بسم الله الرحمن الرحيم


مرت علينا في الأيام الماضيات ذكرى هبة سبتمبر 2013 التي استشهد فيها أكثر من مئتين من خيرة شباب السودان الذين ضحوا بدمائهم فداء لهذا الوطن العظيم ، ونتنسم هذه الأيام ذكرى ثورة أكتوبر التي هزم فيها الشعب السوداني دكتاتورية عبود في العام 1964م .
إن بطولات شباب الشعب السوداني وأجداده تضع على عاتقنا مهمة العمل بجد لإزالة نظام الإنقاذ الذي جثم على صدر الوطن لقرابة الثلاثين عاما وأذاق الشعب الويلات : العطش المتزايد ، ومعاناة الناس في معاشهم والموسم الزراعي الذي ينذر بالخطر ، والكوارث الصحية الماثلة ، والإفقار الممنهج ، وتمزيق الوطن ، وإشعال الحروب ؛ كل ذلك يحتم على القوى السياسية توحيد طاقاتها للخلاص من نظام الإنقاذ الذي هو سبب كل هذه المعاناة .
ولإنجاز هذه المهمة الملحة فقد توحدنا في يناير 2018 في مسيرات الخلاص التي تُوّجت بإعلان خلاص الوطن والتي ضمت جل ألوان الطيف المعارض في أكبر جبهة للمعارضة ، ويتوجب علينا اليوم تطوير هذا الإعلان واستيعاب كل القوى الأخرى من أجل الخلاص من نظام الإنقاذ الغاشم .
إن وحدة قوى المعارضة اليوم فرض عين على الجميع ، مع ضرورة تمتين القوى المكونة للمعارضة لتكون وحدة أقوياء ، وتساعد في تنظيم القوى الأخرى ، حتى نكون قادرين على إزالة النظام الذي يحظى بقدر من القبول من بعض القوى الدولية التي يحقق لها مصالحها ، وليس إغلاق موقع حريات الالكتروني ومعاناة راديو دبنقا الآن ـ والتي ينبغي دعمها من الشرفاء ـ إلا محاولة لإسكات الصوت المغاير ومؤشر لإرضاء النظام من بعض الأطراف الدولية ، ولا يتم هذا مجانا وإنما نظير بيع مقدرات الشعب السوداني .
إننا في قوى المعارضة السودانية بالقضارف نناشد قوى نداء السودان وتحالف قوى الإجماع الوطني والقوى السياسية الأخرى ومنظمات المجتمع المدني المعارضة والحركات الشبابية والنسوية وجموع المفصولين والمهجرين والنازحين والتجمعات المطلبية والمتأثرين بالسدود وبيع الأراضي ومؤسسات القطاع العام وغيرها ـ نناشد كل هذه القوى لتجويد تنظيم نفسها وللتوحد الآن قبل الغد واتباع كل الوسائل السلمية لإزالة النظام ، فلقد بلغ السيل الزبى وبلغت الروح الحلقوم.
قوى المعارضة السودانية بالقضارف
10/10/2018
///////////////////