الفريق ..أحمد شفيق ... الحائز على المركز الثاني .. فى انتخابات بعد الثورة ... أصبح أيقونة .. الدهشة .. ظهر فجأة .. فى التلفزة يقول: بأنه محتجزا .. ولايستطيع مغادرة الامارات .. جعلنا نركض .. ونسأل ... ؟؟ حيث الحدث أدهشنا ... كيف يكون هذا ؟؟؟ الفريق شفيق حضر الى الامارات .. بعد مشاركته . ومبا ركته . الحملة على مرسي .. تسلم السيسي مقاليد الحكم .. ليتنفس كل من صوت للفريق أحمد شفيق .. الصعداء ...
الفريق أحمد شفيق .. من رجال مبارك المخلصين .. تقلد رئاسة الوزراء .. ووعد بتقديم الحلوي والسلوي .. لوضع نهاية للغضب المتفجر .. والطريق الى الحرية .. والخلاص من قبضة العسكر .. وبداية .. الحكم الديمقراطي .. وربما لا يصدقنا أحدا .. كانت .. أول ديمقراطية ..حقيقية .. فى تاريخ مصر ... القديم والحديث ..
الفريق أحمد شفيق .. بعد ظهوره المفاجىء .. وتوبيخ .. الامارات له .. كان من المفترض .. أن يكون فى فرنسا .. لكن متوالية الدهشة .. حيرتنا وصل .. الى القاهرة بطائرة خاصة .. ودخل من صالة كبارالزوار ..
ووزير الخارجية سامح شكري .. يدهشك .. أيضا .. صرح .. بأن شفيق يمكنه العوده الى مصر .. ولكن أرفق ديباجة مهمة ومدهشة .. .. قال لا يدري .. اذا كان .. الفريق أحمد شفيق .. لديه تهم ام لا ..؟؟
وشفيق الآن فى قبضة السيسي .. الذى لا يريد أحدا أن ينافسه .. فى الانتخابات .. صدق الوهم .. والهلوسة .. كيف ينتخب لمرة ثانية .. ولاينتمي لحزب .. ؟؟ وهو مرشح الضرار .. ومحصلة قوي الجماعات الاسلامية .. ودولة مبارك العميقة .. واليوم فارس تلك المعادلة .. عاد للساحة .. هل حول السيسي الجيش الى حزب سياسي .. ؟؟ وهل ضمن الولاء ؟؟
السيسي .. لديه .. وصفة المحكمة المستعجلة .. تلغى الاحزاب .. وتبطل مفعول المنافسين .. وتلبسك أيضا .. تهم الارهاب والفساد .. .. والخيانه العظمي .. اذا تخابرت مع حماس .. ويدهشك السيسي .. حماس تدخل داره .. وتتفاوض مع منظمة فتح .. .. هل تصلح هذة الوصفة ياسيسي فى زمن المتغيرات .. وهناك لعيبة كبار .. ومدربين .. على خط الملعب .. .. ربما لا تشاهدهم
مسكين .. عبدالفتاح السيسي .. لا يدري .. أن هناك سوفت وير .. من نوع آخر .. (الدواعش .. ) لا تعني جماعة تقتل .. بطريقة همجية .. يمكن أن تحملها الطائرات .. والمروحيات .. كنا ..نظن .. أن أمريكا قائدة حملة الارهاب .. سوف تقتلهم وتمزقهم .. أمريكا .. هى بلد الاخراج .. والحيل السنمائية .. .. والفوتوشوب .. والزغللة .. والابهار بكل اشكالة .. .. ومتاح .. لتلك الدولة حماية نفسها ومستقبل أجيالها .. بالنظم والقوانين .. طالما يصب فى حماية الوطن ..
ياسيسي .. ياملك المفهومية .. والفكاكة .. الداعشية .. جعلتك مسخا مشوها ..لبس السيسي البدلة البارسية .. بجانبه زوجته .. تلبس .. فستان نصفه ..ازرق .. والآخر ..أخضر .. كذلك الحذاء .. وغطاء الرأس .. ما علينا من تنافر الالوان ...... هل هذا هو التفويض .. والامر .. الذى طلبته لمحاربة الارهاب .. ؟؟ للسنة الخامسة .. وانت ترسب .. فى الامتحان .. ولم تتخطي .. سيناء .. .. أمريكا هى من صنعت الصاروخ الذكي المدمر التاماهوك .. اسم فأس الهندي الاحمر .. الذى دمرته .. وسحقته .. وتعتبر هذا عرفانا له .. أن يسمي الصاروخ بهذا الاسم ..
نحن نسأل هل انتهى دور السيسي ..؟؟ واستبداله .. بشفيق لعله يغطى .. ما انكشف .. امتدادا لمتولية العسكر ..؟؟؟
هل الفريق أحمد شفيق .. انتفض .. وهو فى بيت الضيافة .. لشرفه العسكري ؟؟؟
الفريق .. أحمد شفيق .. هو من قدم التهنئه .. بروح رياضية .. لمنافسه د.مرسي .. وهل سيكون ملف مفتوح .. ؟؟
أمريكا .. التى تعلمنا الديمقرطية .. وتقول معالجة الارهاب .. بالنظم الديمقراطية .. سؤال ؟؟؟؟
....
هل الامارات الدولة الفتية أصبحت .. تحلحل .. وتصيغ .. مشاكل المحروسة مصر .. وتزجر .. فريق فى الجيش المصري .. انه ناكر جميل .. ؟؟؟
الأمارات .. مسرح .. اغتيال الفلسطينى .. المبحوح .. وهو فى ضيافتها من قبل الموساد .. ويغرد .. ضاحي خلفان .. قاتل الله حماس ..
هل الفريق .. أحمد شفيق .. عند وعده ....؟؟؟؟ يعمل من أجل شعبه ؟؟ .. وهو االصادق .. من .. يحنو عليه .... ؟؟؟ وهل جذوة الثورة ما زالت مستعرة .. وعليه .. أن يكون وفيا لها .. وهى التى حملته الى هذا الحلم ..
نشاهد غدا ... الله يستر الجميع بسترة الجميل

taha gasim <عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.;
//////////////