في هذا اليوم تمتزج المشاعر، مشاعر الحزن والأسى والحسرة، بمشاعر والعزة والشموخ والعنفوان، لأن من نكتب عنهم هنا، هُم عنوان عزتنا وكرامتنا، وشموع ظلمتناً، إنهم عصارة نضالات شعبنا التي إنطلقت في ثورة ٢١ إكتوبر ١٩٦٤م. وما قبلها وبعدها، وتواصلت في إنتفاضة مارس أبريل المجيدة ١٩٨٥م. وما بينهما من كبوات وانكسارات، في سكة مسارنا الديموقراطي، الذي إرتضاه شعبنا خياراً للحياة، لصياغتها وتصميمها وبنائها وتشكيلها وبثها في شرايين الفكر والعقل والروح والمشاعر والضمائر والطموحات الزاخرة بالعطاء والابداع والخلق والتجديد.
قصة تروي نضال شعبنا، وعظمته، وعظمة شهدائه الذين سطروا بدمائهم وأرواحهم الطاهرة، تاريخاً ناصعاً مرصعاً بالتضحيات والبطولات، التي من خلالها صاغوا تاريخنا الوطني المعاصر المسكون بهم التغيير والثورة، وإرادتنا المُصرة على تجاوز وتخطي واقع التخلف والحروب والمظالم وإلانكسارات والإستجداءات، توقاً للحرية والتحرر اللذان يفتحان نوافذ المستقبل لبناء الحياة على أُسس جديدة ومعاصرة، مترعة بالآمال الكبيرة، إستجابة لتطلعات شعبنا باستعادة الديمقراطيًة وإشاعة الحريات العامة وبسط السلام وتحقيق العدالة الاجتماعية وإحترام الإنسان.
هذا الحلم الجميل الذي غنت له على مدار التاريخ كل الحناجر وإمتلأت شوارع الخرطوم وحواضر السودان وبواديه، وسالت من أجله دماء غزيرة على إمتداد ترابنا الوطني وتاريخها السياسي المضمخ بالدماء والحروب والانقلابات والخيبات . . !
إنه حلم الثورة والتغيير وبناء الحياة الجديدة، الذي حمله شهداء ٢٨ رمضان، أيقونة في صدورهم، ونوراً في عقولهم، وهماً في ضمائرهم، وحافزاً ودافعاً وطنيّا، تعبيراً عن إرادتهم ورغبتهم لتخليص بلادنا وشعبنا من قبضة نظام الظلم والردة والخيانة الذي مثله نظام العصابة الحاكمة، الذي مهما إستمر في الحُكم فلن يلغي حلم شعبنا أو يغير وجهة نضاله، أو إغتيال روح الثورة فيه، أو إخماد روح التمرد على نظام القهر والظلم والحروب وحياة الفقر والبؤس التي يعانيها شعبنا الآن ، فالثورة ستظل حية في الصدور والعقول، وتزداد تأججا وألقاً وتعمقاً في عقولنا ونفوسنا، ونحن نستذكر اليوم وفي كل عام من هذا الشهر الفضيل، شهداء ٢٨ رمضان الأشاوس، الذين سيظلونه أحياءاً، في الذاكرة والقلب والروح والخيال والأفكار ، وفي هذه الذكرى نجدد عهدنا لهم ، وعداً، وقسماً، لن نتخلى عن النضال أو نستقيل عنه، مهما طال مشواره، أو نحيد عن دربه، ونقول للشهداء : أن وعدنا لكم لن يخيب، وحملنا بالثورة لن يموت، أو يستكين، إنه المصير ودرب الشرفاء على مدار التاريخ، وسنة الحياة.لانه، لا يمكن مواجهة واقع الظلم والقهر والسجون والغربة والتشريد ومصادرة الحريات وإنتهاك حقوق الإنسان بالورود، والإستسلام والخنوع والقبول بالهزيمة والتكيف والتلائم مع هذا الواقع البائس، واقع الفقر والجوع بوضع الوسائد البالية على البطون الفارغة. . ! والتعويل على مسرحية عشرين عشرين. . ! التحية لشهدء ٢٨ رمضان، الذين هم أكرم منا جميعاً. والتحية لجماهير شعبنا، والتحية لكل طلائعه المناضلة، وشرفائه القابضون على جمر النضال، الرافعون رايته، الناطقون بلسان شعبه المعبرون عن رفضه للنظام وكل مشاريع الاستسلام، سيراً على درب النضال حتى فجر الخلاص.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.