* قلنا، مراراً وتكراراً، إن عدم مشاركة الحركة الشعبية لتحرير السودان ( جناح الحلو) وحركة تحرير السودان (جناح عبدالواحد) هما العنصران الأساسيان اللذان بدونهما لن تقوم للسلام قائمة.. وأن عملية سلام جوبا ما هي إلا عملية سلام متوَّهَّم بعيد المنال، رغم المهرجانات الحماسية التي تخللته والاحتفاء الذي صاحب (كلفتة) العملية بقوة دفعٍ متعجلة من بعض السودانيين المتنفذين، أتباع دول تطمع في سيطرة عملائها على مواقع صنع القرار في السودان..

* ولن يسيطروا إلا على الكراسي (وبس!) و( الترس صاحي)!

* وعندما صاغ المفاوضون تلك الاتفاقية، لم يقتصروا وضع
القدرات المالية الذاتية للسودان وحده في حساباتهم لتنفيذ بنودها عملاً بما يقوله علم الاقتصاد عند دراسة التكاليف:-
"Other things remaining equal!"
إذ لن تكون سلامة الحسابات مضمونة عند ضم غير ما هو متاح للحسابات عند تقدير التكاليف!

* لكن مفاوضي الحكومة تعلقوا بأهداب تمويلات دولية تنهال عليهم من اللا مكان، Out of thin air، بمجرد توقيع الاتفاقية.. ولم يضعوا في الحسبان أنها قد لا تنهال عليهم، وإن أتتهم، فربما تأتيهم (منهالة)، وإنما بل على استحياء!

* إنهم يعلمون، جيدا، أن تنفيذ بنود اتفاقية السلام يتطلب أموالاً طائلة لتحقيق دمج قوات الحركات المسلحة في القوات المسلحة السودانية أو تسريح بعض جنود تلك الحركات، و أموالاً طائلة لتحقيق إعادة توطين النازحين واللاجئين ولتمويل المحاصصات الدستورية الجديدة والخ الخ.. وكلها بنود ليس بمقدور الحكومة الإيفاء بها دون مساعدات خارجية..

* وهاهو سعادة سفير بريطانيا بالخرطوم يعلنها صراحة، حسب ما جاء في صحيفة الراكوبة بتاريخ 18 نوفمبر 2020:- " سلام السودان ناقص ولن نموله مالم ينضم (الحلو ونور) إليه"!

* لماذا اشترط انضمام حركة الشعبية (جناح الحلو) وحركة تحرير السودان (جناح عبدالواحد نور) للسلام؟ لأنه يعلم، قطعاً، أن الحركات الأخرى حركاتٌ ( أي كلام) تعاني الإجهاد والملل وضعف الحيلة فلم تجد مناصاً سوى السعي لعقد إتفاقية سلام ( أي سلام) طمعاً في المحاصصات الدستورية.. وتلك غاية الغايات عندها بعد الوهن الذي أصابها..

* وقد اعترف السيد مالك عقار، بحسب أخبار السودان بتاريخ نوفمبر, 2020، تأكيداً على ما تعانيه الحركات من إجهاد وملل وضعف حيلة ويأس:- "... السلاح وسيلة احتجاج، العصر بتاعو انتهى، كذلك العنف المسلح!"

* واعترف مالك عقار كذلك، بأن إسقاط نظام البشير لم يتم إلا بخروج الشباب للشارع!

* ونقول للسيد عقار أن الشباب لا يزال (واقف قنا!) وهو يشاهد كلفتة الوظائف الدستورية حالياً لمنح أنصبة ( للموقعين على الاتفاقية) في المجلس السيادي ومجلس الوزراء والمجلس التشريعي ( تحت التكوين).. والموقعون على الاتفاقية يتهافتون على الأنصبة، في شبَقٍ، تكشفه تصريحاتهم الحربائية في وسائل الإعلام..

* وقد تساءل السفير البريطاني، وهو محِقٌ في تساؤله:- “ماذا سيحدث للاتفاق حال التوصل لتفاهمات مع الحلو ونور؟ وفي المقابل هل سيقبل هؤلاء بالاتفاق كما هو ام سيجرون عليه تعديلات؟”.

* واستطراداً لذلك ذكر السفير أنه لا يمكن دعم اتفاق سلام ليس سلاماً شاملاً.. فبإفتراض انه ( أي السفير) طلب من حكومته الصرف لتنفيذ أحد بنود الاتفاقية، ثم حدث تعديل لذلك البند، عقب التوصل إلى اتفاق سلام شامل مع الحلو ونور، فماذا سيكون موقفه مع حكومته؟

* وألمح السفير إلى أن الحلو وعبدالواحد نور لن يقبلا بالاتفاق كما هو، بل سوف يطالبان بإجراء بعض التعديلات عليه..

* هذا، وربط السفير بين إتفاقية السلام وبين تأخر وصول بعثة (يونتاميس) إلى السودان.. وذكر أن الحكومة تصر على عدم مناقشة ترشيحات رئاسة البعثة قبل انسحاب (يوناميد) من السودان، وهذا ما أدى إلى التاخير في تشكيل البعثة الجديدة..

* ويرى سعادة السفير أن البعثة الأممية هي الآلية المناسبة لدعم تنفيذ اتفاق السلام، هذاإذا أرادت الحكومة ذلك.. ثم قال:- "وبكل صراحة لن تكون هناك مساعدة للحكومة السودانية اذا ظل موقفها إزاء البعثات الأممية بهذا الشكل”!

* أيها الناس، هل وقف حمار السلام في عقبة تمويل تنفيذه؟ هذه ما نقرأه في مجريات الأحداث.. و"الخيل الحرة بتظهر في اللفة"!

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.