يا شعبنا العنيد:

لو نلاقى الموت سِنّة.. سِنّة
كل قطرة دم تبقى حِنّة

والببايع قط ليس منّا والبخون الشهدا الكرام

يا شَعبَنا المجيدَ كالنهارِ كالغناءِ كالذُرةَ من هاهنا جئناك أغنيةً تهوِّم في الشوارع والحقولِ المجد لك. من هاهنا جئناك ثائرين وبالنضال وعلى الكفاح درباً متواثقين، وفي حلوقنا أنشودة الخلاص.

جئناك من كل دارٍ ومدرسة للثوار وكل فجٍ عميق، بالحبِ بالقدراتِ بالأزهارِ بالقمحِ الوفيرِ، بالشوقِ بالإنسان عملاقاً وباللحنِ المثيرْ، لحن الحرية والسلام والعدالة والثورة خيار الشعب وطريقه.
هذا يقين، وذاك وعد وعهد قطعناه معاً، من دمكم ودمنا ومهما قاوم الجلاد فهو في ضلال وسُعُر وإن طال به الأمد حيناً.
بالأمس قطعوا الوعود واليوم زادوا في عنفهم الجبان، وتسربلوا في العار حتى أخمص قدميهم، فهؤلاء بلا ذمة ولا عهد ولا أخلاق ولسنا نحن من نفتر أو نُغرى بالبروق الكاذبة، فمطرنا وابل هطّال، لا رشاش تمتصه رمال الفساد والاستبداد.

ثوارنا الأماجد، خرجنا اليوم فبلغنا مقاماً رفيعاً ولكن لم نبلغ القمة بعد، والقمة هي إزالة النظام وإقامة النظام الديمقراطي الرشيد الذي يساوي بين الناس ولا يظلم عنده أحد. لم نبلغ القمة ولكننا نعلم أن المتعة في الصعود إليها، ارتقى منا شهداء وتخلف قسراً خلف بيوت الأشباح أخوات وأخوة وأصدقاء ولكن اصرارنا هو ديتّهُم ومضينا قدماً هو فديتهُم، وقريباً ستتفجر الحيوات من بين دماء الشهداء والجرحى وآلام المعتقلات.

وللنظام وأهله نقول: تخليتم عن الناس واليوم يتخلون عنكم، قهرتموهم بالسلاح واستأثرتم بالثروات والسلطات، واليوم يقهرونكم برفضكم ويعتصمون بالسلمية ثروة وباسترداد الكرامة مطلباً لا رادع منه ولا مانع.

ولشعبنا المجيد نقول إن رحلتنا الثورية ستتواصل الأسبوع القادم فمبلغها وشاطئها الوحيد هو إسقاط هذا النظام وموعدنا معه الأسبوع القادم على النحو التالي:

الجمعة:
يوم التضامن مع المعتقلين والشهداء (مطبوعات - زيارات أسر شهداء - استمرار التظاهر).

السبت:
مظاهرات ليلية (محليات الخرطوم).

الأحد:
موكب مركزي (المعتقلات)- سجن النساء بأمدرمان.

الاتنين:
مواكب الأحياء واعتصامات الميادين.

الثلاثاء:
وقفات احتجاجية للمهنيين والمجموعات المطلبية + تظاهرات المحليات (ليلية).

الأربعاء:
مواكب أصحاب الحق (أرياف السودان).

الخميس:
- الموكب المركزى - الخرطوم
- مواكب المدن في الأقاليم للخروج المتزامن.

القوى الموقعة على إعلان الحرية والتغيير
٧ فبراير ٢٠١٩م

#موكب7فبراير
#مدن_السودان_تنتفض