(سونا) – وصف دكتور عبدالله حمدوك رئيس الوزراء آداء الوزراء في حكومته بالمرضى واضاف "نحن وزارة اتى بها الشعب ولديه توقعات كبيرة، واضاف إن المسؤولية تضامنية"، جاء ذلك في معرض ردة لدى استضافته في لقاء بتلفزيون السودان مساء اليوم.

وكشف حمدوك بانه لو اقتضت الضرورة بعمل تغيير وزاري سوف يقوم بذلك بعد التشاور بحسب الوثيقة الدستورية التي تنظم ذلك الامر، خاصة انه يعمل بروح الفريق الواحد لحلحلة التحديات التي تواجه الحكومة. وقال نحن نعمل بمشورة تامة

وفيما يختص بتقييم عمل وزيرة الخارجية في الفترة الماضية اوضح انها حققت بشريات بعودة السودان للمجتمع الدولي بجهد منظم وناجح، لكنه استدرك وقال "بانه دون الطموح".

وفي نفس الاطار اضاف رئيس الوزراء بان هناك عدد من التحديات التي تواجه وزارة الخارجية تتمثل في عدم تعيين سفراء في عدد من الدول المهمة للسودان حتى الان.

واكد رئيس الوزراء علي انه لا يطمح لتسويق الشخصيات بل الي برنامج والي بناء مؤسسات ثابته يتوافق عليها الشعب.

وفيما يتعلق بالعلاقة بين المدنيين والعسكريين قال انهم يؤسسون لشراكة من اجل الوصول الي نهايات وذلك بخلق نموذج سوداني ديمقراطي صلب يحتذى به في كل المنطقة بل الإقليم والعالم.

وأشار أن ملف السلام وهندسة السلام تم طرحها بواسطة المكون التنفيذي من خلال مساهمات مجلس الوزراء، وان ما يحدث في جوبا يتم بدعم من جهات متعددة، مشيراً الي ان ما أنجز خلال الشهور القليلة الماضية انجاز يمكن أن يوصلنا للسلام.