وإنما ازالة الورم في الثدي فقط لإزالة تخوف النساء المصابات وحثهن على تلقي العلاج.

ونبه حميدة الى عدم استفادة المريض من العلاج المجاني اذا جاء في مرحلة متأخرة من الأصابة بالسرطان، ولفت الى ان الاكتشاف المبكر له مردود ايجابي علي الاقتصاد، وأشار الي أن 70% من المترددين على مستشفي الذرة من سكان الولايات، وأقر بوجود نقص في سجل السرطان في السودان وعدم توفر سجل رسمي، وأضاف (لن نستطيع التخطيط لمكافحته خاصة وأن الاحصائيات الحالية جزئية).
ومن جانبه نوه الرئيس التنفيذي لمؤسسة صلاح ونسي د. صلاح الدعاك للعدم وجود احصائيات واضحة للاصابة بالسرطان في السودان، وأوضح أن الأرقام الموجودة حالياً تقديرية ولا يوجد رقم حقيقي، وانتقد عدم كتابة مرض السرطان في شهادة الوفاة من قبل الأطباء، وذكر (نعمل حالياً مع وزارة الصحة الاتحادية لعمل سجل محكم للسرطان في السودان).
وأضاف أنه سيتم تضمين عدد من الاسئلة عن مرض السرطان في جهاز الاحصاء السكاني لمعرفة الحجم الحقيقي للإصابة في السودان، وأردف أنه من المعروف ان في كل 100 حالة إصابة بسرطان الثدي توجد حالة اصابة واحدة للرجال، وزاد (في العام الماضي بلغت الاصابات بسرطان الثدي لدى الرجال 157 حالة).