(سونا)- اتهم إبراهيم الشيخ احد الناطقين الرسمين بالمجلس المركزي لقوى اعلان الحرية والتغير اعضاء بهيئة العمليات بجهاز المخابرات العامة بفض المسيرات وقتل المتظاهرين اثناء الحراك الثوري في عهد النظام المحلول وقال في منبر"وكالة السودان للأنباء" اليوم ان العقيدة العسكرية لهذه الهيئة والتي تضم اكثر من 13الف فرد عقيدة عسكرية محددة وهي هيئة كأنها طرشاء وصماء لا تعرف امرأة او شاب او كبير حيث انها مارست كل انوع القتل والتعذيب والاذلال والانتهاك لحرية الإنسان مذكرا بما حدث للشهيد الاستاذ احمد الخير وغيرها من الاتهامات والقمع في مواجهة الاحتجاجات والثوراث المختلفة وذلك من أجل حماية نظام البشير ونظام الحركة الاسلامية.
وأضاف الشيخ قائلاً "هذه العقيدة العسكرية الممثلة في هيئة العمليات بالتحديد مارست فض الاعتصامات وهي كانت تخرج من المواقع الثلاثة منذ اندلاع الثورة من سوبا والرياض شرق المطار وكافوري بمرأي ومسمع من الجميع وانها كانت تخرج بشكل دائم ويومي بكل آلياتها ومعداتها لقمع المتظاهرين
واشار الشيخ الي ان هناك الكثيرين من من طالبوا بحل الجهاز الا ان الحرية والتغيير رأت انه ينبغي ان لا تتكرر تجربة مايو بحل الجهاز بأدواته بل يجب إعادة هيكلته وبنائه على أسس جديدة اولا باستهداف عقيدته العسكرية القائمة على الولاء للنظام البائد وحمايته وحماية البشير والحركة الاسلامية وحل كل قادته وقيادات وحداته