الرياض: عبد الرحيم عبد الخالق
تقدمت جمعية الصحفيين السودانيين في المملكة العربية السعودية بأسمى آيات الشكر والتقدير إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، وإلى جميع أبناء الشعب السعودي الكريم، لأعمالهم الجليلة، ومواقفهم الإنسانية المشرفة في دعم المتضررين في السودان جراء كارثة الفيضانات التي ضربت معظم ولايات السودان، وأدت إلى وقوع خسائر بشرية ومادية كبيرة.
وأعرب رئيس الجمعية الدكتور حسين حسن حسين عن بالغ تقديره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين بمناسبة إصدار أمره الكريم بتسيير جسر جوي من المملكة إلى السودان منذ وقوع كارثة الفيضانات لتقديم الدعم المتواصل والمساعدات الاغاثية للمتضررين، التي شملت الإيواء والدواء والغذاء، فضلاً عن توجيهه الكريم لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، بفتح أبوابه لاستقبال التبرعات من الشعب السعودي، وأبناء الجالية السودانية المقيمين بالمملكة لتقديم يد العون والمساعدة لإعانة ومؤازرة أهلنا المتضررين في السودان.
وأشاد الدكتور حسين، بالمواقف الإنسانية النبيلة للمملكة، ودورها الريادي المعهود في دعم السودان، وقد ظلت دوماً السباقة والمبادرة، وفي المقدمة والطليعة في الوقوف مع الشعب السوداني في مختلف الكوارث والأزمات، بمواقف عظيمة ومشهودة تُعبر عن عمق العلاقات التاريخية الوطيدة والمتميّزة بين البلدين والشعبين الشقيقين؛ واصفاً العلاقات السعودية السودانية بأنها “علاقات محبة ووفاء تتجلى دائماً في الشدة والرخاء”.
وعبر رئيس جمعية الصحفيين السودانيين بالمملكة، عن أصدق دعواته وأمنياته، بأن يحفظ الله العلي القدير المملكة من كل سوءٍ ومكروه، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان، لتظل سنداً وذخراً للأمتين العربية والإسلامية.