نقلا عن االبيان الاماراتي: دبي - ياسر قاسم-الخرطوم - حسن فاروق

تتجه الأنظار في الثامنة من مساء يوم الجمعة الثاني من نوفمبر المقبل تجاه استاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في أبوظبي موعد انطلاقة (كلاسيكو السودان) الذي يجمع بين فريقي الهلال والمريخ.

وتقام المباراة برعاية وتوجيهات القيادة الرشيدة، بالتزامن مع عام زايد 2018، حيث تأتي هذه المبادرة التاريخية إيماناً بالعلاقات المتميزة التي تربط الإمارات بالسودان منذ قيام الاتحاد، بما يمثل امتداداً للتعاون بين الطرفين، وتبادل الخبرات الرياضية، والتي من شأنها أن تساهم في إعادة الكرة السودانية إلى الواجهة مجدداً.

وتمثل إقامة اللقاء في الزمان والمكان المحددين كثمرة لجهود مجلس أبوظبي الرياضي واتحاد الإمارات لكرة القدم بعد أن توصلا إلى اتفاق لم يستغرق وقتاً طويلاً عقب وصول الوفد الرياضي الإماراتي للخرطوم، والالتقاء مع الجهات الرسمية واتحاد الكرة السوداني والناديين لبحث استضافة الإمارات لقمة الكرة السودانية التي ستجمع بين الناديين الكبيرين وقد كان الترحيب الفوري من دون قيد أو شرط من الناديين العريقين الجارين اللذين تأسسا في مدينة أم درمان العريقة 1927.

وقد تركت الدعوة الرياضية الكروية لقمة الكرة السودانية أصداء واسعة تعدت حدود الوطن العربي لشعبية الفريقين التي تقدر بالملايين ما يساهم في إنجاح اللقاء المرتقب الذي يجمع العديد من نجوم الكرة السودانية الصاعدين في الملاعب الإماراتية بعد غياب طويل، كما يمثل اللقاء المرتقب فرصة ذهبية للجالية السودانية المقيمة بالإمارات ومنطقة الخليج لمشاهدة المباراة على الطبيعة التي سيكون الدخول لها باستاد محمد بن زايد بالمجان كفرصة للعائلات لمشاهدة العديد من الفقرات الاحتفالية المصاحبة اعتباراً من الخامسة مساء قبل موعد المباراة، بعدما تحدد موعد وصول الفريقين والتأكيد على خوضها من دون قيد أو شرط، بجانب دعوة نخبة من الإعلاميين والرياضيين والخبراء السودانيين الذين سبق لهم العمل في الإمارات كنوع من الوفاء والتقدير لما قدموه للرياضة الإماراتية في مختلف المجالات.

بعثة الهلال

ويرأس أشرف سيد أحمد الكاردينال بعثة نادي الهلال السوداني التي تصل إلى أبوظبي الجمعة المقبلة عقب المحافظة على لقب الدوري الممتاز وتحقيق أول لقب لدور النخبة قبل ملاقاة فريق المريخ، الذي نجح في تحقيق لقب كأس السودان.. وسيخوض الأزرق عقب معسكره القصير بالإمارات تجربتين وديتين بملعبه بالجوهرة الزرقاء في أم درمان، عقب عودته من معسكر الإمارات.

بعثة المريخ

وتصل بعثة نادي المريخ السوداني مساء يوم السبت المقبل عن طريق مطار أبوظبي الدولي برئاسة محمد جعفر قريش الأمين العام، بجانب وفد إداري رفيع وعدد من أعضاء المجلس وعلى رأسهم رئيس القطاع الرياضي أسامة الشاذلي والأعضاء الكابتن خالد أحمد المصطفى والكابتن هيثم الرشيد ضمن البعثة الحمراء، وهناك اتجاه أيضاً لإقامة معسكر قصير للفريق عقب كلاسيكو السودان المقام في العاصمة أبوظبي.

وسحب محمد الشيخ مدني رئيس نادي المريخ استقالته، بناء على رغبة كبار المريخ، وسيقود بعثة النادي إلى أبوظبي شرفياً بجانب قريش، وكان الشيخ قد أثار جدلاً بالاستقالة التي دفع بها بعد فقدان النادي للتتويج بلقب بطولة الممتاز.

الاجتماع الفني

ويسبق موعد مباراة الهلال المريخ الاجتماع الفني بحضور المدربين واللاعبين لشرح شروط وضوابط المباراة، وبوابات الدخول لجماهير الفريقين والأماكن المخصصة للعائلات.. يذكر أن حجم كل بعثة 50 فرداً، وهناك أكثر من 50 إعلامياً من مختلف القنوات الرياضية والصحف السودانية أكدوا حضورهم كلاسيكو السودان في أبوظبي.

ووصلت المنافسة بين الناديين لخارج الملعب عندما أعلن الهلال عن إقامة معسكره للموسم الكروي الجديد في الإمارات بعد انتهاء «ديربي عام زايد» ولم ينتظر المريخ كثيراً حتى أعلنت إدارته عن البقاء أيضاً في الإمارات لإقامة معسكر مماثل للفريق.

وصول

ووصل فجر أمس اللاعبان البرازيليان والتر وماركوس تمهيداً لانضمامها إلى نادي المريخ في التسجيلات الرئيسة الحالية، وكان في استقبالهما عضو إدارة النادي شمس الدين الطيب.

وسيعقد مجلس المريخ جلسة مع اللاعبين البرازيليين بجانب وكيلهما لإجراء إكمال التسجيل.

وطالب اللاعبان والتر وماركوس بحصولهما على جزء من مقدم العقد الخاص بهما أو مرتباتهما في الفترة الماضية قبل التوقيع رسمياً. وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» قد منح المريخ الضوء الأخضر للتعاقد مع اللاعبين البرازيليين بعد أن فرض عقوبة بمنعه من التعاقدات مدة عام بسبب شكوى تقدّم بها لاعبه السابق مارسيال.

حدث استثنائي

يشكل الديربي السوداني الاستثنائي المرتقب احتفالاً بـ«عام زايد»، إثارة كبيرة داخل وخارج السودان لدى جمهور الناديين الكبيرين كونه أول ديربي بين الفريقين في الإمارات، ومنذ الآن بدأ المعسكر الأحمر في المريخ الرهان للفوز تفاؤلاً بحصول الفريق على كأسين من قبل في الإمارات، الأول عام 87 بمناسبة اليوم الوطني أمام الزمالك المصري والثاني في دولية نادي الشارقة 99، بينما الهلال يتمنى الكأس الثانية له في الإمارات بعد الظفر ببطولة بني ياس الدولية في 2009.

////////////////