*سقط نظام المؤتمر الوطني سقوطا داوياً عندما حاول ان يخلق بونا شاسعاً بين مكوِّنات المجتمع السوداني حتى يتسنى له الامساك بالسلطة من خلال نظرية فرق تسد ،وقد حاول كثيرا التفريق بين السودانيين من خلال كسر لحمة التعايش الديني ، فسقط في ذلك وقامت منظمات تدعو للتسامح الديني والتعايش بين الاديان واحترام حقوق الاقليات وسقطوا عندما قام موتور وزارة الارشاد والاوقاف بالتصريح الفج بأنه لن يسمح بالتصديق لإنشاء مزيد من الكنائس ،فلم تقم الكنائس بل هدموا بعض الكنائس ورغم ذلك ظل السودانيون يهنئون بعضهم في الاعياد المسيحية كتهنئة بعضهم في الاعياد الاسلامية ،وجاءت تجربة الاعتصام المتفردة بل وقبلها اعلن نيافة الأنبا صرابامون عن الغاء كل الاعياد المسيحية بل طلب من شعبه ان تصلي الكنائس من اجل الثورة ومن أجل ان يرشد الله السودان ،وقد جلست اليه في يوبيل تنصيبه الفضي فالغى الاحتفالات بهذا التنصيب على عظمة المشهد الا ان الصلاة لأجل السودان ولأجل شعبه كانت عنده اكبر من الإحتفال بالتنصيب .وهكذا كانت الطوائف المسيحية وعلى رأسهم السادة الاقباط موجودين على ساحة الاعتصام اطفالهم ونسائهم ورجالهم يشاركون في صناعة التغيير بمالهم وانفسهم وشاهدناهم ينشدون الترانيم المسيحية وينشدون اناشيد الثورة ويتغنى معهم دسيس مان ويأتون بالمواد الغذائية وبالمشروبات ويوزعون الطعام بأنفسهم في رمضان للصائمين ويفطرون معهم ،وفي صورة غاية في الروعة ولا نجدها في هذا العالم الرحب الا في السودان ، ألا وهي منظر المصلين في ساحة الاعتصام يوم الجمعة وفي النهار القائظ الحرارة يحملون المفارش ويظللون بها رؤوس المصلين لتقيهم من حرارة الشمس ، وتفيض اعين الجميع بالدمع من عظمة انسان السودان التي سقطت الانقاذ ولم تستطع اسقاط السماحة والمؤازرة والمحبة بين أبناء شعبنا العظيم ،وظل التاريخ يحفظ لأهل السودان انهم ما عرفوا صراعات الاديان وهروب العقائد ،بل كنا منذ وجدنا على هذه الارض نتشارك فرحة عيد الفطر و الاضحى مع الاخوة المسيحيين والاقباط بشكل خاص وننتظر معهم افراح عيد الكريسماس وعيد السيدة مريم العذراء وعيد القيامة وكل الاعياد المسيحية بذات البهجة والمحبة .

*وعنما اعلن اللواء حيدر الطريفي والي ولاية النيل الابيض ان محليتي السلام وام رمته منطقة كوارث جراء السيول والفيضانات والامطار التي اجتاحت الولاية وشردت اكثر من 20 الف اسرة وهددت اكثر من 220 مدرسة ومحت من الوجود ثمانون مدرسة اساس وثانوي ،جلسنا مع نيافة الانبا صاربامون والانبا ايليا اساقفة الكنيسة القبطية في السودان وجنوب السودان ولم يريدا لعونهم في مواجهة كارثة النيل الابيض الا ان تكون منفتحة على افاق جديدة في العون الانساني وفي مناخ الثورة اراد السادة الاقباط ان يمضوا خطوة أبعد كمكونات مجتمع مدني بأن يواجهوا المشكلة من اساسها بالإعلان عن مشروع إعادة بناء المدارس في النيل الابيض وفق المعايير الهندسية وخارج مجاري السيول على ان يكون هذا العمل متضامنا مع سكان الاحياء ولجان المقاومة في الاحياء تحت شعار(يد واحدة في وطن المحبة والسلام)،تشهد الان ولاية النيل الابيض انطلاقة هذه المبادرة التي ستبدأ بالنيل الابيض ونجاحها سيجعلها تنتشر في كل السودان كواحدة من ثمرات الثورة المجيدة التي تعمل على بناء السودان الجديد بأيدي ابنائه واموالهم وارادتهم على اختلاف عقائدهم ومشاربهم ويبقى هو السودان (يد واحدة في وطن المحبة والسلام)..من هناك من النيل الابيض ننطلق ..كونوا معنا ..وسلام يااااااااا وطن ..
سلام يا
من يقنع السيد الامام الصادق المهدي بأنه ليس أمل الامة وان ما ناله في اخر انتخابات من اغلبية شكل بها الحكومة لن تعيد الزمن مرة اخرى ومن يقنع الطائفية كلها من انهم اصبحوا في بقية التاريخ ..سلام ياا
الجريدة(السبت)28\9\2019