لست لي سمة عضوية ولا حتي كنت مشارك في حراكها علي الارض أنا في الداخل أو في خارج الوطن ولكن تربطني أواصر وقربي وملامح شبه وجينات وراثية لأننا من هجين واحد بل أؤمن بمسلمات ماهم عليه وأعضض مواقفها وأثمن أجندتها الوطنية وأري أن العمل المسلح لعنة لا تقدم غير الدماء والخراب وأفقار الامة قدنختلف في الطرح السياسي والادوات وكيفية الوصول للأهداف وكيفية أن نحقق التغيير الحقيقي لأهلنا في كافة التحديات من التنمية المستدامة والحقوق المدنية والحريات والدستور المدني 

وقد لا أري أن هنالك خلاف في أن يقود العمل المسلح أحد أبناء قبيلة بعينها في نهاية الامرهذا تنظيم سوداني وعلينا الايمان بأن سودانية أحد لست منقوصة لأنه من أقليم معين أو من عرقية محددة بل كنت أنادي بأستمرار خلال زياراتي لمعاقل النضال المسلح والاراضي التي تخضع لأدارة الحركات المسلحة بأن هؤلاء وأنتم جميعا أبناء السودان الوطن العامر بهذه الخارطة الاثنية المميزة الذي يجمع ما بين كل هذه العرقيات في أنسجام تام وهذا ليس من قبيل المثالية ولكن هو الطرح الذي أظن أنه الأصوب في رسائل الناشطين في الحقل المدني لحملة السلاح
لا أريد أن يتسرب الامر وأذهب بعيدا في دوامة التوصيف وعرض الذكريات أن ما يقال عن الصراع الان بين قيادات الحركة أمر لا يرقي لحركة ذات رصيد تنظمي يقارب نصف قرن من الزمان والمخزن من التجارب لو كانت في السجال الفكري أو معارك الارض الدامية والنزول للشعب لمعرفة نبض الجماهير أن الناظر لكل الكيانات والاحزاب السياسية والحركات والجماعات ولو كانت ذات طرح أيدلوجي وجماهيرية أو نخبوية تري في بلادنا ما يحبط ويكدر الخاطر أولها ديمومة الشخوص علي سدة القيادة والاصرار علي البقاء في أعلي الهرم التنظيمي حتي ولو كان هذا القائد قليل أبداع أو معدم من المبادرات الجديدة أو حتي لو كان للفشل مثلا وقدوة بين كل أهل الارض لا يقال ولا يقبل أن تقول له الجماعة التي ينتمي اليها حان الوقت للراحة أو أن ترحل بهدوء وكذلك نرصد أن الفارق الرهيب بين رجل الدولة وسياسي صاحب تجربة في الشأن السوداني وتقيداته ومقاتل ميداني له عميق المعرف بطبيعة الصراع المسلح ليس هنالك وجود لهذه الفوارق في عقلية كافة القيادات ونري القائد الميداني أيضا هو من يطلق النشاط السياسي ويقول التصرحيات ويحلل الاوضاع الاقتصادية ويصنع الحدث والمعرفة ليس لها قيمة ولن يعطي أهل التخصص والمهنية دورهم وكذلك نري السياسي صاحب أفكار حربية تدفع للنصر ويعلم حجم القوات الاخري وقدرتها علي الحرب كأنه خبير عسكري
متي يظل كل أهل تخصص في تخصصم خدمة لهذا الوطن وما أحوجنا لهذا في هذا المرحلة
ما يجعل المحلل أوحتي الدارس في حيرة لأحوال الحركات أو التنظميات التي تحمل السلاح وفي طرحها الوطني من أجل سودان واحد جديد يجمع الكل وهم الان في أحرج طور للأقصاء الفكري والسياسي وكذلك يحملون نفس الجرثمة التي تتعامل بها القيادات للحزب الحاكم اليوم بالخرطوم هم مارسوا الاقصاء ضدكم وأنتم الان كذلك تمارسون ما ألعن منه وأضل سبيلا
حتي الطرح الاخلاقي للشخصية السودانية يغيب في أمر الخصومة السياسية وهل يستقم هذا ونحن ننادي بسودان يسع الجميع ورؤي جديدة للنهضة والحكم والحقوق المدنية أن من الادبيات الهامة التي علينا أبرزها في أمر الامراض التنظمية لكافة المتصارعين الان في بلادنا إن أعمدة هذا صراع بالمجال السياسي العام السوداني في الغالب أو ما هو سائد لا تحكمه أخلاقيات معينة أو نظم قانونية أو أعراف اجتماعية بقدر ما تحدده نزعات الأنا الشوفينية التي أنتجتها بنيات العقل المهيمن في البلاد على مدى التاريخ الحديث وإن شئت القديم أيضا عقل الهيمنة الذي لا يرى أي ضمان لبقائه إلا بهيمنته السياسية والاقتصادية بأدوات اجتماعية وثقافية عبر توظيف جديد لمتناقضات المجتمع الواقع تحت الهيمنة وأدوات الإكراه والقهر المعنوي والمادي والرمزي بالعقلية الرعوية كما يقال الان
صراع المجال السياسي السوداني صراع لإرادات مجتمعية جهوية ترى في القيم الحداثية التي تستند إليها الدولة الحديثة، من ديمقراطية ودولة المؤسسات والقانون والمرتكزة على مبدأ المواطنة الصارم يعتبر المخرج الوحيد الذي يضمن التوافق الاجتماعي، وهذا لا يقع عمليا إلا بتوازن قوى جديد في المجال السياسي بين القوى المهيمنة والقوى الموازية لها وفي هذا لا يفيد التوازن الكمي لأن الثابت تم توظيفه ضدها وضربها وتفتيتها كما جرى ويجرى تاريخيا وفي داخل كل منظومة فكرية وتيار سياسي
وذات يوم كان موقف عقار من الحرب فى جبال النوبة اتسم بتضارب بمخيلته ببصوره لقيادته لحركة تحررية فهو فى حين يلوم الحلو على الحرب وفى اخر الامر توعد النظام برد فعل مماثل للحلو فى حال حاولت الحكومة نزع سلاح الحركة فى النيل اازرق وفى هذا الوضع الذى فيه انما يعبر عن قيادة مهزوزة ورؤية غير واضحة للصراع مع نظام الخرطوم فان د عقار يضحى بموقف اشد ايجابية وادراك لمستقبل السودان وهو الموقف الذى يجب على قائد الحركة الشعبية وقوفه منذ البدايةوهوالتأييد والدعم الكامل لموقف الحلو واحترام خيار شعب جبال النوبة فى التضحية بارواحهم وابنائهم واطفالهم لاجل مستقبل السودان ككل وليس فقط شعب جبال النوبة ذلك الحركة الشعبية فى جبال النوبة وجنوب كردفان كانت شديدة الوضوح فى سعيها لاسقاط النظام وتغيير نظام حكم السودان الذى ظل سائدا منذ الاستقلال بعنصريته وتفكيكه للبلاد الى دولتين ومحاولاته الجادة لأبادة شعوب السودان الافريقية و لازال مسعى شعب جبال النوبة الذى اثبته عبر تضحياته والتى لا زالت مستمرة انما هو انطلاق لعملية التغيير الجذرى والشامل الذى يتبلور الان ربما فى اشكاله الاولية فى اتفاق كاودا الاول حيث ان قوى السودان الجديدة استطاعت الاتفاق ليس فقط على مرحلة العمل لاسقاط النظام بل ايضامرحلة ما بعد اسقاطه عبر النقاط التى تبلورت فى صورة بناء عقد اجتماعى جديد فى السودان وبناء دولة المواطنة والعدالة والحرية
وعلينا الأن نقول لرئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال هو انه يتحول الى رئيس لقطاع (شمالى) بالمعنى الاثنى وليس الجغرافى الذى فرضه استقلال الجنوب ونري هذا التذبذب فى تقرير موقف الحركة من اسقاط النظام خلال عمل مسلح طويل في ظروف عالمية جديدة ومابين أختيار السلام من ةخلال مكاسب أوللها العفو عن الجرائم المشتركة والسماح لهم بالدخول للساحة السياسية كحزب يعمل من أجل أن ينال سلطة لو للقيادات انما هو مؤشر خطير على ضعف أرادة فى قيادة المسار الصعب نحو التغيير الجذرى والذى بات حتميا ايضا للسودان كما ان ما يراهن عليه الامين العام لقطاع الشمال ياسر عرمان من مشاركة القوى السياسية التقليدية القديمة اليسار منها واليمين اللبيرالي فى عملية انشاء السودان الجديد انما تدل ايضا على التمسك بامال واهية وقد تكون مستحيلة من خلال رؤية أهل الوسط الذين يرون أن القيادة للسودان من حقهم وهذا حق تاريخي وحيث اري التغيير المنشود يجب ان يتم عبر شروط جديدة للانتماء للوطن لا تأخذفى أعتبارها التمايز العرقى والاقتصادى الذى صاغته النخب الشمالية عملت علي أقصاء أبناء النوبة والاثنيات الاخري أن كانوا في دارفور أو جنوب النيل الازرق فى دولتهم الحديثة الامر الذى يهدد وجود تلك القوى لانها لا تستطيع الوجود والعمل الا داخل تلك الشروط التى فى طريقها للاندثار بفعل الواعي والظروف الموضوعية الان في السودان ولكن لازالنا نمسع أصوات تتحدث عن (أن علي الذين يودون أن يكون السودان علماني ديقراطي عليهم القتال مع الحركة الشعبية في خندق واحدسوف يبقي خيار أهل الاسلام السياسي السودان المسلم العربي)
وهذا كذب بواح !!
نواصل

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.