وجاء إنقلاب عبود الاسود الكالح بعد سنتين فقط من نيل البلاد استقلالها بتحالف بغيض بين العملاء من بني جلدتنا ومخابرات مصر وأصابع إقليمية ودولية لا تريد للعملاق أن ينهض بل تريده رجل افريقيا المريض .

نعم المجلس العسكري الحاكم ضم جنرالات لهم الخبرة الكافية فيما يختص بمهنتهم وتسيير شؤونها ولكن إقحام نفسهم في السياسة وإدارة البلاد فهذا ليس ميدانهم وليس من حقهم واكيد أن القوي المتربصة قد لاحظت فيهم هذا الضعف فاعملت مكايدها فيهم وشغلتهم بأعمال انصرافية مثل مطاردة الشيوعيين من أبناء البلاد والزج بهم في السجون بل قتلهم وبعض ضحاياهم مازالوا مفقودين حتي اليوم فعلاا قد تمحورت البلاد وصارت خادمة مطيعة للغرب خاصة أمريكا وبهتت شخصيتها لدرجة الاضمحلال والتلاشي .
نظام عبود كانت له انجازات لكن اخفاقاته وضرره كان أكبر وكانت سياستهم تجاه الجنوب فاشلة ومدمرة ويكفي أن هذا الخلل الكبير ادي لقيام ثورة أكتوبر المجيدة
يكفي أن سنة الانقلاب التي ابتدعوها والتي فتحت شهية آخرين كانوا وبالا علي الوطن لم يلمسوا شيئا إلا ومسحوا به الارض وحولوا الدولة الي ركام نرجو أن تكون هذه البدعة السيئة وبالا عليهم وعلي من عمل بها إلي أن يرث الله سبحانه وتعالي الأرض وما عليها الي يوم القيامة .
انقلاب نوفمبر فتح أبواب جهنم علي السودان وعلم المواطن النفاق والنهب والمحسوبية والعمالة والفساد وبيع الوطن بأبخس الأثمان .
صرنا نسمع عبود ياجبل الحديد جيتنا بالراي السديد وبشرانا بالعهد الجديد . ووردي يلعلع بأنه في 17 نوفمبر بعثت ثورة وهي ثورة سلمية . انهم العساكر عندما يستولون علي الحكم واصعب عليهم الأمور يديرون البلاد بالاعلام الخداع والقبضة الأمنية وبالاتباع والموالين وماسحي الجوخ وأصحاب المصالح والجاهزين لتقديم الخدمات ما دام العطاء موفور والجائزة حاضرة .
تحالف حزب مع قوي إقليمية واقتلعوا نبتة الديمقراطية والتي لم تقم لها قائمة حتي اليوم وخرجت بلادنا العزيزة الي العالم مهيضة بسبب أبنائها العاقين الجهلاء الحاسدين المحبين الغريب والذين يكرهون اهلهم وعشيرتهم وبني وطنهم .
أن نوفمبر ومايو ويونيو وعبود والنميري والبشير تامروا ضد تراب وطنهم باغواء من شياطين الداخل والخارج والمحصلة النهائية وطن مات وسبع موتا .

حمد النيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي .
الملتزمين ام درمان .

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.