عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قال حمدوك بصريح العبارة انه لم يتسلم برنامج للمرحلة الانتقالية من قوى الحرية والتغيير رغم مطالبته واجتماعاته الكثيرة معها، مما جعله يلجا إلى خطة اسعافية تجعل كل الوزارات تعمل بصورة متكاملة مع بعضها البعض وتصب في اتجاه أهداف محددة. وما لم يقله حمدوك وذكره الكثيرين من قبل ان قوى الحرية والتغيير لا تمتلك برامج حكم عملية جاهزة وهي تعيش على الشعارات فقط، وقد نبهنا مع الحادبين على مصلحة الثورة إلى ذلك منذ فترة الاعتصام عندما تحدثت قوى الحرية والتغيير عن ان لستة الأسماء التي سوف تتولي المناصب الدستورية جاهزة وكذلك عن برنامج الفترة الانتقالية، ففي الأسماء ذكرنا ان قوى الحرية ليست متفقة ولا توجد لديها أسماء وطالب الكثيرين بان يتم نشر تلك الأسماء في ذلك الوقت وتحججت قوى الحرية والتغيير بان الزمان غير مناسب، وبعد شهور من ذلك الوقت وعندما حان وقت تعيين أولئك المسئولين ظهر عدم الاتفاق والى الآن هنالك وزارتين لم يتم تعيين وزراء لهم، اما في موضوع البرنامج وعندما ذكرت بان هنالك برنامج اقتصادي سياسي متكامل جاهز للتنفيذ ذكرنا مع آخرين بان قوى الحرية والتغيير لا تمتلك غير الإعلان ومبادرة جامعة الخرطوم والتي هي عبارة عن شعارات وليست برامج عملية، وطالبنا بنشر ذلك البرنامج اذا كان يوجد، ولكن كفانا حمدوك شر الاقتتال عندما ذكر بصريح العبارة بان قوى الحرية والتغيير لم تسلمه إلى الآن برنامج جاهز للفترة الانتقالية وان كل ما يقوم به يفعله بجهد ذاتي. ونتمنى ان يكون حديث فيصل عن خطة عمل ال 200 يوم التي وضعتها الوزارات بناء على جهدها الذاتي خطة حقيقية وعملية وان لا تكون عبارات لإلهاء الرأي العام فقط (وذكر فيصل أيضا ان الوزارات لم تتسلم أي برنامج من قوى الحرية والتغيير وان تلك الخطط وضعت بجهد من الوزارات).

وليس هدفنا من نقد قحت إضعافها للرأي العام ولكن اعتبرنا من الدروس التاريخية فبقاء الأحزاب على ما هي عليه سيتسبب في ضياع الفترة الانتقالي وفي ضياع الثورة رغم التضحيات الكثيرة التي قدمها الشعب السوداني، فيكفي ان تلك الأحزاب بذات البرامج قد أضاعت علينا ثلاثة ديمقراطيات واثنين من الثورات، فالمطلع على أدبيات وأفكار تلك الأحزاب يدرك خلوها من البرامج العملية واعتمادها على الشعارات. ولا احد ينكر نضال قحت ضد حكم الديكتاتور والنظام الدموي وما سببه لها من ضعف في هيكلها، ولكن كان عليها ان تتحرك وان تضع برنامج وفق أهداف الثورة العليا الممثلة في الحرية والسلام والعدالة والكرامة الإنسانية، فنحن نحتاج إلى خطة عملية للاقتصاد بناء على دراسة واقعية ونحتاج إلى خطة في الصحة والإنتاج الحيواني والزراعي نحتاج إلى دراسة للمناهج والكيفية التي سوف يتم بها تغييرها وما هو الذي سوف يتغير وغيرها الكثير، ولكن للأسف فان قحت تهرب من مواجهة الواقع بالكذب على الشعب السوداني وعلى الثورة، وبدل ان تبدأ في الترتيب للورش والندوات وتدوين النتائج في الفترات السابقة أو حتى منذ بداية الثورة التي لها الآن ما يقارب العشرة أشهر، تحدثنا قحت عندما نطالبها بذلك بوجود برنامج جاهز وعندما يأتي وقت تسليم البرنامج لا يجد حمدوك سوى ان يجتهد منفردا أو متضامنا مع وزرائه.

وكذلك طالبنا مع غيرنا من تجمع المهنيين باعتباره يمتلك الكثير من المتخصصين في مجالات متعددة ان يبتدر ذلك الحوار حتى لا يكون ديدننا عبارة عن خطط اسعافية فقط، ولكن من الظاهر ان الاستجابة بطيئة من قبل قحت أو تجمع المهنيين.

عودة الكيزان:
هنالك تخوف مرضي من عودة الكيزان تقول به قحت وبعض الشباب الثوري حتى يتقبل الشعب أخطا قحت، ولكن السؤال كيف يمكن ان يعود الكيزان؟ فأولا وأخيرا (دة تشكيك في ثورية الشباب والشعب السوداني)، وثانيا الكيزان فقدوا الحاضنة الاجتماعية فقد استوعب اغلب الشعب أنهم مجموعة من تجار الدين، وكذلك فقدوا الانحياز المطلق الذي كانوا يجدونه من المؤسسات العسكرية، فمن أين لهم إمكانية العودة؟! هنالك فقط بقايا للكيزان في المؤسسات المدنية وهؤلاء مسئولية السلطة الانتقالية وكيزان المؤسسات العسكرية ستتحقق العدالة ولو بعد حين، فلا خوف على الثورة إذا من الكيزان إذا قام كل بدوره، ولكن الخوف عليها من بعض كوادر قحت وتجمع المهنيين العاطلين عن العمل والإبداع ومحبي الشو والظهور.

أخيرا:
في وصية أخيرة نتمنى عودة الانتدابات للمؤسسات حتى تتم الاستفادة من الكوادر الثورية المؤهلة الموجودة في المؤسسات العلمية الجامعية أو في المؤسسات الولائية ووضعها في مركز القرار للاستفادة منهم قدر الإمكان وكذلك حتى نتمكن من إزالة الكيزان ووضعهم على الرصيف.

ثانيا نتمنى ان يتبني تجمع المهنيين الدعوة للاحتفال بذكري اكتوبر لكل اللجان في مناطقها حتى نفوت الفرصة على الذين يسعون للهدم فقط ولا يسعون للبناء مع الدعوة إلى لقاء لجرد حساب يكون في يوم اخر في ساحة الحرية وتكون محاولة لترتيب البيت الكبير وجرد حساب للمرحلة السابقة ومعرفة الخطوات القادمة مع إمكانية فتح مساحة للآخرين من اجل توصيل آرائهم.

قبل ذلك وبعده رئيس القضاء والنائب العام ولجنة تقصى الحقائق، لن نغفر ولن نسامح، الثورة تراجع ولا تتراجع.

///////////////////