تيسير حسن إدريس

التغيير يتطلب التعبئة والخروج إلى الشوارع، وأهم واجبات رسل التنوير والاستنارة في المجتمعات رفع الوعي، وبذل الأفكار العملية التي تساعد الشعوب على تحقيق ذلك. 

تؤدي الآلهة وأنصاف الآلهة الأدوار الرئيسة في الأسطورة؛ فإذا ظهر الإنسان على مسرح الأحداث كان ظهوره مكمِّلاً لا رئيساً، وهنا تبدو المفارقة محزنة وغارقة في عجز أصحاب المراجعات من إسلاموي الحركة الإسلامية السودانية وهم يلجئون للأسطورة لتفسير أسباب الفشل

ابتدر الجنرال مدير جهاز الأمن العائد من غياهب النسيان عودته بإحدى حِيلَه الأمنية القديمة (فرق تسد)، ويستغل لتنفيذها (بيادق الشطرنج)، المنسلخة من أحزابها التاريخية، تلك التي باعت ضمائرها للشيطان وارتهنت لسلطته، فلتنتبه جماهير القوى المعارضة لمخططات شق وحدة 

قام وسقط المشروع الحضاري المبشر به دون أن يدري الشعب عن كنه شيئا، وبحث المواطن عن بيض دجاجته ولم يجد، وترقب صياح ديكه ربع قرن من زمان الغيبوبة فلم يُؤَذَّنْ لصلاة أو فلاح. 

ضحكتُ حتى بانت نواجذي بينما أطَّلعُ على مقال دبجه أحد رؤساء تحرير صحف عهد الغيبوبة، يبشر بين ثنائه المواطن السوداني بعودة (ديجانقو) العارف للدار بغير توهم إلى كرسي منصبه القمعي الرفيع، ويرى الصحفي الهمام أن مسلك ديجانقو ونهجه في إدارة آلة قمعية 

بعد أن أضاع الجنرال بصلفه وتعنته وجشع طاقم اللحى المحيط به كافة فرص الهبوط الناعم التي وفرتها له بعض أحزاب المعارضة الرافضة للتغيير الراديكالي لأسباب تتعلق ببنيتها الاجتماعية والتنظيمية، ها هو اليوم يعود ليبحث عن أي هبوط مخارجة اضطراري، ولو كان انقلاب

ليس من عاقل يجهل أنّ القضيّة الاقتصادية هي أم القضايا ومحكّ امتحان كل سلطة، فهي تتصدَّر اهتمام العامة وأحد أهم أسباب نسف استقرار نظم الحكم، فمهما بلغ السِّجال حول السياسة أو أي أمر آخر يتّصل بإدارة الشأن العام، تتقدّم لوحة المطالب