الوطنية ليست شعار يرفع في اللايفات عبر الفيس بوك وانما هي منهجية اخلاقية تتفاعل مع وجدان الانسان وتكون كالدم يسري في العروق ، فالانسان الذي يدعي الوطنية وحب السودان يجب ان يبرهن ذلك سلوكيا من خلال تذويب الذات من اجل مصلحة الوطن لا تذويب الوطن من اجل مصالح الذات . 

ظهر في وسط وطننا افراد ومجموعات وكأن السودان ملك لهم يشككون في كل أنسان عن وطنيته لان هؤلاء ممن سيطر عليهم الهوى والانا حتى اصبح الوطن والمواطن المستضعف ضحية لهذه الشخصيات والمجموعات التي تدعي الوطنية واصبح الوطن والمواطن ضحية للاسلاميين . أن الاختلاف بين المعارضين و المناضلين مع بعضهم البعض هو الذي سمح لأصحاب المشروع الحضاري بتمزيق الدولة السودانية . هذا السؤال أوجهه الى كل الذين يدعون الوطنية اين هم من الوطن.؟؟ هل الوطنية تدفعكم الي التشكيك في بعضكم البعض لينفرد بكم عدووكم ويطعنكم بخنجره المسموم من دون استثناء لاحد منكم؟؟؟ اقول لكل من يدعي الوطنية ومصلحة الوطن والمواطن أن كنتم حقا تحبون مصلحة الوطن وتهمكم منافع الشعب ورفع الظلم يجب عليكم ان تتفقوا من أجل السودان لتغيير هذا الواقع الاليم ليصبح الوطن سودان المحبة والاخوة الانسانية لا سودان التشاحن والبغضاء والحساسية والخصومة والتسقيط والاقصاء . هل سيدرك الجميع الخطر القادم ويلتفتوا الى الوطن ويحسوا المواطن ان الوطنية هي التضحية من اجل ان يكون المواطن سعيداً آمنا متاخيا ومحبا للسلام ويعيش في ظل امن اجتماعي كسائر البلدان الراقية تحت راية دولة الانسان ، بعيد عن الحساسيات العنصرية والقبلية .
اللهم اشهد اني قد بلغت اللهم اشد اني قد بلغت .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.