13 يونيو 2011

بيان من حزب الأمة القومي

قام نفر كريم من قيادات الحزب بولاية شمال دارفور بمبادرة كريمة لرأب الصدع وتوحيد الجهود لمواجهة تحديات المرحلة القادمة.
شملت تلك الجهود الولاية والمركز العام بأمدرمان حيث اوفد مجلس التنسيق الأعلى وفدا برئاسة الدكتور علي حسن تاج الدين لمدينة الفاشر يوم الخميس 9 يونيو 2011  لإكمال جهود رأب الصدع.
التقى الوفد بكل الأطراف وشهد جلسة المكتب السياسي الولائي الذي قرر الاعتراف الكامل بكل مؤسسات الحزب المركزية المنبثقة عن المؤتمر العام السابع والغاء قراره السابق.
اتفقت جميع الأطراف على الدخول في مرحلة جديدة في ظل المؤسسية والالتزام بمؤسسات الحزب المركزية والولائية.
كما تم الاتفاق على العمل سويا وفي إطار العمل الجماعي المؤسسي ومباشرة الجميع مسؤلياتهم في جميع مواقعهم، كما تم الاتفاق على مبدأ إشراك كل الأطراف في تحمل المسئولية لا سيما في المواقع غير الانتخابية.
وبهذا يزف حزب الأمة لكل قواعده لا سيما في ولاية شمال دارفور وللشعب السوداني التهنئة بهذه الخطوة ويدعو الجميع للاصطفاف خلف الأجندة الوطنية لانقاذ البلاد من أزمتها الراهنة.

حزب الأمة القومي
أم درمان بتاريخ 13 يونيو 2011م