* نتفق مع الأخ الأرباب بأن إلزام الهلال بأداء مباراة دورية بعد 48 ساعة فقط من لحظة وصوله من ريونيون أمر غير منصف!

* ونتفق معه على أن الاتحاد تجاهل تطبيق مبدأ تكافؤ الفرص لأنه فرض على الهلال المرهق مواجهة اتحاد مدني المرتاح!

* لكننا لا نتفق معه على أن الاتحاد يستهدف الهلال بالبرمجة سعياً لإهداء اللقب للمريخ!

* ولا نتفق معه على أن خسارة الهلال للقب الدوري تمت بفعل فاعل.. إلا إذا كان الفاعل الذي يقصده الأرباب هو البطاح هيثم طمبل!

* وإلا فليقل لنا: ماذا يسمي إصرار الاتحاد على إلزام المريخ بخوض مباراة دورية قوية في كادوقلي بعد 72 ساعة فقط من موعد مباراة دولية للمنتخب شارك فيها ثمانية من لاعبي المريخ مقابل ثلاثة من لاعبي الهلال؟

* إذا كان الاتحاد العام يريد إهداء البطولة للمريخ فلم لم يستجب لطلب المريخ القاضي بتأجيل لقاء هلال كادوقلي إلى ما بعد مباراة التيحا؟

* لا جدال على أن إرهاق دوليي المريخ لعب دوراً في خسارة الفريق الأحمر لنقطتين في كادوقلي؟

* هل كتب الأرباب وقتها مستنكراً إصرار الاتحاد على إرهاق لاعبي المريخ؟ وهل استهدف الاتحاد المريخ سعياً لإهداء البطولة للهلال؟

* وهل رفض الأرباب قبول النقطتين اللتين ساهمتا في توسيع الفارق لصالح الهلال في صدارة الممتاز؟

* في الموسم الماضي طلب المريخ تأجيل مباراته أمام حي العرب بورتسودان بنفس الأسباب التي طلب بها الهلال تأجيل مباراته أمام اتحاد مدني مؤخراً.. وكانت بعثة المريخ عائدة من زيمبابوي بعد أن أدت مباراة هايلاندرز.. وقوبل طلب المريخ بالرفض فاضطر إلى التوجه إلى الثغر وأدى المباراة بفريق مرهق وخسر!

* فهل يعني ذلك أن الاتحاد قصد إهداء البطولة للهلال؟

* في الموسم قبل الماضي طلب المريخ تأجيل مباراته أمام الهلال في الدورة الأولى لأن بعثته كانت عائدة من تنزانيا قبل 72 ساعة من موعد القمة قوبل طلبه بالرفض فاضطر رئيس المريخ إلى استئجار طائرة خاصة أعاد بها الفريق من أديس كي يوفر عليه شيئاً من تعب السفر.. ولعب المريخ المرهق أمام الهلال المرتاح!

* وتكرر الأمر في الدورة الثانية في الموسم نفسه.. عندما رفض الاتحاد طلب المريخ الساعي لتأجيل مباراته أمام الهلال في ختام الممتاز.. وكان المريخ وقتها عائداً من رحلة مزدوجة إلى تونس والمغرب بعد أن واجه الرجاء في دوري أبطال العرب والصفاقسي في نهائي الكونفدرالية في ظرف خمسة أيام فقط ورفض الاتحاد التأجيل أجبر المريخ على مواجهة الهلال المرتاح فخسر المريخ المباراة واللقب.. فهل تحدث الأرباب وقتها عن استهداف الاتحاد للمريخ؟ وهل صرح متهماً الاتحاد بإهداء اللقب للهلال؟

* نفس هذه اللجنة فرضت على المريخ خوض رالي مرهق في الدورة الأولى لممتاز 2007 .. وأجبرته على أن يلعب 5 مباريات في 11 يوماً.. فيسافر من الخرطوم إلى بورتسودان ومنها إلى عطبرة (براً) ليلعب مع حي العرب والأمل ويسافر إلى تنزانيا بعد يوم واحد من موعد عودته للخرطوم من عطبرة.. ويعود لينازل الهلال بعد 72 ساعة من تاريخ عودته من تنزانيا!

* وإذا قبلنا منطق الأرباب يكون الهلال قد فاز بلقب الدوري قبل الماضي (بفعل فاعل)!

* إن اتهام الأرباب المستمر للاتحاد العام بأنه أهدى المريخ بطولة الممتاز الماضية مثير للسخرية.. لأن المريخ لم يفز باللقب استغلالاً لتعثر الهلال بالتعادل أمام اتحاد مدني كما يشيع رئيسه.. بل لأن المريخ نفسه هزم الهلال بلفة طمبل الشهيرة وانتزع منه ثلاث نقاط وحرمه من ثلاث نقاط!

* هل نسي الأرباب أن المريخ هزمه داخل الملعب؟

* إذا استخدمنا منطق الأرباب لقلنا إن الاتحاد استهدف المريخ وقصد إبقاء الهلال في دائرة المنافسة على اللقب في الموسم الماضي ببرمجة موجهة فرضت على المريخ أن يواجه حي العرب في بورتسودان وهو عائد من تنزانيا برحلة مرهقة من زيمبابوي!

* ولجاز لنا أن نتهمه بأنه قصد خدمة الهلال وعرقلة المريخ لأنه فرض على المريخ ملاقاة الهلال في نهائي ممتاز الموسم قبل الماضي بعد أن خاض مباراة نهائي بطولة الكونفدرالية (في تونس) بـ 72 ساعة فقط!

* وكان الهلال وقتها في الراحة يعد فريقه للقاء القمة مرتاحاً!

* تحدث الأرباب عن أن الاتحاد أجل مباراة دورية كي يتيح للمريخ فرصة أداء مباراة تشريفية.. ونحن نقول له إن الاتحاد نفسه سبق أن أجل مباراة دورية للهلال لمجرد أن بعض إدارييه تشاءموا من اللعب مع فريق جزيرة الفيل في مدني قبل السفر إلى نيجيريا لخوض مباراة نسراوة!

* الاتحاد العام لا يستهدف الهلال وحده يا أرباب!

* ولا يستهدف المريخ وحده.. بل يستهدفهما معاً لأنه لا يوفر لهما ظروفاً مريحة للتنافس الخارجي ويلاحقهما بالتشريعات التعسفية والبرمجة المضغوطة ويفرض عليها ضم 28 لاعباً في حين يسمح لهما الكاف بعشرين!

* قال الأرباب إن الدوري يجب أن يحسم في الملعب وليس في المكاتب كما حدث الموسم الماضي!

* المريخ فاز بالدوري لأنه هزم الهلال.. في الملعب وليس في المكتب!

* وهدف الفوز سجله طمبل وليس شداد ولا مجدي شمس الدين يا أرباب!

آخر الحقائق

* اليوم يعود مريخ الجدية إلى حلبة الممتاز لينازل الموردة التي أدت آخر مباراة لها في الممتاز يوم 18 مارس الماضي!

* بمنطق الأرباب فإن الاتحاد يستهدف المريخ المرهق لمصلحة القراقير لأن المريخ ارتاح أربعة أيام فقط بينما ارتاح فريق الموردة 21 يوماً!

* المريخ سينازل حي العرب يوم الأحد المقبل.. بينما سيلعب الهلال مع الميرغني في الخرطوم يوم الاثنين!

* بمنطق الأرباب فإن الاتحاد يستهدف المريخ لأنه منح الهلال فرصة يوم إضافي للراحة في الجولة الثامنة!

* لا مجال أمام رفاق العجب للتفريط في أي نقطة!

* جماهير المريخ ستتدافع نحو الردكاسل لتملأ الطابقين كما فعلت يوم مباراة التيحا.

* أمس أكد لنا الدكتور جار النبي أن إصابة سفاري طفيفة وأن عودته للملاعب لن تستغرق وقتاً طويلاً.

* مرة أخرى نجدد مطالبتنا لمجلس المريخ بالإسراع في إنشاء الوحدة الطبية والتعاقد مع مسئول علاج طبيعي ليعين الدكتور زروق في مهمته الصعبة.

* اجتهاد دكتور زروق في علاج لاعبي المريخ لا يخفى على أحد.. لكنه غير مختص في إصابات الملاعب.

* ألف حمداً لله على سلامة قطب المريخ المقدم عبد الرحمن عثمان الذي أجرى عملية جراحية في يده بمستشفى السلاح الطبي.

* جلس كليتشي في دكة بدلاء المريخ لا يقلل من قدره.. خاصةً إذا جلس جواره العجب!

* في المريخ لا كبير على الدكة لأن كشف المريخ زاخر بالنجوم!

* يمكن أن يجلس كليتشي على الدكة الحمراء في أكثر من مباراة لأنه ينافس إيداهو.. وارغو.. وطمبل وميدو وليس أحمد عادل وكواريزما وكاريكا!

* المتهم بقبض دولارات المريخ تصدر قائمة هدافي الهلال في ممتاز الموسم الماضي.. لذا لزم التنويه!

* مزق الأباتشي الشباك الزرقاء مرتين في 72 ساعة فاحتقنت صدور وغلت كالقدور!

* وهو جاهز لصرف حبة البركة في كل لقاء للقمة!

* سعادتكم بجلوسه على الدكة لن تطول لأنه سيهجرها في مباراة بعينها!

* لا غرابة في أن يتهم كليتشي بالبيع بعد أن طالت اتهامات بعض الأقلام الزرقاء قبله ريتشارد ومهند والمعز وعمر بخيت!

* شوكة القرقور خطيرة فاحذروها.

* على لاعبي المريخ أن يخوضوا لقاء اليوم وبقية مباريات الدوري بشعار (لن تسقط لوزة قطنٍ واحدة)!

* وفي المقابل خسر المريخ كثيراً فلم نقرأ حرفاً يشكك في نزاهة لاعبيه أبداً!

* المباراة في المفخرة.. مقر الروعة والبهاء والجمال المقيم.

* ساعة ونصف الساعة من المتعة.. في ملعب سياحي فاخر!

* بالمناسبة.. الزول الفي الصورة الفوق.. ده (زروق)!