فيما يخص مسألة الهوية ، أنا شايف إنو دي مسألة إنصرافية مافي ليها داعي ، لعب على وترا النظام السابق كويس وخلا المثقفاتية يتجارو تعبانين عشان يثبتو لينا أصلنا الكوشي والطبيعة السودانوية وقصة الدم العربي الممزوجة بدم الزنوج الحارة والقصص الفارغة دي !!

وكمان النظام المراوغ مشا صور ليك اهرامات البجراوية وجبل البركل وجا علقا ليك في القصر الجمهوري الجديد كدليل على وعيو بالهوية الجديدة المتفق عليها ..

انا شايف إنو السودان دا ماعندو هوية من الأساس ، وإنو نحن خليط غير متجانس من مجموعة من الشعوب الإفريقية والعربية مع بعض الأقليات ذا الأصول القبطية والهندية والشامية والتركية والمصرية ، وحتى الشعوب الإفريقية منقسمة للبجا والنوبة في الشمال والنوبة في الجنوب والفور والزغاوة والفونج وعدد لايحصى من القبائل ، أما القبائل العربية فدي كمان قصة تانية فيها قبيلة الرشايدة القدمت حديثا من الجزيرة العربية ذات الملامح العربية الواضحة ومجموعة القبائل الهجينة المنتشرة في كل إتجاهات السودان ، وحتى هذه يختلف على نسبة المكون العربي في جيناتها ويرجع العديد منها لأصول إثيوبية جائت من الهضبة عبر ألاف السنين ، وكثير منها شعوب خلاسية فيها خليط من الأجناس بحيث يصعب تصنيفها إلا بفحوصات ال DNA ، ومن خلاسية هذه القبائل الشديدة قد تجد أشقاء في بيت واحد و بسحنات مختلفة ، عندها ابتكرت العبقرية الشعبية مقولة ( البطن بطرانة ) كتفسير مقبول لهذه الظاهرة المنتشرة ..

عليه يصعب تصنيف السوداني جينيا وهوياتيا لعدم وجود قاسم مشترك بين هذه المكونات ، حتى العوامل الثقافية نجد فيها تباينا شديدا ..

لذا من الأفضل للسودانيين تجاوز هذا الجدال العقيم المضيع للوقت والذي لا يغري سوى مثقفاتية الوسط في الخوض فيه ، على أي سوداني اختيار مايناسبه من هوية يجد فيها راحته النفسية وسلامه الروحي ، كونو ماشئتم عربا أفارقة سودانيين خواجات ، الموضوع مافارق كتير !!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.