عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كثر الكلام عن العباسية والدكتورة نجوى قدح الدم . وتطرق من لا يعرفون الحي الي تصرفات اهل الحي العريق . شرحنا لمن لا يعرف واكدنا لمن يعرف متانة اخلاق الحي والتزامهم بدينهم ومعتقداتهم بطريقة عقائدية ولاهلنا الفلاتة القدح المعلى في ارساء اركان الدين متمثلة في تمسكهم القوي بشعائر الدين في البروش في الطريق العام ، الزوايا الصغيرة والجوامع مثل جامع مرفعين الفقرا حيث يدرس التوحيد التجويد اصول الدين والعبادات الخ ولقد قال الاعلامي الكبير ونجم التلفزيون حسن عبد الوهاب انه تخرج من جامع مرفعين الفقرا وكان مدرسه العم احمد ابراهيم والد المناضلة فاطمة ، الوزير المهندس مرتضي والاديب الشاعر صلاح احمد ابراهيم الخ ، وجامع قدح الدم .
تكلمنا عن الترابط والالتحام بين اهل الحي بدون التفكير حتى في قبائلنا واختلاف مشاربنا . تحدثنا عن هبة اهل الحي على اعادة بناء جامع قدح الدم . وعلى رأسهم ابناء العم محمد الامين حامد، احمد البدوي واشقاءه زميل الطفولة والدراسة الرشيد ومحمود الذي كان يصغرنا قليلا . اذا كان هنالك بشريمكن ان يوصفون بخيار الناس فمنهم ابناء العم محمد الامين حامد . والدهم كان من اثرياء التجار في امدرمان منزلهم كان فاخرا في نهاية فريق فنقر وبالقرب من شارع السيد الفيل . امتازوا بقدر من الادب وحسن التربية مثل الكثير من ابناء الحي . الرحمة للحيين والميتين .
دافع عن الحي واهل الحي الوجيه احد مشاهير اولاد امدرمان معتصم قرشي جامع من فريق السوق جده كان ضامن اهله الكبابيش في امدرمان . وقتها كان لكل قبيلة ضامن في امدرمان . تحدثنا عن ابتعاد اولاد الحي على عكس ما يعتقد الكثيرون ، عن شرب الخمر والسجاير والبنقو الخ . وكان من غير المعقول ان لا نتطرق لتوأم الروح بله الذي رافق معتصم قرشي في ليبيا وعن طريقه بدأت ،، خوتي ،، مع معتصهم . اكتفى معتصهم بأن يقول عن توأم الروح بله ..... يا شوفي بله كان نبي . والقصد طبعا ان له اخلاق الانبياء . ولقد صدق معتصم . المنزل الذي ولد فيه توأم الروح طيب الله ثراه . كان منزل ادب تربية ودين . وفي هذا المنزل تعلمت الكثير . لانني كنت ولا ازال اعتبر نفسي من الاسرة . المنزل كان عنوانا للكرم حسن التربية احترام الكبير الوقوف مع المحتاج ، حسن الجوار والقناعة.
العم عبد الله احمد من اهلنا الميري في كادوقلي اشتهر بلقب عبد الله مخزنجي ، لانه في بداية حياته كان مخزنجيا . وهذه مهنة لا يؤتمن عليها الا الامناء ومن حسنت سيرته ، اشتهر بالامانة والاستقامة. صار تاجرا بسمعة مثل الذهب في الموردة . كان اهل البادية خاصة من الفتيحاب وغرب امبدة يقصدونه لامانته الشديدة والتساهل معهم في البيع وتوفير الدين وعدم التشدد في الدفع . بله طيب الله ثراه كان يساعد والده في العصر وفي الاجازة المدرسية مما جعله على صلة بالكثير من اهل البادية واهل الموردة بانت وحى الضباط الخ .
كنت اشاهد اهل البادية ضيوفا في منزل الوالد عبد الله عندما يحضرون لزيارة مريض او لعمل في امدرمان . واذكر في احدي المرات كان عددهم كبيرا بسبب شاب قد تعرض لعدة طعنات بسكين لتدخله في عملية نهب ابل وكان نزيلا في المستشفي . كان الوالد عبد الله يرحب بهم باريحية و يبدو فرحا بحضورهم . الوالدة زينب عثمان كانت مشهورة مع ابنتها البكر وهيبة بأنهن يقدمن اشهى الطعام . ولقد اشتهر اخواتنا بالاهتمام يمنازلهن ويبدعن في المطبخ. اولهن اختنا الكبيرة وهيبة ام منتصر دينامو المنزل فاطمة لها الرحمة زوجة الاخ رجب يوسف الذي ترك بصماته في بخت الرضا ، نعمات متعها الله بالصحة زوجة ابن خالها عمر عبد الرحمن عثمان له الرحمة وقد انتقلوا الى الخرطوم حيث لا تزال هنالك مع الابناء . نفيسة متعها الله بالصحة التي تزوجت الكابتن المدرب ولاعب الفريق القومي احمد جادين الرجل الخلوق طيب الله ثراه . قال لي ضاحكا يوما .... تتصور يا شوقي جبت غلط في كل توتو كورة وانا مدرب كورة .
قد لا يوافق البعض على نشر اسماء سيدات . في امدرمان كنا نفتخر ونحترم امهاتنا واخواتنا ونقدمهن على انفسنا . امدرمان مدينة تأسست على اكتاف النساء . وقادتها النساء .
في احد الايام قالت لي الوالدة زينب ..... اختك بكرة الصباح عندها مواعيد في المستشفى عند الاخصائي . حضرت في المواعيد واوقف عربة تاكسي امام المنزل . اخرجت الاوراق للبواب في المستشفى ودخلنا الى العيادة قابلنا دكتور صغير العمر . قلت له ... اختي عندها مواعيد مع الاخصائي. غسلني الدكتور بنظرة غريبة وقال اختك .... اختك كيف ؟ قلت له وانا احاول الالتفاف حول المكتب العريض ..... اختي كده . كان الطبيب قد صار قريبا لأن يصير مريضا . بدأ في الارتجاف وقال مستجديا خلاص .... خلاص حتدخلوا على الاخصائي. واظن ان اسم الاخصائي دكتور عبد الرازق . ذلك الميل للعنف انقذني منه بله ولولاه لكنت قد كنت مقتولا او قاتلا . النوبة لا يبحثون عن العنف ولا يعتدون على الأخرين ولكن يدافعون ببسالة عندما يعتدي عليهم الآخرون . وما يحدث اليوم من استهداف للنوبة في مناطق كثيرة في السودان هو مثال لما اقول . هل قام النوبة بالتعدي على البني عامر في كسلا وبورسودان ؟ هل تعدى النوبة على القرعان في الدامر او كل مناطق السودان ؟ ان النوبة اكثر من دافع عن هذا السودان وضحوا بالدماء من اجله . هل هنالك قطاع من السودان التصق بالقوات النظامية اكثر من النوبة ؟ هل هنالك من عمل كدح ومارس كل الاعمالالشاقة مثل النوبة والفلاتة في هذا الوطن ؟؟
لقد تعلمت من النوبة ان امارس كل الاعمال الشاقة بدون اجر في السودان وبأجر في اوربا . حفظت نصيحة الوالد عبد الله احمد لتوأم الروح ..... تستغل اى حاجة حتى لو تدفع انت للمشغلك بس ما تقعد ساكت . مارست حتى العتالة في مواني اوربا . واستطيع ان اقول انني كنت حمالا ، لان الفورمانات كانوا ينتقوني للعمل في البداية وقد يعود الخواجات لمنزلهم بدون عمل . انها تعاليم النوبة والفلاتة لهم الشكر والاحترام . قالت الوالدة امينة لمن سخر من عمل ابنها كعتالي في اوربا بعد طردي من تشيكوسلوفاكية ووضع اسمي في القائمة السوداء بواسطة رئيس الامن على صديق في بداية مايو ......
مالوا شوقي ود امينة
ما راجل ودخل مينا
ما قال لي زول ادينا



من يد الوالدة زينب ووهيبة عليهن رحمة الله اكل طلبة الاحفاد في شارع الموردة اطيب وانظف الاكل . في تلك المدرسة درس الشاعر على شبيكة الفنان شرحبيل احمد البروفسر مالك بدري الصادق ومحمد المهدي غازي عبد الرحمن المهدي المناضل انور زاهرسرور الساداتي وشقيقه المربي هلال زاهر ، البروفسر قاسم بدري المدرسين النظار والكثير من من تخرجوا من الاحفاد .الرحمة للميتين والحيين .
المنزل الوحيد الذي شاهدت فيه الآبري الابيض غير ابيض كان منزل الوالدة زينب التي تضيف اليه الالوان مثل الزرعي والاحمر الفاقع مما يفتح الشهية في جك الزجاج . كان الآبري قد صنع لفتاة مسيحية في الخرطوم شقيقها عمل مع توأم الروح كانت تعاني من عدم رغبتها في الاكل ونصح الطبيب باعطاءها سوائل . اختي فاطمة ابراهيم بدري كانت تشدد على اطفالها الذين كانوا في عمري ان لا يأكلوا من اى مكان آخرسوي بوفيه الاحفاد لان طعام الوالدة زينب كان نظيفا . وفاطمة التي كانت مدرسة في بداية حياتها كانت مسكونة بالعناية الطبية وتقرأ المجلات الطبية بطريقة راتبة . رحم الله الوالدة زينب عثمان .
عند تغيرت العملة في 1957احتاجوا لرجال اشتهروا بالامانة للتدقيق في عد الفلوس ، كان الوالد عبد الله احدهم . وعندما اتوا الى العملة المعدنية ، قام الوالد عبد الله طيب الله ثراه باستنباط طريقة مريحة . كان يقوم بتبعبئة الحاويات الخشبية بثلاثة اضلاع بالريالات المرصوصة ويقوم بعدها . ثم يعيد نفس الرصة بدون عدها بسرعة ، ويسجل الرقم القديم . عمموا هذه الطريقة الذكية وتمت العملية بسرعة . كان بعض من شارك في تلك العملية يقولون له مازحين في الستينات .... لكن ياعبد الله يا اخوي ماكان تخلينا نعد ريال ريال . كان نكون بنعد لا يومنا ده . وبضحكون . الوالد عبد الله كان يقول لهم .....البلد كانت محتاجة يا جماعة والاستقلال تم وبقينا اسياد البلد وبقت عندنا عملتنا ، نحمد الله ونشتغل .
في نهاية القرن الماضي قال لي توأم الروح وصوته يهتز من الحزن . .... اخوي حمد يا شوقي مات عبد العظيم ابو سنينة ، عبد الحميد عبد القادر عمرالصادق وعثمان عمر ،، قطية ،، الخ ماتوا في وقت واحد . حمد رحمة الله عليه من ود الحداد ظهر في الحي وهو صبي ككثير من ابناء الاقاليم بحثا عن صنعة ووطن جديد في العاصمة . التصق بتوأم الروح . وانتقل للسكن معه في منزلهم . ورحب به الوالد عبد الله واعتبر مع الاخ يوسف مكياج قريب الوالدة زينب عثمان من ابناء المنزل . حمد محمد جفون عرف في الحي بحمد ود الحداد. لانه من بلدة ود الحداد ولم نعرف له اسما آخر الى ان دلني على الاسم الحقيقي كابتن كتريا او نور الدائم عبد الرحمن عثمان ابن خال بله ـ الملم والمرجع في تاريخ العباسية . حمد صار اخا لي كذلك وارتبط باسرتنا ، فلقد اتى من منزل عظيم منزل الوالد عبد الله احمد . تعلم حمد صنعة البناء وصار بناء . الا انه كان متفرغا فيما بعد لنشاط الحزب الشيوعي وعرف كل الحي انه شيوعي لانه كالكثير من الشيوعيين كان له شنب كث وسوالف طويلة تشبها باستالين وتلك كانت الموضة . كان يحمل كل الوقت اوراقا ، جرائدا وكتبا . لم يضايق هذا الوالد عبد الله بل كان يدعوه لاخذ الحذر والاهتمام بنفسه . سافر حمد الى الصين بعد الانشقاق وعاد مرة اخرى الى المنزل الذي يفتح ذراعيه بالترحيب والحنان .
في ذلك المنزل وفي منزل الوالد ناصر بلال في شارع السيد الفيل والد رفيق الدرب عثمان ناصر تعلمت انا الكثير وتشكلت شخصيتي .نقلوا معهم تقاليد الفور السمحة . كان بينهم الفة وتراحم . العم ناصر بلال كان موضع تبجيل من اسرته الكبيرة . تعلمت ان اقبل يده في حضورنا وانصرافنا له الرحمة .
كنا ونحن شباب ممتلئين بالقوة والاعتداد بالنفس الا اننا نقف عندما يدخل الوالد عبد الله ونجلس باحترام عندما نكون مستلقين . اهل المنزل امتازوا بالعفة الادب وعدم الطمع في ما ليس لهم . نخدم الضيوف باحترام .صار حمد مترددا على منزلنا كان محبوبا بسبب ضحكته المميزة ومرحه الا انه لم يكن يلتزم بوعود العمل لوالدتي في اصلاح المنزل الذي يحتاج دائما لاصلاحات بسبب الاعداد الهائلة التي تتواجد فيه . حمد دائما مشغول باجتماعات ومشاوير تأخذه بعيدا . حمد هو الذي ايقظني في الصباح في 25 مايو ليقول لى .... ناس عبد الخالق عملوها واستلموا البلد . لا ادري كيف عرف ؟
عندما سافر اخي كمال ابراهيم بدري مع اسرته الى لندن ترك المنزل لسنوات لحمد ، فحمد محل ثقة فهو ،، شقيق،، بله الرحمة للجميع . لكم يكن غريبا ان يتزوج حمد ويصاهر اهلنا االنوبة فلقد نشأ في منزل الوالد عبد الله الذي كان عنوانا للخلق الادب الجم والكرم . كثيرا ما كنت افكر .... هل اذا قابل بله الباحث عن وطن جديد وحياة جديدة اهل حمد هل كانوا سيقتحون قلوبهم للغالي . هكذا هم النوبة كرماء ومقدامون .
من ما تسميه بزولك في امدرمان هو رفيق العمر يكون بالقرب منك في طهورك يشاركك غلطاتك ومغامراتك يقف كوزير في عرسك ويصير خال اولادك . تقدمت للزواج بخطاب من براغ للزواج باحدى شقيقات توأم الروح بدون تحديد . ولم اكن قد ملأت عينى يوما في احداهن . ولكن سبق السيف العزل ، وصرن في نصيب من هو خير مني .
في سنة 1969 حضرت الى السودان في اجازة وفي نفس الوقت تواجدت الشيكية داشا اسكومالوفا خطيبة الدكتور عمر العبيد بلال وهي صديقة صديقتي الشيوعية الينا كلاشوفا وكن في التاسعة عشرمن عمرهن . بعد ان قضينا اجازة رائعة في السودان . قالت داشا التي كانت تتمتع بجمال غير عادي . انها معجبة باسنان بله وعندما تعود لبراغ فستقوم بكساء احدى اسنانها لانها محمرة منذ ان فقدت اسنان اللبن ، وتتمنى ان تكون اسنانها رائعة مثل اسنان بله . وعندما ترجمت الكلام لبله قال مستغربا ... وهي عندها سن حمرا ؟ استغربت لاننا كنا نتلاقى يوميا وكيف لم يلاحظ السن . الجواب كان انه طيلة الشهر لم ينظرابدا اليها لانها خطيبة صديقي . لقد صدق اخي معتصم . النوباوي النبيل كان يمتلك اخلاق الانبياء .
بعد نهاية الدراسة والفرصة الضيقة لدخول الجامعات كثير ما كان يقضي الشباب الوقت في الجلوس تحت الظل ، لعب الورق والتنقل من دا الى دار ومناقشة الوظيفة التي من المفروض ان تأتي باحثة عنهم . منذ اليوم الاول وضع الوالد عبد الله لتوأم الروح شرطا لا مجال للالتفاف حوله .... انتا ولدي الوحيد ما عاوز اشوفك قاعد مع الاولاد في الضل . انحنا ما عندنا زول ما بشتغل . تمشي تكوس شغل حتى لو تدفع قروش علشان يشغلوك . التحق بله بوظيفة متدرب ومرتبها 6 جنيهات في الاشغال. كان المكتب بعيدا في اطراف الخرطوم . كان بلة يحتاج لاخذ التاكسي الى المحطة الوسطى في الخرطوم خمسة قروش ثم طراحة الى الاشغال قرشين ونصف . وبله من اكرم البشر الذين قابلت ، وكثيرا ما يدفع لمن يرافقه . ويدفع ويعزم على زملاءه في الفطور . الوالد عبد الله كان سعيدا لأن ابنه ليس عاطلا يجلس في الظل ، وكان توأم الروح يحتاج لدعم من والده ليصل الى عمله بجانب الثياب الانيقة التي عرف بها بله منذ طفولته . واثمرت تلك السياسة فبله مثل والده ينتزع احترام وحب الآخرين . تم تعيين بله في مصلحة الاشغال وكسب اعجاب واحترام زملاءه وكان هذا ينعكس على زياراتهم المتواصل له في المنزل .
تصادف حضور شركة وولش الامريكية التي بدأت بناء طريق الخرطوم بورسودان . وارادوا ان يوظفوا خيرة الموظفين من الاشغال ومن يشرفون السودان . كان بله اول من رشح ، مظهره وشخصيته كانت اقرب الى الكمال .
المرتب كان كبيرا . بالرغم من انني وبلة وعثمتان ناصر رفيق الدرب واغلب ابناء الحي لا ندخن لا نشرب الخمر او ندخن السجاير او البنقو الا ان اغلب ذلك المرتب كان يذهب الى مساعدة الآخرين . وبطريقة راتبة كنا نتواجد امام بازار الاحفاد المواجه لمنزل سعد ابو العلا مركز حزب الامة اليوم .وفي المساء يكون بله قد حدد عدد الآكلين . ويطلب من من يعمل مع الاخ محمد ادريس صاحب البازار الذي كان من معالم امدرمان ان يعد العشاء وكان له حساب جاري . وفي بعض الاحيان عندما يحضر من يطلب مبلغا من المال لغرض مهم يستدين بله طيب الله ثراه من البازار . ويطلب بله من الاصدقاء الدخول الى حوش البازار للعشاء . كان ذلك العشاء يجمع الكثير من شباب المنطقة كنقطة تلاقي بارك الله في بله زينة الرجال . بله لم يكن يتناول طعام العشاء بل يشرب الحليب فقط قبل النوم . كان ينتشي عندما يكثر الآكلين .
بعد انتقال الشركة الامريكية الى الباقير في معسكر كبير صار بله يعود في الرابعة مساء . وارتفع مرتبه الى 90 جنيها . وكان مرتب الدكتور وقتها 50 جنيها . ولم يكن سيل العشام يتوقف . ولم يكن الوالد عبد الله يعترض لانه قد علم ابنه مكارم الاخلاق .
اتصل بي الاخ على المصري من مشاهير امدرمان ومن سكان الموردة . وارسل لي تسجيلا قد قام بتسجيله من حفل زفاف بلة للفنان ابراهيم حسين واغنية يا بنات بحري . وهذه اغنية بله المفضلة كثيرا ما كان يدندن بها اثناء لعب الكوتشينة او الوقوف امام البازار او ونحن جالسون على شارع الاربعين كعادتنا في المساء . ذلك التسجيل كان في حفل زواج الغالي كما تقول اختي نفيسة عبد الله عندما تتكلم عن بله . ولا تذكر اسمه ابدا .
حضرت في يوم 29 ديسمبر 1974 بعد غياب طويل من السودان وهذا بمناسبة زواج بله لاكون وزيرا العريس . ذلك الحفل كان يؤرخ به . كان زيدان نجم الحفل وشاركه عدة فنانين منهم رمضان زايد وابراهيم حسين صاحب اغنية بنات بحري ، ورفاق الطفولة ملك الكمان محمدية طيب الله ثراه وملك الايقاع ابراهيم كتبا. وقتها كان زيدان يسكن على بعد خطوات من منزل العريس بعد ان انتقل من الزقاق الى شارع الاربعين . كان يستأجر منزلا لاهل العروس فوالدتها ابنة العم عبد الله امام والد مولانا عبد المجيد امام . امتلأ حوش الدار حتى تدفق الناس الى شارع الاربعين . كان الحفل الذي تلاه في منزل اهل العروس في بانت وكان لاخ العروس اخصائي القلب ابراهيم مصطفي الكثير من الاصدقاء من بانت والخرطوم . وتدفق الناس الى الحفل من كل احياء امدرمان طبعا العباسية الموردة بانت حي الضباط والاماكن المجاوره فلقد كان للغالي معارف في كل حي . ولقد ابدع ابن الحي الفنان شرحبيل وفرقته وكل واحد فيهم يعرف الغالي منذ طفولته .
احضر الغالي عدة عربات في فترة اغترابه في ليبيا كمدير لشركة آسيا التجارية ، وشركة الصيرفي للاوناش والرافعات في السعودية . اخل الناقل بشروط التسليم ورفض تسليم السيارات بعد الدفع بالجنيه السوداني الذي كان قد انخفض . وطالب بالدفع بالدولار . وكان يبدو انه مسنود برجل قوي ضد المساكين . كالعادة قصد الكثيرون توأم الروح بسبب معقوليته ومقدرته على حل المشاكل . ذهب بلة لمقابلة ابو القاسم محمد ابراهيم الذي كان وقتها ملئ السمع والبصر . قال لي احد اصحاب السيارات ان ابو القاسم عندما اخبروه بأن بله على الباب قابله بترحيب حار على غير عادته وقتها فقد كان على رأس السلطة . بله كان ابن الحي المحبوب والمحترم من االجميع . وحلت المشكلة واستلم الجميع عرباتهم .
عندما حضرت من الجنوب والتحقت بمدرسة الاحفاد االثانوية وانا في الرابعة عشر كنت مختلفا من رفاق الحي الذين كنت اقابلهم فقط في الاجازات . ومن العادة في الجنوب ان لا يتحرك من بلغ الرابعة عشر بدون عصا او سلاح . لا ارتدي الحذاء الا للذهاب الى المدرسة . وجهتي كانت النيل واعود مع مغيب الشمس . وفي العطل كنت اتواجد طيله اليوم عالى شاطئ النيل .
عندما كتب استاذنا طيب الله ثراه هلال زاهر سرور عن الاولاد الشرامة في امدرمان اضافني اليهم . فجانب العصا كان عندي رأس فرار صغير اضعه في جيبي استعدادا لتركيبه على العصا ، احمل ملائة على كتفي . اقوم بقطع اربعه عيدان واصنع خيمة واقضي فيها يومي . ولا تفارقني سكين الضراع . ثلاثة ارجعوني الى الحياة العادية . وان لم يحققوا دعوات امي كاملة .... يا ولدي ربنا ما يرضا عليك ويسويك زي اخوك بله ده . انت طوالى مبشتن واغبش شعرك منكوش ما داير تمشي الحلاق . بله رحمة الله عليه من تغلب على بطول بال وبدون فرض رأيه . وتغير حالى بعد ان اخذني رفيق الدرب عثمان ناصر بلال الي توتو في الموردة واحسن من يخيط قمصان ،، التحشيش ،، والى عبد المحمود صانع احسن البناطلين . وصرت ارتدي الجوارب والاحذية الانيقة . تأثرت باخي الطيب سعد الفكي الذي كان اول من كان يرتدي القميص الاسود مع البنطلون الابيض على عكس الجميع . ويحمل ثلاثة من الابناء اسماءهم . وكان تغييرا 180 درجة .
بله طيب الله ثراه بالرغم من انه كان ملاكما جيدا لم اره يشتبك مع اى بشر خارج الحلبة . اذكر ان اثنين من الشباب قد استفسرا مره اذا كان قد لاقى شقيقهم الذي غرق في النيل ، في حلبة الملاكمة . تحدث لهم بله بافاضة عن ملاقاته مع شقيقهم وكيف فاز على بلة بسهولة وكسب كل الجولات وتحدث عنه واشاد بقوته واخلاقه وكيف كانا يتلاقيان خارج الحلبة كأصدقاء الخ . بعد ذهاب الشابين سألته عن شقيقهم . وعندما عرفت الاسم قلت مستغربا ..... لكن انت ما فزت عليه في سلاح المهندسين ببساطة وكنت مسيطر تمام في كل الجولات . قال الغالي محرجا ..... يعني معقول اقول ليهم الكلام ده . اهو كدة هم مشوا فرحانين ، في اجمل من كدة ؟ صدق الوجيه معتصم قرشي ..... ان لبلة اخلاق الملائكة

بالرغم من زيجاتي الكثيرة واطفالي الكثيرين واول الاولاد يحمل اسم توأم الروح لم يحدث ان عملت هيلمانة وظيطة وظمبريطة ولم يزذ عدد المدعوين عن افراد فقط . بالرغم من توفر الكثير من المال في بعض الاحيان . وحدث ان تبرعت بالمال الذي كان سيذهب الى حفلات تباهي ومظاهر فارغة . لم يحدث ان اشترين لأى عروس حتى فستان زفاف . ولكن عندما ارد على من يسأل ما هو اسعد يوم في حياتك يكون الرد دائما .... عرس بله الذي امتد من 10 يناير 1975 الي 20 يناير وكان تاريخا . سبب سعادتي هو رؤية الوالدة زينب عثمان في قمة السعادة والوالد عبد اللة وهو فخور بزفاف ابنه الوحيد ، ولهذا اطلق عليه اسم بلة وفي السودان بله هو الولد ،،البله ،، البنات ويكون وحيدا وسط بنات . ولسوء الحظ قد يكون ذلك الولد ضعيفا ومهزوزا بسب الدلع والاهتما الشديد من عائلته الممتدة . وقد يكون ظاهرة . يمثل ألشجاعة ،الاقدام ، الكرم ، العقل، العفة وحسن التصرف مثل توأم الروح .
اتعس يوم في حياتي كان يوم 20 يناير 2006 عندما اتصلت الابنة ندى وحيدة توأم الروح لتبلغني خبر انتقال اقرب الناس لي الى جوار ربه . وكما كتبت من قبل فبله اقرب الى من الاشقاء والاهل. وبعد موته احسست بفراغ كبير كما فقدت الكثير من القوة وحب الحياة . ماذا تعني الدنيا بعد فقد بله . وبعد ستة عشر سنة لا استطيع ان احبس دموعي وكثرا ما اوقف السيارة وانتظر قليلا قبل مواصلة الطريق . بله ما كنت ادخره لشيخوختي . كنت انتشي كثيرا واقول لا يهم كم اواجه من الصعاب وغدر الصحاب، ففي النهاية سأستمتع بصحبة بلة في امدرمان قبل ان اتوسد الباردة في البكري او احمد شرفي. او في حمد النيل بجانب بله .
عندما غادرت امدرمان في بداية الستينات كانت صورتي الكبيرة التي تمثلني واقفا ويمكن روية كل الجسم تتوسط الصالون في منزل الوالد عبد الله احمد . لم تكن مثل تلك الصورة موجودة حتى في منزلنا .
ما يبكيني الى اليوم هو ما مر به احد اعظم البشر، نبيل باخلاق الانبياء من تصرفات كريهة من بشر لا يساوون اى شئ . بينما نحن اطفال وجلوس في المربعات الخضراء التي كانت بين مدرسة الاحفاد وقصر سعد ابوالعلافي شارع الموردة توقف رجل بوليس سمج وبلهجة ريفية تخير بله وقال له .... يا عب انت شغال وين ؟ قال توأم الروح بثباته وابتسامته النبيلة ..... انا ما شغال لانه انا لسه في المدرسة . فانتصبنا وقوفا وهاجمنا الرجل التافه بصوت واحد فانصرف . لقد مررت مع اخي بعشرات المواقف المشابهة . وكان بلة يثبت دائما انه رجل عظيم ويمنعني من الرد او التعدي على المفتري .
حكى لي بله انه بسبب صداقته زمالته في المدرسة مع الاخ عباس حمد طيب الله ثراه وكركور من بانت كان يتردد في بعض الاحيان على سباق الخيل . وتعرف بقريب لعباس من الفتيحاب الذي صار يتردد على منزل بله وفي بعض الاحيان يدعوا اصدقاءه لفطور الجمعة عند اهل بله ويستمتعون بأطيب الطعام والكرم . وفي يوم شاهد بله ،، صديقه ،، يقوم بوضع السرج على فرسة غير معروفة . فسأله بله عن الفرسة كان الرد .... دى كلام فارغ انحنا مجرنها تحصيل حاصل . واقترح عليه حصانا اتي في نهاية الركب . اتت الفرسة متقدمة بثلاثة اطوال . وعرف بله انها فرسة مشهورة .... كانوا ماسكنها لفترة لكي ينساها الناس . لام بله الشاب وتقدم خطوات وعاد مرة اخرى وبالصدفة سمع صديقه يقول لشخص ..... العب ده كمان مش كفاية انا مصاحبو كمان عاوزني اكسبه في فرستنا النحنا ماسكنها شهور ؟ في ايام العرس كان هنالك شاب غريب ينام في المنزل ويتصرف وكأنه صاجب المنزل والعرس . واضطررت ان اوقف تطاوله . فقال بله طيب الله ثراه ضاحكا ..... يا شوقي ده ما العربي قريب عباس بتاع الفرسة في السباق ..... ان الانسان يحتاج لاخلاق الانبياء لكي يعامل الآخرين بهذه الاريحية .
في بداية الثمانينات اراد احد آل بدري الذي لا يستحق اى قدر من الاحترام ان يحضر للاقامة في السويد ولانه يعرف احتقاري له فقد حضر مع احد الاهل الذي كان وزيرا . وارادوا اخذي لحفل فاعتذرت لان معي ،،ناس ،، . ترجل الوزيروعند الباب شاهد انبل الناس فسأل متغطرسا .... ناس ... ناس بينفعوا معاى انا ، فقلت له .... ما عارف اذا بينفعوا معاك لكن مؤكد انت ما بتنفع معاهم ولا معاي انا . واحسن تمشي ما دام انتا لسه قادر . وبله كان هادئا ويبتسم بنبله المشهود . والى ان انتقل ذلك الوزير الى جوار ربه لم اتقبل يده عندما كان يبسطها لى . عندما يتعلق الامر بتوأم الروح ليس هنالك مساومة .
والدتي رحمة الله عليها كانت تقول لى عندما عدت في اول اجازة من براغ ، ان الناس تأتي لتحيتي وانا غير موجود . قلت لها انني كالعادة مع بله . فاشارت الى ان بله شخص غير امين . تركت المنزل وذهبت الى بله وقلت له ان والدتي قالت انه حرامي وعلينا ان نواجهها . لمدة اربعة ساعات رفض بله الذهاب معي . واخيرا عرفنا ان احد الاصدقاء كان يحضر بانتظام مع بله بعد سفري الا ان بله قد انقطع . وبالسؤال قل الصديق ان بله قد استدان منه مبلغا من المال ولم يرده له . ووضح لوالدتي ان بله قد استدان المبلغ ومر بظروف صعبة . واعاد المبلغ ، وان الصديق قد استدان مبلغا اكبر من بله وطالت المدة الا انه لم يطالب الصديق بالمبلغ . ولن يطالبه بالمبلغ الى ان يرده واذا لم يرده فلن يهتم ، ولم يحدث ان ذكر الامر لانسان . بله كان عظيما بكل المقائيس .
في منتصف الثمانينات اتى احد آل بدري الى مكتبنا مكتب الماربورو في شارع الجمهورية طالبا خدمة . وفجأة قال الرجل الذي عاش في امريكا لسنين عديدة وتحصل على الدكتوراة ومن االمؤكد انه قد تعرض للتفرقة والاهانه في امريكا ....... يا ولد جر الخرطوش ده املا اللديتر وقام بفتح كبوت العربية . قمت بخبط الكبوت وصرخت .... انت بترسل ده .... ده في اهلك كلهم ما في زيو . وعندما انتهرني بله احس الرجل بغلطته واراد ان يعتذر . الا ان بله سحب الخرطوش من النجيلة وقال مبتسما انتو اهلنا وانت اخوي الكبير . عند زواج بله كان ممثله في العقد والد ذلك الدكتور الذي كان يحب بله ويكن له الكثير من التقدير والاحترام فبله فد اكمل كل دراسته في الاحفاد .
سفير السعودية طه الدغيثر في كوبنهاجن سألني مازحا لماذا لا اذهب الى السعودية وسيعطيني تأشرة دخول وما على الا ان ارسل الجواز . وقررت الذهاب لامتع نفسي برؤية توأم الروح في الدمام . وقتها كان بلة يعمل في شركة الصيرفي لتأجير الرافعات والاوناش ،، الصيرفي كرين هاير ،، وهذه الاوناش العملاقة لبناء الابراج وقد يأخذ تركيب الونس اكثر من اسبوع والصيرفي كان مديرا للشرطة قبل تقاعده . وهذه شركة ضخمة بها كثير من العمال الموظفين والمهندسين واغلبهم من البريطانيين.
سألني الصيرفي وهو عربي من السعوديين الذي احتفظ باصالته عن سبب حضوري للسعودية واذا كنت ابحث عن عمل او اذا اتيت لاداء العمرة . وعندما قلت له لقد أتيت فقط لازور لبله . ورده كان ....هل تحصلت على التأشيرة الصعبة وقطعت كل هذه المسافة لمشاهدة صديق ؟ واضاف لقد عشت كثيرا وشاهدت كثيرا هذه اول مرة اسمع بمثل هذه القصة . لك الحق احمد انسان فريد . وطلب مني ان احضر مع بله لمنزله تناول طعام الغداء في يوم الجمعة وسيدعوا بقية السودانيين . قضينا يوما جميلا مع الصيرفي الذي هو متحدث ساحر عرفنا منه الكثير عن الجرائم في السعودية التي تشيب لهولها الولدان وعن امير المنطقة الشرقية ابن جلوي الذي ساعد ابن سعود في استعادة العرش من بني الرشيد الخ .
عرفت من بله فيما بعد ان الصيرفي في اثناء زحمة العمل قد رفع صوته وهو يتحدث مع بله الذي توقف عن العمل مباشرة وطلب انهاء عقده والرجوع الى السودان . بله اشتهر بالنقاء العفة وعدم التنازل عن كرامته . ولكن في المساء ذهب الصيرفي الى مسكن بله وهو يغني ازيكم كيفنكم...... وتبسط ، طيب خاطره واعتذر . وكان يقول لبله .... الم تلاحظ انني احترمك ؟ الرد كان .....احترامك في محله انا اكتر انسان بشتغل وبحافظ على مالك . ووافق الصيرفي على هذه الحقيقة . وكان يعامل بله بالاحترام الذي هو اهلا له .
فبل بضع سنوات اتصل بي الابن وجدي الكردي رئيس تحرير حكايات . كان محرجا ومترددا وبدأ بالاعتذار لتهم قد نشروا صورة توأم الروح التي كنت اضعها تحت اسمي . ويبوا ان البعض قد اتصلوا مستغربين لوضع صورة بلة . قلت للابن وجدي . انها اجمل هدية تلقيتها لانني طيلة حياتي قد اجتهدت ان اكون مثل بله ولكني فشلت . ليس غريبا ان افشل فبله نسيخ نفسه ولا يكرر . والدتي طيلة حياتها كانت تدعوا الله ان يجعلني مثل بله .
ان من نعم الله ان يجمعك بمن هم خير منك . لقد اعطاني الله صداقة الكثيرين ومن هم خير مني الا ان بله توأم الروح وعثمان ناصررفيق الدرب بشر رائعون بمعنى الكلمة .
بله كان يكبح جماحي بلطف وبدون تشدد . الا انني كثيرا ما احيد عن الطريق . وكثيرا ما كان هذا يحدث امامه وبطريقة عفوية . ود القور كان شخصا لا يتمتع بكثير من الاحترام . فجأة صار رجل بوليس وتخصص في استفزاز والاساءة للاصدقاء العجلاتية في سوق الموية وهم يعملون في الطريق العام منهم الملاكمان عبد الرحمن ككس والطيب عجوبة . ونحن قي السردارية وامام منزل نصر جبارة لاعب الموردة والفريق القومي اتي ود القور وكان الدنيا لا تسعه . لم ارى بلة مندهشا مثل ذلك اليوم لأن الامر اخ ثانية واحدة. واضطررنا لترك ود القور يعانق تراب العباسية . ولكن عندما تكررت العملية . اضطر بلا لقطع علاقتنا لفترة قصيرة . كان يقول لى ان الناس لابد تعتقد بأنه يوافق على معاركي . كثيرا ما تحدث في الوقت الذي لا يكون فيه منتبها ولا يجد الفرصة لايقافي . بعد عدة اسابيع رأيت الانزعاج الحقيقي في عيني بلة وهرع نحوي باهتمام كبير ناسيا المقاطعة . فقبضتي اليمنى كانت في الجبص بسبب معركة في المولد .
بعدها باحدى عشر سنة كنت في احد سجون السويد لفترة ليست بالقصيرة بتهمة تسبيب الاذي الجسيم لخواجه ضخم اسمه رايمان . ووقتها كان هنالك حوالى العشرين من الاقرباء والاصدقاء الذين اتيت بهم من براغ . لم يتكرم احدهم بزيارتي . ولكن في ذلك الجو الاسكندنافي البارد اتى الحارس ليقول لى ان احد معارفي قد اتي لزيارتي وقد وافق المدير على مقابلتي لمدة ساعة واحدة لانه قادم من بعيد . كان ذلك الشخص توأم الروح بابتسامته الرائعة . كل ما كان يعرفه هو انني اقيم في مدينة لوند الجامعية وعنوان صندوف بريد شركتي بعد ان انتقلت الى مالمو . وبعد بحث وجد بعض الافارقة الذين دلوه الى عنوان شقيقي خليل بدري . ولحسن الحظ كنت قد امضيت نصف مدة السجن وكان لى الحق في اجازة طولها 48 ساعة قضيتها مع بله وابنتي الصغيرة . بعدا كانت فترة السجن وكأنها نزهة صرت سعيدا وكأنه ليس هنالك هم في الدنيا . عظمة بله انه لم يقم بلومي او يتطرق للقضية . لم اسمع يأخي ما قلت ليم وكلمتك وانت غلطان وما بتسمع الكلام . صدق معتصم بله نوع نادر من البشر . الكثير من اهلنا النوبة كانوا في عظمة توأم الروح .
لا تغيب عن ذاكرتي من الطفولة صورة النوباوي بجسمه القوي وهو يسند ظهره لشجرة وصديقه لاكثر من ثلاثة ساعات يقوم برسم اشكال هندسية على جسمه بموس جديدة . كان يتسامر معى ويمازحني طيلة الوقت ، وكأن صديقه يقوم بتقطيع قماش وليس جلده . بعد الانتهاء اردت ان احضر له ماء لغسل الدم ضحك وقال ان الماء يفسد عملية الوشم . اكتفى بدعك الدم الذي صار بعد مدة مثل خيوط . سألني صديق واضعا في الاعتبار انني من ابناء المصارين البيض المدللين ..... انت يا شوقي اسم الدلع بتاعك لمن كنت صغير شنو . قلت له اسمي كوكو ز والحقيقة انه عندما يريدون لمشوار طويل او عمل شاق يخاطبوني بكوكو في المنزل لضمان قبولي بالمهمة . كنت جد فخور باسم كوكو بالرغم من انني لم اكن الطفل الاول الذي يكون اسمه كوكو .
العيد الاول بعد انتقال توأم الروح لجوار ربه . قلت
العيد الما حضرو بله
اريتو ما كان طلا
ما النسيم بجي الحله
علشان خاطر ناس بله
انبشقن كباكت الصبر
وتاني ما تلمو حتى مسلا
قالو الحزب اكسار ومزلا
ليك يا غالي رضينا كان نتزلا
الكابدلو وعاء ضخم من الزعق بغطاء يتصب بالكابدلو بحبل يخترق الغطاء . الجمع هو كباكا بضم الكاف .



صورة زفاف نور وبله
https://i.imgur.com/SOHGUWT.jpg
صورة زفاف نور وبله
https://i.imgur.com/OrT2kwn.jpg


يله طيب الله ثراه وشوقي
https://i.imgur.com/dkdodOX.jpg


عثمان ناصر رفيق الدرب وشوقي
https://i.imgur.com/QUhsliZ.png