عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. 

كان يوليوس قيصر جَزِلاً يعيش اسعد أيام حياته، بعد أن حقق فتوحات تاريخية في بلاد (الغال) وأخمد حروباً أهلية كادت أن تفنِي الامبراطورية الرومانية. وكان أول شيء فعله في آخر انتصار له على خصمه (بومبي) أن أحرق آلاف الرسائل والتقارير التي وجدها في مقره دون أن يَقرأها أو ينشُرها، وذلك كي يجنب البلاد فتنة كان يمكن أن تندلع من بين السطور، بل عمِد عند وصوله روما إلى إعادة تمثال خصمه بومبي إلى موقعه في مقر مجلس الشيوخ، فبرغم الدم الذي سال انهارا، لم ينس قيصر حلفاً ثلاثياً شكَّله معه و(كراسوس) عام 60 ق.م. وقادوا به معركة ديمقراطية عنيفة ضد مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الأشراف، ومن ثم افترقا كل ذهب إلى طريقٍ يبحث فيه عن مجده، إلى ان التقيا في تلك المعركة الأخيرة. ولهذا كان من الطبيعي ألا يرحب اعضاء مجلس الشيوخ بعودة قيصر، لا سِيَّما، وأن ظلال الماضي تلك كانت تنبؤهم بإحتمال انحسار امتيازاتهم السياسية والطبقية، ولكن على عكس الارهاصات فقد عاملهم قيصر معاملة كريمة، إذ جعل (بروتس وكاسيوس وأليين) على رأس اثنتين من الولايات، وعين اشراف آخرين في مناصب عليا، ولم يعر روايات كانت تتحدث عن مقتله انتباهاً، بل لم يقدم على اعتقال من كان يظن أنهم يتآمرون عليه جهاراً نهاراً، بعد أن انبعثت روائح الخيانة والحقد والكراهية وحُب السلطة من دهاليز القصور وكواليس الغُرف المغلقة. إذ سدر الاشراف في حياكة مؤامرتهم ونجحوا في استمالة بروتس - الفتى المدلل عند قيصر - لرفع لوائها، ويقال أن أمه (سرفليا) كانت عشيقة لقيصر، وهي نقطة الضعف التي كانت تؤرقه وجعلته يميل لضفة المتآمرين، ومن ثمَّ تواصوا على قتل قيصر بغرس خناجرهم جميعاً في جسده حتى يتفرق دمه بينهم!

 

عشية انعقاد جلسة مجلس الشيوخ والتي حددوها لتنفيذ مُخططهم في الخامس عشر من مارس عام 44 ق.م. سأل قيصر ضيوفه الذين كانوا في منزله مساء اليوم الذي قبله: ماهي خير طريقة للموت؟ ولم ينتظر اجابتهم حيث أردف قائلاً: إنها الميتة المفاجئة. ولم يكن سؤاله واجابته ببعيدة عن مناخ الروايات والاكاذيب والشائعات التي سرت كالهشيم في سماء روما. وفي الصباح توسَّلت إليه زوجه (كالبورينا) ألا يذهب بعد رؤيتها حلماً مزعجاً، وكذا خادمها الذي تعمد اسقاط صورة أحد اسلافه من الجدار كنذير شؤم، بالاضافة إلى نصح آخرين حذروه تلميحاً وتصريحاً وهو في طريقه نحو الاجتماع، لكنه مضى لا يلوي على شيء ودلف داخل مبني بومبي حيث ستعقد الجلسة التاريخية، وتوقف قليلاً عند المكتبة التي اعتاد أن يتأملها وحلم أن يجعلها أكبر مكتبة في العالم بعد عودته من غزو الامبراطورية الفارسية. وفجأة انهالت عليه الخناجر من الخلف والأمام وأُريقت الدماء على جانبيه، وعندما حان دور بروتس مشى نحوه بخطىً متثاقلة وسدد له طعنة نجلاء، وقبل أن يلفظ انفاسه الأخيره رآه قيصر ممسكاً بخنجره، فقال له بصوت متهدج: حتى أنت يا بروتس! وفي رواية أخرى حتى أنت يا بُني! فقال له بروتس أنا أحبك ولكني أحب روما أكثر، فقال له: إذا فليمت قيصر. هكذا اراد شكبير الذي وصف موته في المسرحية التي حملت اسمه بـ «أقسى وأبشع جريمة في التاريخ» أن يقول علاوة على ذلك أن الخاتمة تعني قمة السخرية من قاتليه، وقمة التضحية والتفاني في سبيل الوطن. ومع ذلك لم يكن مقتل قيصر حلاً لقضية، فقد اشتعلت الحروب الأهلية بين قتلته وانصاره، أما بروتس فبعد هزيمته من ماركوس انطونيو أمر خادمه أن يمسك له السيف وهوى فيه منتحراً!

 

شاء صديقي الاستاذ مصطفى عبد العزيز البطل محاورتي بقلم صقيل في الهواء الطلق (الأحداث 3/6/2009) ولمَّا كنت أصلاً من الذين يدعون للحوار والمجادلة بالتي هي أحسن، فلا مناص عندئذٍ أن تجد دعوته صدى طيباً ومنزل صدق في نفسي، لا سِيَّما، ونحن دأبنا على التناصح والتشاور والتفاكر والتثاقف دوماً على هدى (نصف رأيك عند اخيك) وهو إطار يسمح لنا بالاختلاف مرة والائتلاف مرات، ليس هذا فحسب فنحن كصديقين من سائر عباد الله الرحمن، نُروِّح كذلك القلوب ساعة بعد ساعة بالمِلَح والطرائف وتسرية النفس بالذي يمسح عنها صدأ الزمن وكآبة الأحداث. لكن رغم كل ذلك الزاد الوفير والخير العميم، لم استطع اخفاء دهشة تسربت إلى نفسي على حين غرَّة بينما عيناي تجوسان في سطور مقاله المذكور، لا لشيء إلا لادراكي وقناعتي بأن صديقي الذي يعرف عني كل شيء، بما في ذلك (القابلة) التي عملت على اخراجي من ظلمات ثلاث إلى نور الوجود، شطح بخياله واستنزل منه معلومات على الورق، خلط فيها (الشامي بالمغربي) على حد المثل العربي الدارج. في حين كنت اظن من كثرة ما استهلكنا من ساعات طوال شرحاً وتداولاً وتحاوراً لبعض مواقف إلتبست في أذهان العامة، أن الحقيقة وقرت في قلب البطل لدرجة لن يأتيها الباطل من بين يديها ولا خلفها، ولم يساورني أدني شك في أنه سيصنع يوماً، من بديهيات جارية، هرماً بمسلمات راسخة ويجلس القرفصاء على قمته، ولا أدري لماذا باغتت مخيلتي قصص العرب العاربة في جاهليتهم التي سبقت الاسلام، حيث كان الواحد منهم يصنع لنفسه إلهاً من (عجوة) ولأن الجوع (كافر) فما أن تتحرك امعاؤه بحثاً عن طعام، يبدأ المذكور في قضم أطراف تمثاله بتلذذ بعد أن يقدم له ما تيسَّر من الاعتذارات، ويمسح بطرف ثوبه دمعاً تساقط خلسةً على خديه وجرى مدراراً!  

 

عندما تناهى إلى سمعنا تلك الدعوة للملتقي الاعلامي موضع الجدل، اتخذنا موقفين نقيضين حيالها، وفشل كل منَّا في اقناع الآخر بوجهة نظره. وقد بذلت جهداً كنت أروم فيه نُصرة أخي ظالماً لعلمي أن مشاركته ستنعكس ايجاباً على من لا يستحقها. بل حتى عندما أزمع واستجاب للمشاركة لم أتوان أو اتقاعس في نصرته مظلوماً، إذ كان لزام عليَّ أن أنبري مدافعاً عنه أمام رهط من اصدقائنا المشتركين وغير المشتركين، وبعضهم اتخذ من بريدي الالكتروني وهواتفي ميداناً للرماية وشاءوا رجمه دون سماع مبرراته. وفي الحقيقة لم تكن منطلقات الوفاء لعلاقة سامية هي السبب الوحيد لإقدامي على ذلك، ولكن رأيت أن منطق الاشياء والأمر الواقع يفرض عليَّ الشيء ذاته، حيث قلنا للجميع كيف ندعو للحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ونمنن ونستكثر على أحدنا أن شاء التمتع بتلك القيم، وقلنا لم يهمهم أمر صديقنا فيم العجلة يا رفاق والله نفسه – تبارك وتعالى – خلق الكون في ستة ايام، وتلك حكمة نتعلم منها الأناة والتريث وقضاء حوائجنا بالصبر. وقلنا لهم امنحوا صديقنا فرصة لعله يأتينا بالخبر اليقين، ولننتظر عودته الميمونة بحول الله ولنسمع بيانه وتبيانه ومن ثم فلنبسط الموازيين لنصدر احكامنا بالعدل والقسطاس، إن كان مخطئاً صوبناه وإن كان مصيباً اتبعناه. وبالطبع لم يستغرق ذلك وقتاً طويلاً، فبعد عودة البطل مباشرة حرصت على أن اعرف وجهة نظره الأوليه، فاسمعني حديثاً طربت له نفسي، علمت منه خيبة أمله في المؤتمر والمؤتمرين ودعاته وأجندته، وبالطبع ليس ثمة ما يدعوني للشماتة رغم أن تلك خلاصة يحق لمثلي أن يقيم لها الأفراح والليالي الملاح!

 

يقولون من اراد تقويض النظام عليهم غزو روما وليس الفاتيكان، تلك قالها السيد الصادق المهدي يوم أن غزت قوات المعارضة بلدة (همشكوريب) واراد تبخيس فعلها، لا لشيء سوى انه انتبذ منها مكاناً قصياً وذهب للخرطوم راضيا مرضياً وأخيراً متراضياً مع النظام الذي اقتلعه من كرسي الوزارة، ما علينا وتقليب المواجع، فالمهم ومن قبل الدخول في التفاصيل، لابد من التوقف والتأمل في مفارقة عجيبة ألبست الحق لبوس الباطل، ولا أدري كيف فات على البطل وهو العارف بخبايا قصور روما ودهاليز صوامع الفاتيكان، أن يخلط ذلك الخلط المريع بين الماء والزيت، أو بين الجنة والنار. فالعبد الفقير إلى ربه والذي ظلَّ حِواراً مخلصاً للحوار نفسه، وما أنفك يدعو له منذ أكثر من ثلاثة عقود زمنية، أصبح بقدرة قادر من الذين ينبذونه ويعادونه ويحاربونه، في حين أن الذين قطعوا التطور الديمقراطي وحرموا الناس حقوقهم المشروعة بما في ذلك الحريات الأساسية، اصبحوا هم الديمقراطيون الذين ينتهجون سبل الحوار ويشجعونها لا لشيء، إلا لأنهم دعوا لمؤتمر يخيم عليه البؤس من كل حدب وصوب، ناهيك عن نتائجه التي أثبتت فيما بعد أنه استمرار لمنهج الخداع وتكريس لأساليب (الفهلوة السياسية) التي درجت عليها العصبة ذوي البأس منذ أن وطأت سنام السلطة، أليس ذلك ما (يفقع المرارة) يا عزيزي القاريء، ليس هذا فحسب فمن نكد الدنيا على المرء في هذا الزمن التعيس أن تكون مطالباً برد (تهمة المبدئية) عن نفسك، في حين تجد من يقول لك أنك لو ارتديت عنها فلسوف تكون بطلاً، وأنك لو نكصت بها فستكون شجاعاً، وأنك إن تراخيت منها فستجد من يصفك بنكران الذات والتجرد لوجه الله والوطن! ولا أدري لماذا تمادى صديقي البطل في تعاطى المكروه عمداً، فهو لم يجد حرجاً في نفسه في أن يستعير اوصافاً التصقت بقوى سياسية معروفة ويحيلها عنوة لقوى سياسية أخرى. ففي سياق القصة القصيرة التي أوردها في لقائه بالسيد محمد ابراهيم نقد والذي وجَّه له فيه نقداً سالباً لحزبه، أتهم البطل الحزب الشيوعي بأن خطابه التعبوي الذي خاض به انتخابات عام 1986 قام «على شتيمة الآخرين ومنابذتهم بالألقاب وتبخيس بضاعتهم» ولسنا بصدد الدفاع عن حزب هو قادر على الدفاع عن نفسه، ولكن يعلم البطل علم اليقين، بل ويعلم القاصي والداني من الذي أستن هذه السنة غير الحميدة، ليس وقتذاك فحسب، بل حتى يومنا هذا الذي شهد أسوأ انحطاط للخطاب السياسي ودحرجته إلى اسفل سافلين، فلماذا نطعن الظل إذن والفيل قائم لا تخطؤه العين!

 

من البديهي أن التحليل الخاطيء يؤدي بالطبع إلى نتائج خاطئة، ولهذا لم يكن البطل موفقاً فيما استهل به مقاله واسماه باختلاف الرؤى بيننا عند تشخيص الهم الوطني، إذ قال «إذ بدا لي من خلال متابعة متأنية مستطردة لإسهاماته ككاتب قيادي خلال العامين المنصرمين أن فتحي، الذي كتب في الماضي كتاباً كاملاً عنوانه (محنة النخبة السودانية)، أصبح يرى أن محنة السودان في حاضرها تبدأ وتنتهي عند الحركة الإسلامية و(العصبة ذوي البأس) من رجالها. والفقير لربه يرى أن محنة السودان تبدأ وتنتهي عند مثقفيه ومتعلميه وفي طليعتهم من يُفترض أنهم قادة الرأي والفكر ومهندسو الحراك السياسي والثقافي بين قواه المدنية بشكل عام» لم يكن الجزء الذي يخصني دقيقاً، فالواقع استناداً على الكتاب المذكور الذي صدر في العام 1993 والأخير الذي صدر في العام 2006 استطيع أن أقول أنني توصلت إلى قناعة كاملة أن الأزمة الوطنية التي يعيشها السودان نتحملها جميعاً حكام ومحكومين، الأوائل بما صنعوا والآخرين فيما صمتوا، وبين هؤلاء واولئك هناك نفر قليل استثنى نفسه. وصحيح أن ما سُمى بالنخبة زادوا هذه الأزمة تعقيداً، ولكن يجب التأكيد على أنها اصبحت أكثر وضوحاً في العقدين الأخيرين بعد استيلاء الجبهة الاسلامية على الحكم، وتتحمل وحدها مالآت الاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية المتدهورة. وما لم يتم الاعتراف بهذا الجرم وما لم يعقب الاعتراف فتح صحائف المحاسبة، وما لم يتم التخلي عن القانون العرفي الذي كبَّل السودانيون به أنفسهم (عفا الله عما سلف) يكون الحوار أشبه بحوار الطرشان، ويكون الحوار مجرد ترف يتعاطاه المانح كلما اشتد وثاق الأزمة والتف حبلها حول عنقه، وتعلمون يا سادتي أن للحوار شروط لا أعتقد أنها توفرت بالنوايا التي يراها البطل، ومن جهة أخري وحتى يكتمل المفهوم، أقول لصديقي ما ظللت اردده دوماً...لسنا ضد الجبهة الاسلامية لمجرد اسمها أو حتى وإن تغيرت مسمياتها، ولكننا ضد من يأتي ليحكمنا دون إرادتنا، وضد من يستلم السلطة بوسائل غير ديمقراطية، وضد من يدعي احتكار الاسلام ويرمي غيره بالكفر والالحاد، وضد من يقول لنا لا ترهقوا عقولكم بالتفكير طالما نحن نفكر نيابة عنك!

 

خلع عليَّ البطل مجداً لم أدعه وألبسني ثوباً لم اشتره وقال مخاطباً القراء «ترانى قلت في وصف صديقي فتحي: "الصحافى والسياسى". ولعلك تساءلت: من أين له بصفة السياسى؟ والإجابة عندى: من كتابه الذائع (سقوط الأقنعة)، الذي جمع بين دفتيه قصة صعود وأفول أكبر حركة معارضة سياسية في تاريخ السودان، عرفت باسم التجمع الوطنى الديمقراطى» الحقيقة لن استطيع أن اخفي عن صديقي دهشتي، فقد صعقت لهذا الابتسار الذي لا يليق به، فهو يعلم أن كل صحفي سياسي وليس كل سياسي صحفي، ومع ذلك ليس تواضعاً فأنا لم أدعِ يوماً ما أشار اليه بل ليته ساق للقراء الكرام مثالاً من الكتابين اللذين يربو عدد صفحاتهما على الالف صفحة، ويذكر صفحة واحدة ذكرت فيها دوراً مخبوءاً ادعيه، فأنا لم اتعاط السياسة اصلاً من باب الاحتراف، ومع ذلك ليس بخاف على أحد أنني صحفي غير محايد، طالما أعلنت انحيازي المباشر لقيم الحق والحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية، وهو انحياز يجعلني تلقائياً ضد الذين تتقاطع اجندتهم مع هذه القيم السامية، بيد أن هذه لم تكن منطلقات صديقي عندما خلع عليَّ الصفة، ولم يكن ذلك حباً في سواد عيوني ولكن لشيء في نفس ابن يعقوب، ذلك لأن منهجه الذي بدأ به معالجة هذا الموضوع نهض على افتراضه الشيء ومن ثم التعامل معه كأمر واقع ومسلم به، ولهذا لا غروَّ إن كان ديدنه في الجزئية سالفة الذكر الوصول لهذه الخلاصة «وفي الكتاب تتضح بجلاء صلات فتحي العضوية والوظيفية بالحزب السياسي الذي عرف باسم التحالف الوطنى. وكون صديقي ينفي عن نفسه صفة الناطق الرسمي باسم حزب العميد عبد العزيز خالد منذ تأسيسه وحتى اليوم لا يضعه في موقف أفضل من موقفي عندما نفى عني وزير الإنقاذ كمال عبد اللطيف في خطابه الافتتاحي أمام الملتقى الحواري صفة الارتزاق» وفي الواقع ليس ثمة مقارنة بين الافتراضين، فأنا ايضاً يمكنني أن أنفي عنه تلك الصفة ولكنه لن يستطيع أن ينفي خطأ افتراضاته والتي بناها على حيثيات ضعيفة أراد فيها لي عنق الحقيقة بما اشتهى ورغب. وليت مصدره ساكن الهضبة الاريترية المشكوك في نزاهته يقول له إن كنت جالسته يوماً في اجتماعات اللجنة المركزية أو كنت حضوراً في مؤتمرات الحزب التي صال وجال فيها كالطاؤوس!

 

وامتدادا لسيل الافتراضات غير الصحيحة يستشهد البطل بصديق مشترك ليعضد قوله «وعندما عرض فتحي لوحه على شيوخ التحالف، ممن كان لهم في بنائه وتطوره سهم وافر، خرج واحد من المخضرمين هو الأستاذ صديق محيسي، الذي ترأس المجلس الوطني للتحالف في فترة من أحرج فتراته، ليبدي استغرابه ويأخذ على فتحي في مقال منشور أنه في كتابه (سقوط الأقنعة) صوَّر نفسه عامداً متعمداً في صورة المراقب المحايد المستقل ولبس لبوسه واعتمر قلنسوته، واتخذ من تلك الصفة ستاراً لتصفية حسابات العميد عبد العزيز خالد مع خصومه السياسيين داخل التحالف، الذين هم خصوم فتحي نفسه» أولاً لا ادري لم استشهد البطل بصديقنا محيسي والكتاب المذكور نفسه بين ظهرانيه، كان بإمكانه أن يكلف نفسه بضع دقائق وينظر فيه لينقل لنا مباشرة النص الذي يروق له، وثانياً لا أدري ماذا سيكون شعور صديقي لو عرف أن المقال المشار إليه والذي نشره محيسي في موقع (سودانيل) من المقالات التي اعتز بها في تقريظ الكتاب ومحتواه، وإن عزَّ العثور عليه فسنطلب من صاحبه أن يتحفنا به، ثم ما رأي صديقنا البطل لو علم أن محيسي نفسه أرسل لي رسالة في اليوم التالي مباشرة لنشر مقالك، يدرأ ويتبرأ من العبارات التي سقتها على لسانه، وكنت قد طلبت من صديقنا محيسي أن يرسل لك تلك الرسالة فأنت قمين بها ولعله فعل! ولأن الدهشة سيل لا ينقطع في مقال البطل، فقد هالني أن يستنكر ظاهرة كان يجدر به مشاركتي الاحتفاء بها ككاتب متصالح مع نفسه ومع ما يدعو له من قيم الحرية والديمقراطية، جاء ذلك في المقال المعنون بـ (الصغار الذين أولموا الكبار درساً) والذي أشرت فيه إلى ظاهرة نادرة لن نجد لها مثيلاً في أروقة تنظيماتنا السياسية، وهي مسألة تخلي العميد عبد العزيز خالد عن موقعه في المكتب التنفيذي للتحالف، وذلك خضوعاً للمبدأ الديمقراطي في عدم تولي أي شخصية لهذا المنصب لأكثر من دورتين، لكن البطل الذي يدعو لقيم الحوار والحرية والديمقراطية يستنكر على أحد تطبيقها، ويشكك في مصداقيتها دون مسوغ أو مبرر يذكر، ويسوق لنا افتراضات أقرب إلى الوهم منها إلى الحقيقة، مع أن المنطق يقول له إن كان متشككاً فما عليه سوى المراقبة حتى يستبين الخطأ من الصواب والواقع من الخيال ليستقيم نقده ويكتسب المصداقية المطلوبة، ولكن استباقه الأحداث بافتراضات سيريالية، يمكن أن تحدُث ويمكن ألا تحدُث ينم عن نوايا غير طيبة، بل يمكن القول إنها مبيته مع سبق الاصرار والترصد!

 

في الواقع أن تحليل صديقي البطل عن معطيات الساحة السياسية فيما يخص التجمع الوطني الديمقراطي بصورة عامة وقوات التحالف بصورة خاصة فيه جهل كبير، وليسمح لي بهذه الكلمة التي لم اجد لها بديلاً وهو يعلم أنني لا اقصد بها اساءة، وليته يعود لقراءة فقرات يصعب عليَّ اقتباسها، ولكن لا بأس من هذا النموذج الذي يوضح ما ذكرنا، وسأتجاوز عن الاستخفاف غير اللائق الذي صدر في مقدمتها فيما يخص شخصنا الضعيف «حزب التحالف الذي نأمل أن يتولى فتحي، لو أذِن الله، منصب وزير الإعلام في حكومته، حال فوزه في الانتخابات المقبلة، يجيئ في طليعة الأحزاب المتحاورة والمتعاملة مع نظام الإنقاذ تعاملاً شاملاً كاملاً غير مشروط. ونحن نعلم أن مشروع إعادة تأهيل وتوظيف عدد مقدّر من عناصر الحزب ومقاتليه الذين صدوا إلى البلاد من اريتريا عقب انفضاض مولد النضال المسلح تم ضبطه ومعالجته، عملاً وتعليماً وكسباً ومعاشاً، بالتنسيق بين جهاز الأمن والمخابرات وقيادة التحالف. ومالنا نلج بأنفسنا موالج الحرج وأمامنا الرجل الثاني في الحزب يشغل موقعاً دستورياً رفيعاً في مؤسسات نظام الإنقاذ!» الحقيقة أن ذلك حديث يسيء لكثيرين وبعضهم ممن يمتون بصلة طيبة مع البطل نفسه، وفيهم من اقتطع من وقته الثمين ساعات لوضع الأمور في نصابها الصحيح وكان بهم حفياً. لهذا لا شك عندي أن بعض القراء تساءلوا في قرارة أنفسهم عن الحكمة التي تجعله يستهدف تنظيم صغير بثلاث مقالات سالبة في غضون العامين التي بدأ فيهما الكتابة على صفحات هذه الصحيفة (الأحداث)، في حين أن تلك مكرمة لم تنلها أحزاب صاحبة (حول وطول) وجاه وسلطان. وفي خضم زحفه المقدس ذاك سبق له وأن وقع في خطأ جسيم عند اسقط على العميد عبد العزيز اتهاماً هو يعلم أن عواقبه وخيمة لولا ترفع الأخير عنه، وبالرغم من أن البطل استبان خطئه إلا ان شجاعته لم تسعفه في تطبيق شعيرة الاعتذار، اما أنا فأعجب والله لصديقنا البطل الذي يصر على أن يلدغ من جحر (مسيلمة) ثلاث مرات مع أنني أشهد له بالايمان!

 

هل يا عزيزي القاريء تظن أن ما مضى كله له علاقة بموضوعنا الذي أخرج الأقلام من اغمادها، بالطبع لا ، فليس ذلك في عيره ولا نفيره، لكني أخلص إلى ما خلص إليه البطل في هذا المحور، وهو أنه ما كان ينبغي لنا رفض الدعوة طالما أن قياداتنا الوطنية جميعها تجلس جنباً إلى جنب مع النظام وتشاركه مؤسساته وموائده، والحقيقة إن هذا منطق معلول وإن رآه صديقي سليما، ذلك لأنه ببساطة يخلط الكيمان بعضها ببعض، فالدعوة التي وجهت كانت دعوة اعلامية ولم تكن سياسية، وهب أن رفاقنا القدامي في التجمع مدوا جميعاً أياديهم بيضاء لمصالحة صاحب الدعوة، فهل ذلك يعني بالضرورة أن تتبعهم جحافل وافراد الشعب السوداني وتذهب حيث يذهبون؟ لماذا الاستناد على مشاركة فاروق أبوعيسي أو عبد الرحمن سعيد أو سليمان حامد أو عصام ميرغني في البرلمان وإعتبارها قرآناً يجب اتباعه؟ وبنفس المستوى، لماذا لا يشار لحقوق أصحاب الشراكة الحقيقية المهضومة وإعتبارها كفيلة بمنع أي مشاركة وتحت أي دعاوٍ؟  

 

عودة على بدء، قبل عامين تقريباً (سبتمبر2007) نشرت صحيفة محلية (آسبن ديلي نيوز) في ولاية كلورادو الأمريكية أن ممثلاً مسرحياً كان يؤدي دور بروتس في مدينة آسبن طعن نفسه بالخطأ، بدلاً من أن يطعن يوليوس قيصر كما هو معروف في المسرحية، وقالت الصحيفة نقلاً عن أحد المشاهدين «في اللحظة التي كان مفترض فيها أن يقتل يوليوس قيصر سال الدم من ساقه وكان غزيراً جداً، ومع ذلك لم يتوقف الممثل ريد هدسون عن التمثيل، وصبر حتى نهاية المشهد ثم اتجه نحو الجمهور وقال لهم بكل هدوء: اعذورني سأتوقف للحظات، يبدو أنني طعنت نفسي» وأسدلت الستارة...

 

نواصل

 عن (الأحداث) 14/6/2009