عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

كتب إليّ من روما وزير الخارجية الأسبق والسفير والقيادي في الحرية والتغيير (إبراهيم طه أيوب) حول موضوع منصبي السودان في الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي.. وأنا (أول وتبادي) انشر رسالته كما هي: (بشأن رسالتك لرئيس الوزراء حول وجود الإنقاذى (كمال حسن على) بجامعة الدول العربية ووجود (أميرة الفاضل) بالاتحاد الإفريقي دعني أفيدك أني خاطبت مفوّض الاتحاد الإفريقي بصفتي رئيساً للتجمع الوطني للدبلوماسيين السودانيين وذلك قبل أسابيع عدّة من تكوين الحكومة الانتقالية موضحاً موقفنا من وجود أميرة الفاضل في قيادة الاتحاد الإفريقي ولكن الرجل تجاهل مذكرتنا، بل علمت من بعض مساعديه انه استهجن فعلتي وبالطبع لم يرد على المذكرة. كرّرت الأمر لقيادة الوزارة بعد تعيين مجلس الوزراء ولا يبدو أنهم تحرّكوا قيد أنملة لتصحيح الوضع الشائن. جاء للخرطوم بعد عدة شهور من الانتفاضة السيد احمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة العربية للتهنئة بالثورة وذلك قبل تكوين الوزارة. اجتمعت به مرتين وفيهما طرحت الموضوع عليه منتهزاً العلاقة الشخصية التي تربطنا منذ عملنا سوياً بروما. رفض الرجل التحدث في الموضوع ذاكراً أن قرار تعيين السفاح الصغير تمّ من قبل مجلس الجامعة العربية بالطبع ووفق ترشيح من السفاح الأكبر. تذكُر أن مصر رشحت أيام مبارك صديقنا الدكتور مصطفى الفقي أميناً عاماً للجامعة العربية وأن السودان وبدعم من قطر وقف ضد هذا الترشيح لأن الدكتور الفقى كان دائم الهجوم على نظام البشير فاضطرت مصر سحب ترشيحه، وعند ترشيح أبو الغيط خشِيتْ حكومة السيسى من الفيتو السوداني وجاء أبو الغيط للخرطوم وابرم اتفاقاً مع البشير أن يعيد للسودان منصب احد مساعدي الأمين العام شريطة ألا يستعمل السودان حق النقض على ترشيح أبو الغيط وهذا ما حصل.. إبراهيم طه أيوب- روما) انتهى كلام السفير والدبلوماسي النحرير..!
هذا هو رأي وموقف سعادة الوزير والسفير الكبير.. الرجل الذي لا يحتاج إلى شهادة أو تعريف؛ لا شخصه ولا مواقفه ولا تاريخه المهني والنضالي ولا متابعته الحادبة وخبرته الدبلوماسية الطويلة.. وهذا هو رأيه في هذين المنصبين وحق السودان فيهما وحال من يشغلهما الآن (رغم أنف الدولة السودانية) وحكومتها وثورتها..! وجوهر ما ذكره يشير إلى (صفقات ومساومات) قام بها نظام الإنقاذ المشؤوم ولا تتحمّل حكومة الثورة وزرها وليس عليها أي عبء أو مسؤولية أو تعهدات تجاهها.. فهي صفقات خاصة بمجرمي الإنقاذ ومعادلاتهم والجهات والدول التي كانت تساندهم .. فما هو الذي يقيّد حركة حكومة الثورة في تصحيح هذا الوضع الشائن المهين..؟! ألم تستخدم الإنقاذ أصدقاءها وعلاقاتها لتقيم الصفقات بالمقابل و(بالكروت) التي كانت بين أيديها على حساب الوطن والنزاهة..؟ ما الذي يشل أيادي الحكومة لاستخدام ما تملك من بطاقات في معادلات علاقاتها بمصر وبأثيوبيا وبالجامعة العربية والاتحاد الإفريقي ودول صداقاتها العربية والإفريقية والدولية..!
هل هذا (قدر مكتوب علينا) أن يظل قائد مليشيات وسادن حزب (محلول دستورياً في السودان) وتابع لنظام أزاحته ثورة شعبية..أن يظل يحتل مقعد السودان في المنظمة العربية؛ وأن تظل وزيرة ومرشحة المؤتمر الوطني المحلول ممثلة لثورة السودان في القارة الإفريقية..؟! ماذا يضير السودان لو طلب من الجامعة والاتحاد مجرّد استبدال مرشحي حزب محلول ونظام انتفض عليه الشعب..؟ نظام مُدان من رأسه إلى أخمص قدميه بجرائم الإبادة ورئيسه مطلوب للجنائية الدولية.. ما الذي يجعل المخلوع في السجن و"كمال علي" ممثلاً للسودان في الجامعة العربية..؟!
هل أغلقت الحكومة هذا الملف وقبلت أن تنتظر انتهاء دورة هذين الشخصين وهما يمثلان السودان في اخطر منظمتين ينتسب لهما السودان..؟! ما هذه (الرقة والنعومة) في التعامل معهما.. بينما هما (يدلدلان) أرجلهما على رأس الشعب استهزاء بثورته ويكادا أن يقولا لنا بلسان الحال: (قاعددددين فوق نفَسْكُم)..!!