◀المشير البشير ليس مشيرا بل عميد وربما كان من المفترض نزع كل الرتب العسكرية عنه لارتكابه جريمة الانقلاب العسكري وانتهاكه للقانون الجنائي..

◀الاسلاميون ليسوا اسلاميين بل حرامية .
◀تطبيق الشريعة لم يحدث بل حدث استغلال لمصطلحات اسلامية في عمليات السرقة والاحتيال.
◀المؤتمر الوطني ليس حزبا سياسيا بل تكتل لأصحاب السلطة او الباحثين عن السلطة والثروة .
◀المؤتمر الوطني ليس حزبا فهو لا يملك اي برنامج فكري مطروح سوى شخصية البشير.
◀حزب الامة ليس حزبا بل هو تجمع لآل المهدي وهو ليس حزب أمة بل حزب أمة .
◀المهدي نفسه ليس مهديا بل مدع نبوة..
◀الحزب الاتحاد ليس حزبا بل تكتلا لآل البيت الميرغناني.
◀الميرغني نفسه ليس وليا من اولياء الله الصالحين بل رجل عادي يتغوط كما نتغوط ويبول كما نبول ويمرض كما نمرض...
◀حملة السلاح يبحثون عن مصالحهم الشخصية وليس لهم برنامج ويعبرون عن قبائلهم وهم عنصريون.
◀علي عثمان ليس شيخا ولا يفقه في الاسلام شيئا ولا نعرف له فقها ولم نقرأ له من علوم الدين كتابا.
◀نافع علي نافع ليس شجاعا بل جبان ومجرم ولا يملك غير لسان قذر.
◀الصادق المهدي لا يناضل من اجل الديموقراطية والحرية بل من أجل حماية ابنائه وتوفير فرص عمل لهم في القصر.
◀المرغني اصدق رجل لأنه انهى اي مقاومة للنظام وضمن بذلك وظائف لابنائه الذين لا يصلحون لأي عمل ولا حتى مراسلات في مكتب بريد.
◀الترابي ليس شيخ دين بل سرق اغلب فتاويه من كتب المجددين وسرق من الشهيد محمود محمد طه الذي قتله لمجرد افكار هذه.
◀المؤتمر الشعبي وجه للاسلاميين واختراع جديد يرغب في العودة بالاسلاميين الى السلطة.
◀اعضاء المؤتمر الشعبي الذين بنادون بالحريات هم من انشأوا بيوت الاشباح واختلسوا اموال تعبيد الطرق وغير ذلك وكانوا اول من أذل الشعب ونكل به.
◀الشيوعيون ليسوا بشيوعيين ولا يفقهون في الشيوعية سوى مصطلحات رنانة عفا عليها الزمن كفائض القيمة والجدلية المادية .
◀الحزب الشيوعي لم يطرح اي فكر حقيقي يتواكب ويستصحب الخصائص الثقافية والدينية والاقتصادية والجيوسياسية للدولة. ويعيش على التمجيد المتبادل بين اعضائه واجترار تاريخ فارغ.
◀السودان ليس فيه ابطال طرحوا مشاريع قومية عملاقة تنتشل الشعب من وهدته وكل من سطع نجمهم سطع لأعمال تخصهم..
◀تاريخ السودان ليس ورديا ولا جميلا بل كان اما ساكنا ميتا او دمويا تصارعيا...
◀الشعب السوداني لن يخرج في تظاهرات عارمة لاقتلاع النظام بل مجرد محاولات صغيرة لجيوب .
◀القوى السياسية التي تطلب من الشعب الخروج الى الشارع هي اول من صافح النظام وهي اول من يختفي عند النزول الى الشارع. في انتظار قلب الشعب للنظام لتقفز هي بالزانة وتستولي على المناصب ومن ثم المال.
◀الشعب السوداني ليس احمقا ولا جبانا لكنه بات يعرف شعارات السياسيين الكاذبة ويعرف كيف يقرأ ما وراء السطور والكلمات.
◀سأقتلع حقي من الاسلامين بغض النظر عن موقف الشعب ومادمت ألاحق حقي اينما ولى فسأتمكن من استرداه.
هذا وبالله التوفيق...


عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.