بسم الله الرحمن الرحيم

نعي اليم

ينعي الاستاذ علي محمود حسنين المحامي ،رئيس الجبهة الوطنية العريضة و نائب رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي ، فارسا من فرسان المعارضة الوطنية و رمزا من رموز الحركة الاتحادية و عضوا فاعلا في الجبهة الوطنية العريضة و قائدا في صفوف المحامين ، ظل يدافع عن الحقوق و الحريات لكل الشعب السوداني

الاستاذ الفذ العظيم الطاهر البعشي المحامي

الذي انتقل الي جوار ربه اليوم في حادث قيل أنه حادث حركة في طريقه من شندي الى الخرطزم .

كان الفقيد من المنظمين الاساسين للمسيرة التي أعدها المحامون اليوم الاثنين 17\1\2011 م للتوجه الى السفارة التونسية بالخرطوم بأييدا و احتفاءا بالثورة التونسية ضد الطاغوت و الاستبداد ، وكان قد اعد قبل يومين مسيرة موشحة بالسواد و معه الاتحاديون حزنا غلى انفصال الجنوب بفعل سياسات الانقاذ فداهمت سلطات الامن منزله و اغلقته و اعتقلته و منعت المسيرة تجبرا و عدوانا ، وكان حتى مساء الامس الاحد يتحرك مع اخوانه المناضلين من اجل تفعيل الانتفاضة الشعبية .

اليوم و هو في طريقه للالتحاق بالمسيرة صوب السفارة التونسية لقى ربه ، هل هذا حادث حركة عادي أم إنه فعل مدبر من اجهزة النظام القائم لاغتيال احد المناضلين الوطنين البارزين؟

اننا نعزي انفسنا و نعزي شعبنا المناضل البطل في هذا الفقد الجلل فقد فقدما قائدا نذر نفسه من اجل الديمقراطية و قضية الحرية و الوحدة و نطالب بتحقيق حر مستقل عن اسباب وفاته

إنا لله وانا اليه راجعون اللهم اغفر له و ادخله الجنة مغ الشهداء و المناضلين