السلام لا يكون عبر المحاصصة  الشخصية  أو الحزبية و هذا سبب  رفضنا  المشاركة في  اجتماع جوبا
 

عواطف رحمة


أكد رئيس حركة جيش تحرير السودان عبدالواحد محمد النور بأنه مستعد لمقابلة رئيس المجلس العسكري برهان ونائبه حمدان دقلو باعتبارهم جزء من المشهد العسكري والسياسي، و من أجل تبادل الأفكار كمواطنين سودانيين وسياسيين لحل أزمة  السودان، لا باعتبارهم  حكومة ، و أردف قائلًا :نحن كحركة لا نعترف بهم  كحكومة، ولانعترف بقوى الحرية  والتغيير  وما نتج عنها.

وفى تعليقه  على ما يجري الآن من محادثات  فى جوبا  عاصمة جنوب السودان، قال :أنظر  للجميع  وبلا استثناء "من يسمون أنفسهم معارضة" و قد كانوا  أطراف في إتفاقية  السلام الشامل في  2005، وابوجا 2006, وسرت2007 ، والدوحة والقاهرة...إلخ ، كل هذه الاتفاقيات  أفرزت  محاصصة  حركية  أو حزبية  (ليس للمواطن السوداني  فيها  لا ناقه  ولا جمل )، موضحا في ذات الوقت : سبب  رفضنا  للمشاركة في  اجتماع جوبا  هو أن السلام  هو للمواطن السوداني،  وليس المحاصصة  الشخصية  أو الحزبية ، ونحن لانعترف بالحكومة  الحالية  ولا مجلس  البشير  الأمني.

كما أكد عبدالواحد  بإعتزازه بالعلاقة  مع الرئيس سلفا كير، وأشاد بمواقفه قائلا : أننا  تعلمنا  النضال  منه،و من أفكاره فى بناء سودان جديد موحد.

في ذات السياق كشف عبدالواحد النور عن إعتذارهم عن المشاركة معللا ذلك بأن رؤيتهم للسلام  ليس على الطريقة  التقليدية  القديمة، التي  يتم عبرها إعطاء وظائف في جبال النوبة والنيل الأزرق والشرق ودارفور، و محاصصات فى  الشمال.
موضحا : نحن نرى السلام في مخاطبة جذور  الأزمة التاريخية للسودان ، وذلك ما سوف لن يحدث فى جوبا.


عواطف رحمة
١٣/١٠/٢٠١٩