البلد في فيها دولتين دولة 20% .. يا ها البنورجغ فيها وننتقدها صباح ومساء .. و دولة موازية 80% ياها المسيطرة على البلد ومقدراته واقتصاده .. ياها دولة العسكر والملايش والقوات الأمنية و مطاريد الكيزان واذرعهم من تجار العملة ومهربي الدهب والثروات وناهبي عوائد الصادرات
..
انت عارف بدر للطيران دي عندها 15 طيارة حديثة ، وممكن تعتبرها من الشركات الكبيرة في أفريقيا في .. ازدهرت في 6 سنوات بس بعد ما قُتلت سودانير .. ولو مشت بالسرعة دي قريب بتفوت الأثيوبية رغم أنو وجهاتها بسيطة لسه ؟ .. أنت عارف قبل اسابيع بدر للطيران أعلنت اضافة الطيارة الرابعة من البوينغ الجيل التاني وهي من احدث الطائرات في ظل ازمة مالية يعاني منها قطاع الطيران بسبب الكرونا وكل الطيارات واقفة ؟ شركة بدر لو فعلا بقت مساهمة عامة زي ما قال مديرها وصاحبها .. ممكن تتحول لناقل وطني توفر لينا قريب مليار دولار من العملات الصعبة في التذاكر والشحن الجوي الماشي للشركات الأجنبية
..
التقرير الحايم لموظفي السلامة الجوية والقصة الأنشـتلت عن بطولة لمضيفة وبلاغها للسلطات في المطار ياهم نفس الماكلين 80% من البلد ، "وياهم ناس قصة البندقية مورس في شنطة البت في استشهاد الفاتح النمير" ..
...
ناس الجمارك لما جاتهم المعلومة جاتهم بالاسماء.. نزلوا أتنين بت ولد اثناء ما بفتشوهم لقو عندهم الفواتير بس عشان البيع في دبي في اللحظة ديك كان خلاص تم سحب السلم لمغادرة الطيارة
أنت عارف الشباب في الجمارك ترررسووووو الطيارة عديل عشان ما تطير ؟ لحدي ما قائد الوردية جرى يعمل إجراءات أغلاق برج المراقبة .. ولما قفلوا الطيارة من الطيران .. حتى فتحو الباب بموافقة الكابتن الأجنبي طلعو مشو يفتشو الراكب التالت (والحمد لله كان أجنبي) .. وطيلة الفترة مستمرين في تهديدهم من موظفي ومشرفي شركة بدر وصل لدرجة الاشتباك بالأيدي
..
لما طلعوا وفتشوا الراكب التالت لقو 4 سبايك (12 كيلو) محفوظة جيدا تحت المقعد . والمعلومة كانت بست سبائك .. كل الدور القامت بيه المضيفة لما تأخر التفتيش قالت ليهم الزول ده غير مقعدو .. لما مشو للمقعد التاني لقو سبيكتين .. وياها (18كليو) المرفقة صورتها
..
التلات الشايلين الدهب ما أكتر من موصلين بحسنة .. حتى شايلين بعض المنتجات السودانية عشان يبيعوها هناك ويحسنوا العائد .. الواحد فيهم ولا غيار ما شايل بس اللابسو ..
...
المناشدة للحكومة لابد من ضرب مكامن الخلل في المطار .. وجميع الطيارات لا تقيف أمام هناكر شركاتها .. تقيف أمام الكاميرات .. ده طلب ناس الجمارك
..
المناشدة التانية ناس الجمارك عايزين أجهزة كشف ذي العند الدهابة لأنو الطيارات السودانية بتمشي رحلات داخلية .. ممكن يتم أخفاء الدهب في مطار محلي صغير هم ما يكونو عارفنو لأنو استحالة بالكشف اليدوي يعرفو كل شيء
..
حق الشباب القبضو 18 كيلو يجيهم ناشف 10% يعني ما يعادل 1.8 كليو دهب ذي ما قرار رئيس مجلس الوزراء واي زول كان عندو دور ولو بمعلومة صغيرة يشيل حقو حسب دوره .
..
تخيل الشباب القبضو الدهب ده لو ما كان لقوه؟ ، لأنو فعلا مخفي بطريقة أحترافية .. وبعد ده الله يستر عليهم من كشوف الصالح العام الجاية .. وللا مكاتب الارشيف ..
في اي حتة في العالم لو كانت المعلومة غير صحيحة ما بتضرر الزول ممثل الجهات الأمنية إلا في السودان ، ويمكن غير الشباب الشجعان ديل ما أتجرأ وقفل الطيارة خوف المسائلة
..
الموضوع ده ما قضية جنائية والسلام وبكرة يطلعو بضمانة وقد تموت .. الموضوع ده لو نحن رجال فعلا وقلبنا على البلد يتفتح فيهو تحقيق كبير
منو الدخل الدهب ؟ ودخل وين ؟ منو صاحب الدهب ؟ منو الحاميهم؟ منو الأصدر الفواتير ؟ ده ممكن يقودنا إلي عمليات التهريب السابقة
لو مسكنا التلات وما فككنا الشبكة ما عملنا حاجة جربناها قبل شهرين .. والله أعلم سافر كم خلال الشهرين الفاتو
..
النداء لناس الجمارك ادونا نحن المواطنين تلفون أو واتساب للبلاغات نحن ما عايزين نتبنى شغل الدولة واي زول عندو معلومة يبلغكم

دكتور احمد عوض الطيب
٢٠ فبراير ٢٠٢١

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.