عيسى إبراهيم

* طرفة مصرية إذ حمل بعض المصريين صاحبنا الحلفاوي على رؤوسهم وهم يهتفون (في قرار): "مصر والسودان"، وهو يجاوبهم (في جواب) في تناغم: "هِتَّا واهدا"، ومرَّت لحظات وفجأة تذكَّر جزلالنه فـ "تَبَنَ" جيبه فوجده فارغاً (مَعَلِّم الله من جزلانه)، وحينما صاحوا "مصر والسودان"