*اصدرت وزارة الخارجية عبر الناطق الرسمي بإسمها السفير / بابكر الصديق محمد الامين بيانا مطولاً حول الخبر الذي نشرته جريدة الجريدة بتاريخ 31\3\2019م تحت عنوان (المراجع : 18موظفا ودبلوماسيا استولوا علي 233الف دولار) والسيد السفير قد تحدث في بيانه عن خمسة عشر نقطة ليقوم بزر الرماد في العيون دون ان يواجه القضية في اساسها وعلي سبيل المثال نجده في النقطة الخامسة يقول : (في العادة يتقدم فريق المراجعين من ديوان المراجع القومي العامل بالوزارة في مرحلة من مراحل اعداد تقرير المراجعة بمناقضاته وتتقدم الوزارة بالردود والتوضيحات ، وبسبب هذا الاجراء المعروف محاسبياً والمعتمد في المراجعة القومية في كل البلاد يتم اسقاط المسائل التي تقدم المصلحة الحكومية ردودا ازاءها مقنعة للمراجع القومي) ان مثل هذه اللغة التي تحدث بها السفير نجده لم يواجه قضية انما بدا كانه يبحث عن سمك في بركة حتى لنعجب هل هذا سفير يبحث عن ابراز الحقيقة للراي العام ويسمي نفسة ناطقا رسمياً باسم وزارة الخارجية ؟ لعل هذه الطريقة تفسر لنا اسباب فشل الدبلوماسية السودانية المريع .
*ونقف الان مع السفير بابكر الصديق وهو يحكي في الفقرة التاسعة من بيانه العجيب حيث يقول: (كمثال للعديد من الحالات التي تناولها الخبر والتي عرضت بطريقة لا تمت للحقيقة بصلة ، حصلت اشارة الي دبلوماسية بعينها ، سمها الخبر وذكر انها استولت علي مبلغ 6319دولار ، والواقع ان الامر كان يتعلق بمبادرة باحدى سفاراتنا بالخارج للحصول علي شهادة اعتماد دولي لمصفاة الذهب السودانية بما يمكن من عرض الذهب السوداني في البورصات الدولية ويقلل من محفزات تهريبه وتطلب ذلك شراء مئة جرام من الذهب السوداني بتكلفة 6319دولارا وارسالها لجهة الاعتماد الدولية لتصدر شهادة الاعتماد مع استقطاع المبلغ المذكور من ميزانية السفارة ، ولما لم يصدر بنك السودان الموافقة علي استقطاع المبلغ بعد سلسلة من المكاتبات بين الوزارة والبنك لم يتم استقطاع المبلغ المعني .
*ما يعنينا في هذه الافادة التي نقلناها كاملة هو كيف عرفت الصحيفة بحكاية المئة جرام من الذهب وقيمتها ان لم يكن هو تقرير المراجع العام فماذا يكون؟ فان لم يكن هذا هو حقيقة تقرير المراجع القومي والذي نشرته الجريدة بالاسماء التي حاول البيان ان لا يعيد ذكرها مرة ثانية ولكن سيبقى خط هذه الصحيفة الذي اختارته ان يكون موقفها هو المهنية والموضوعية والمتعة ، اما التهديد الغليظ الذي ساقه ناطق الوزارة من انها ستتخذ الاجراءات القانونية الكفيلة بصيانة سمعتها والعاملين معها باعتبار ان القضاء هو المرجع والحارث للحقوق والعدالة ، نحن نتفق مع سعادة السفير في ذلك جملة وتفصيلا اما سمعة الوزارة فاين هي دبلوماسية الخارجية من دبلوماسية مبارك زروق واحمد خير وجمال محمد احمد ومنصور خالد ، تلك كانت قامة الدبلوماسية السودانية ،اما الدبلوماسية التي تحدثنا عن مئة جرام ذهب فان السفير بابكر يمارس علينا دبلوماسية (الخم) حين يحدثنا عن الاعتماد الدولي للذهب السوداني في نفس الوقت كان بإمكانه ان يقطع شارع الجمهورية ويذهب للهيئة العامة للمواصفات ويطلب شهادة دولية وسيحصل علي الشهادة المطلوبة من معمل دولي معترف به في قلب الخرطوم وعلي رأسه علماء نفخر بهم مثل الدكتور عوض سوكراب ، علي اية حال ان المحاكم والقضايا لن ترهبنا من الانحياز لقضية التنوير والوعي وملاحقة الفسدة والمفسدين اينما كانوا وكنا نامل ان يأتي البيان مكذبا لما كتبته الاستاذة النابهة سارة تاج السر ولكنه من سوء حظ الدبلوماسية السودانية جاء بيانا متهافتا والقضية لم تبدا بعد يا سيادة السفير بابكر وسنلاحق ديبلوماسية التعدي على المال العام شبرا شبرا!! .. وسلام ياااااااااوطن.
سلام يا
اليوم السادس من أبريل كان تاريخاً فاصلاً واليوم ذات التاريخ يمثل تاريخاً فاصلاً بين زمنين ، نضر الله وجه الشعب السوداني القوي الأبي العصي..وسلام يا..
الجريدة السبت 6/4/2019