تصعيد العمل الجماهيري واجب الساعة لهزيمة مخطط الهبوط الناعم وإسقاط النظام


إلى جماهير شعبنا الثائرة في الداخل والخارج:


يمر السودان حالياً بأزمة طاحنة سببها الرئيسي هو طبيعة النظام الحاكم الطفيلية الفاسدة والتي جعلت منه نظاماً عاجزاً عن التعامل المسئول مع جذور أزمة الوطن، معرضاً السودانيين لأخطار العنف والفوضى والتشرذم والمجاعة. التدهور المخيف والمتسارع في حياة السودانيين اليومية إنعكس بشكل مباشر في ندرة المواد البترولية والمواد الغذائية وارتفاع الأسعار بدون ضابط والتردي المريع في قطاعات الصحة والتعليم والانعدام الكامل للخدمات الاجتماعية، ومعظم الخبراء يشيرون إلى أن هذه الأزمة لن تتوقف عند هذا الحد بل ستتفاقم مؤدية في وقت قريب لانعدام كامل لكل ضروريات الحياة. نحن في التحالف الديمقراطي نؤكد أن هذا الوضع الكارثي صنيعة نظام المؤتمر الوطني الحاكم وألا مخرج منه إلا بذهابه إلى مزبلة التاريخ غير مأسوف عليه.
في ظل هذا الوضع الكارثي التقطت قوى الشعب السوداني الحية زمام المبادرة في تنظيم صفوفها وتصعيد عملها وحراكها الجماهيري من أجل إسقاط النظام منذ يناير ٢٠١٨. وكالعادة يعمل النظام وحلفاؤه في المجتمع الدولي الذين تتقاطع مصالحهم مع النظام على الإبقاء على النظام من خلال الترويج لنسخة جديدة لما يعرف بمشروع الهبوط الناعم. نحن في التحالف الديمقراطي نتابع بيقظة هذه الخطة التي تم التمهيد لها من خلال حملة إعلامية وكتابات صحفية عديدة تدعو وتروج للمشاركة فى المسرحية الانتخابية المزمع عقدها في عام ٢٠٢٠، وقد توجت هذه الخطة أخيراً باجتماع ضم قوى سياسية مختلفة بوفد من الكونغرس الأمريكي فى الأسبوع الأول من مايو الجاري. إننا في التحالف الديمقراطي نؤكد أن هذه الخطة تمثل محاولة يائسة ترمي لتحسين وجه النظام وإضفاء شرعية زائفة على نظام فقد مقومات بقائه، وهي محاولة تلتقي فيها مصالح قوى الرأسمالية الطفيلية في السودان مع مصالح قوي الهيمنة الرأسمالية العالمية لكبح جماح الحركه الجماهيريه الصاعدة والالتفاف على تطلعات الشعب السوداني في الحرية والسيادة الوطنية والعيش الكريم.
إننا في التحالف الديمقراطي ندعو كل القوى السياسية والكيانات الوطنية المعارضة لنظام المؤتمر الوطني لإعتصام حبل الشعب السوداني وتطلعاته بالرفض القاطع لمسلسل الهبوط الناعم والعمل على توحيد الصفوف من أجل انتشال الوطن من وهدته باقتلاع نظام الجبهة الاسلامية من جذوره من خلال الانتفاضة الشعبية والإضراب السياسي الشامل وهي الوسائل المجربة لشعبنا العظيم.


عاش نضال الشعب السوداني
حرية، سلام، عدالة .. الثورة خيار الشعب


التحالف الديمقراطي بالولايات المتحدة الأمريكية
١١ مايو ٢٠١٨