(سونا)- اصدرت النيابة العامة تعميما صحفيا حول توصل اللجنة لواقعة انه قد تم إعدام ٢٨ ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة وتوقعت فيما يختص باحداث فض الاعتصام تحديد المتهمين الضالعين في فض الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية وخلال القيد الزمني الذي حدده امر تشكيلها

و قالت النيابة في تصريح صحفي في ذكرى احداث ٢٨ رمضان ١٤١٠هـ واحداث رمضان ١٤٤٠هـ ، ان ذكرى احداث ٢٨ رمضان ١٤١٠ هـ الموافق ٢٤ ابريل ١٩٩٠م وذكرى ٢٩ رمضان ١٤٤٠هـ الموافق ٣ يونيو ٢٠١٩م لهي من الأحداث الحزينة المحفورة في ذاكرة الوطن .


و قال البيان انه ومن خلال التحريات والتحقيقات التي باشرتها لجنة التحقيق في اعدام ٢٨ ضابطا من القوات المسلحة في ٢٤ ابريل ١٩٩٠م الموافق ٢٨ رمضان المشكلة بموجب قرار النائب العام رقم ٨ لسنة ٢٠١٩م توصلت اللجنة لواقعة انه قد تم إعدام ٢٨ ضابطا من خيرة ضباط القوات المسلحة .

و قال البيان ان اللجنة استجوبت ٨٥ شاهدا عن الأحداث وجمعت البينات والاستدلالات وان الاجراءات الآن في مرحلة تقييم البينات وتحديد المتهمين وتوجيه التهم بشكل احترافي ومهني .


وقال البيان "ندرك صعوبة المهمة وتعقيداتها القانونية .. ولكن يبقى الأمر من بعد الله مهمة القضاء ليوزن الأدلة ويكيف الوقائع وفقا للراسخ من احكام القانون ."


واشار البيان ان اللجنة المستقلة التي نصت عليها الوثيقة الدستورية تواصل التحقيق في احداث فض الاعتصام "ونتوقع ان تحدد المتهمين الضالعين في فض الاعتصام والانتهاكات بمهنية عالية وخلال القيد الزمني الذي حدده امر تشكيلها".


و نوه البيان الى ان النائب العام بادر بمنح اللجنة المستقلة سلطات النيابة العامة في التحري والقبض والتفتيش وتحديد المتهمين وتوجيه التهمة وذلك لها السلطات اللازمة في استكمال التحريات علي نحو مهني ومستقل .


واختتم البيان "في ذكرى احداث ٢٨ رمضان و ٢٩ رمضان تؤكد النيابة العامة ان عددا من قضايا الشهداء هي الآن في مراحلها النهائية من التحريات وان قضية انقلاب ١٩٨٩م اكتملت فيه التحريات وكذلك قضية الطلبة الشهداء في مدينة الابيض هي الآن امام القضاء" .نتطلع الى ان تفتح كل المحاكم ابوابها لنضع كل الملفات المكتملة امام القضاء
والله من وراء القصد